• 10 فبراير 2020

أعلنت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن منح 7,986,920 درهماً إماراتياً (2,174,199 دولاراً أمريكياً) لأربعةمقترحات بحثية، في إطار الغلاف المالي الموجه للبحوث ضمن التعليم في حالات الطوارئ. وقد تم إطلاق هذا الغلاف المالي في شهر سبتمبر من عام 2016 على هامش الدورة 71 من اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، بالتعاون مع الشبكة العالمية لوكالات التعليم في حالات الطوارئ (INEE)، وهي شبكة عالمية مؤلفة من عدد من الأعضاء العاملين على ضمان حصول جميع الأفراد على حق التعليم السليم، والآمن، والملائم، والعادل. وبعد إجراء عملية مراجعة صارمة وأخذ آراء فريق استشاري يتكون من خبراء في هذا المجال، تم اختيار 11 مقترحاً من بين 63 مقترحاً مقدماً بأربع لغات (العربية، الانجليزية، الإسبانية والفرنسية)، ليتم منح 4 مشاريع بحثية منها. وتم منح أربعة منظمات أكاديمية وتنموية تتضمن "بلان إنترناشيونال كندا" وجامعة مكغيل، وجامعة ميشيغان، ومؤسسة "وورلد اديوكيشن"، وكلية المعلمين في جامعة كولومبيا.

وفي معرض تعليقها على أهمية البحث لتعزيز النهج المتبع للتعليم في حالات الطوارئ، قالت أنينا ماتسون، رئيسة إدارة البرامج في دبي العطاء: "يكون التعليم في حالات الطوارئ والأزمات عادةً أول القطاعات التي تتأثر بشدة. وفي مثل هذه الحالات، يعد انخفاض معدلات الالتحاق بالمدارس وارتفاع معدلات التسرب وضعف مستويات التعليم، وكذلك عدم المساواة بين الجنسين من بين أكثر القضايا إلحاحاً التي تواجهها البلدان. ولمعالجة هذه القضايا، تلعب البحوث دوراً محورياً في إيجاد حلول فعّالة ومستدامة للاستجابة لهذه التحديات. وتتطرق البحوث أيضاً إلى التحديات التي يواجهها التعليم في حالات الطوارئ، وبالتالي تساعدنا على تقديم أدلة للاستعداد بشكل فعّال ووضع استراتيجيات للاستجابة في الوقت المناسب. ويوفر نشر البحوث القائمة على الأدلة إرشادات بالغة الأهمية للحكومات وصانعي السياسات والممارسين في قطاع التعليم والمجتمع المدني بهدف تصميم برامج يكون لها تأثيراً إيجابياً على حياة الأطفال والشباب في سياق الأزمات."

هذا وقد تم تقديم المقترح الأول بعنوان "البحث التشاركي حول التعليم وتعزيز القدرات في مالي (PREAM)"، من قبل "بلان إنترناشيونال كندا" (بلان كندا) وجامعة مكغيل (McGill). وسيسلط هذا البحث الضوء على العلاقة بين الجنسين وتعزيز القدرات والتعليم في سياق الأزماتمع مساهامات من المشاركين المراهقين في مالي. وسيقدم البحث معلومات حول عمل الجهات التعليمية، والتنموية، والإغاثية المعنية، إضافة إلى تعزيز قدرات الفتيات والفتيان المراهقين على تقديم المعلومات اللازمة لإثراء الحوارات المجتمعية حول المسائل المتعلقة بالتعليم، وتعزيز القدرات، إلى جانب المساواة بين الجنسين.

وقد تم تقديم المقترح الثاني، بعنوان "اتخاذ القرارات التعليمية عقب الكارثة: الدليل من إعصار إيداي في موزمبيق"، من قبل جامعة ميشيغان. تسعى هذه الدراسة لاسكتشاف مدى تأثير التعرض لإعصار إيداي على القرارات التعليمية المتعلقة بالالتحاق والحضور المدرسي، وما إذا كانت التدخلات الصحية والتعليمية المجتمعية قد أدت دوراً وقائياً وكيفية ذلك.

أما البحث الآخر، فتم تقديمه من قبل مؤسسة "وورلد اديوكيشن" ويحمل عنوان "الشباب اللاجئين خارج التعليم في إثيوبيا: تحليل لعقبات ودوافع المشاركة في التعليم الأساسي بين السكان المحرومين". وتسعى هذه الدراسة لاستقصاء العوامل والتحديات المتعلقة بالمشاركة في الدراسة والالتحاق بالمدارس في مجتمعات اللاجئين في إثيوبيا، مع التركيز على الفوارق بين الجنسين والطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة. وتسعى نتائج هذا البحث لدعم التخطيط المستقبلي المتعلق بالاندماج الآمن للاجئين في أنظمة التعليم الوطنية.

أما المقترح الرابع، فقد جاء تحت عنوان "التعليم من أجل العدالة الانتقالية، والمصالحة، وتحقيق السلام: حالة كولومبيا"، وتم تقديمه من قبل كلية المعلمين في جامعة كولومبيا. سيتقصى هذا البحث كيفية تضمين عمليات تحقيق السلام في قطاع التعليم والفصول الدراسية في سياقات ما بعد النزاع في كولومبيا. وبشكل أكثر تحديداً، يسعى البحث إلى ادماج كيفية تفاعل الطلبة والمعلمين مع تحقيق السلام، وخلق حوار عالمي ووطني حوله.

وقال دين بروكس، مدير الشبكة العالمية لوكالات التعليم في حالات الطوارئ: "إننا متحمسون جداً لرؤيتنا الانتشار الجغرافي والتنوع في سياق مقترحات هذه الدورة. ومع ازدياد فرص منح البحوث في التعليم في حالات الطوارئ، فإنه من الضروري كمجتمع أن نركز بشكل جماعي على إنتاج المعرفة فيما يخص التعليم في حالات الطوارئ والعمل على ضمان أن يكون تصميم البحوث وتنفيذها ونشرها بشكل شامل، حيث تقودها أصوات الأشخاص والمؤسسات الأكثر تضرراً من الأزمات. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون الأدلة الناتجة عن هذه البحوث قابلة للاستخدام ويمكن الحصول عليها من خلال المجلات وقواعد البيانات والمنشورات على الإنترنت، والتي تعتبر منفعة عامة للعالم. وستواصل الشبكة العالمية لوكالات التعليم في حالات الطوارئ الإشراف على هذه المخرجات وتوزيعها على أعضائها وتعمل كمركز عالمي للمعرفة والأدلة في مجال التعليم في حالات الطوارئ.

وسيتم الإعلان عن الدورة الرابعة لتقديم المقترحات للغلاف المالي الموجه للبحث ضمن التعليم في حالات الطوارئ في مارس 2020. وسيُفتح باب تقديم المقترحات البحثية أمام المؤسسات الأكاديمية، والمؤسسات البحثية، والمؤسسات الخاصة وغير الربحية، ووكالات الأمم المتحدة، والوكالات الحكومية، والشركات الخاصة، ويمكن تقديم المقترحات باللغات الإنجليزية، والفرنسية، والعربية، والإسبانية، والبرتغالية.

ويسعى الغلاف المالي الموجه للبحوث إلى تعزيز قاعدة الأدلة العلمية الخاصة بالتعليم في حالات الطوارئ، من خلال منح البحوث التي تعتمد على أدوات صارمة والموجهة لتوفير المعلومات اللازمة للسياسات والممارسات الخاصة بالفاعلين الدوليين والإقليمين والوطنيين والمحليين في مجال التعليم في حالات الطوارئ. إقامة شراكات بين الأواسط الأكاديمية والوكالات المنفذة تعتبر ممارسة تأمل دبي العطاء أن تعززها من أجل التنسيق الفعّال بين الفاعلين المختلفين في مجال التعليم والطوارئ، وبالتالي ضمان ان تكون البحوث مناسبة وقابلة للتنفيذ ومتاحة بحرية دون قيد للحصول عليها.

رسالة تضامن #كوفيد19
A message of solidarity #Covid19

For better web experience, please use the website in portrait mode