Dubai Cares

من نحن

تلعب دبي العطاء دوراً رئيسياً في المساعدة على تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والذي يهدف إلى ضمان توفير تعليم شامل وسليم للجميع وتعزيز التعلم مدى الحياة بحلول عام 2030، من خلال دعم برامج تنمية الطفولة المبكرة والحصول على التعليم الأساسي والثانوي السليم، والتدريب الفني والمهني وتدريب الشباب، وكذلك التركيز بشكل خاص على التعليم في حالات الطوارئ والأزمات الممتدة.

التعليم هو أكثر من مجرد حق، بل هو مكسب ثابت. ومن منطلق إيمان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومؤسس دبي العطاء، بأن التعليم هو أحد أكثر الأدوات فعالية في كسر حلقة الفقر ورغبته الصادقة بمساعدة الأطفال بصرف النظر عن الجنس أو الجنسية أو العرق أو الدين، كي يصبحوا مساهمين إيجابيين في مجتمعاتهم، أطلق سموه مؤسسة دبي العطاء في 19 سبتمبر 2007.

ومنذ تأسيسها، تعمل دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، على تعزيز فرص حصول الأطفال والشباب في البلدان النّامية على التعليم السليم من خلال تصميم ودعم برامج متكاملة ومستدامة وقابلة للتوسّع. ونتيجة لذلك، نجحت المؤسسة التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها بإطلاق برامج تعليمية تصل لأكثر من 20 مليون مستفيد في 59 بلداً نامياً.

 

منهجنا

تلعب دبي العطاء دوراً رئيسياً في المساعدة على تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والذي يهدف إلى ضمان توفير تعليم شامل وسليم للجميع وتعزيز التعلم مدى الحياة بحلول عام 2030، من خلال دعم البرامج المصممة للحد، إن لم يكن إزالة، أكبر العقبات التي تحول دون حصول الأطفال والشباب في البلدان النامية على التعليم السليم.

وتركز برامج دبي العطاء على تنمية الطفولة المبكرة والحصول على التعليم الأساسي والثانوي السليم، والتدريب الفني والمهني، وتدريب الشباب، وكذلك التركيز بشكل خاص على التعليم في حالات الطوارئ والأزمات الممتدة. وتعتبر المساواة بين الجنسين أولوية ضمن برامج التعليم للمؤسسة، التي تهدف إلى ضمان توفير بيئات تعليمية آمنة مع مرافق ومواد ملائمة ومناسبة ودعم أكاديمي يراعي الفروق بين الجنسين للفتيان والفتيات دون أي تمييز.

ومن خلال كل تدخل، تقيّم دبي العطاء الحاجة إلى تقديم المساعدة من خلال عاملين رئيسيين:

توفير فرص التعليم الذي يتيح لدبي العطاء فرصة تحسين البيئة الصحية والتعليمية للأطفال، وزيادة التحاق الطلاب بالمدارس والتحصيل العلمي، وزيادة فرص الحصول على التعليم، والحد من التسرب المدرسي، وزيادة المساواة بين الجنسين، ورفع معدلات الالتحاق.

جودة التعليم والتعلم الذي يعزز عملية التعلم المبكر والتحصيل العلمي والتقدم الدراسي، ويحسّن مهارات القراءة والكتابة والحساب بين الأطفال، ويوفر الفرصة للمعلمين للحصول على التدريب اللازم، بما يضمن نتائج تعليمية أفضل، وخفض معدلات التسرب المدرسي، وزيادة التحصيل في المدارس الأساسية.

كما تقوم دبي العطاء أيضاً بتمويل برامج قائمة على البحوث، وتطلق مبادرات نموذجية من شأنها توفير أدلة مفيدة وقيّمة للحكومات وصانعي السياسات والمجتمع المدني لدعمهم في تحديد إطار تعليمي للمستقبل. وتشكل تنمية القدرات على المستوى الوطني أبرز العناصر لنموذج التدخل الخاص بدبي العطاء، وذلك من خلال دعم الجهات المعنية في التعليم المحلي والتركيز على الرصد والتقييم والتعلم.

كما تساعد عمليات الرصد والتقييم والتعلم دبي العطاء على فهم ما هو مجدي أو غير مجدي. وتضمن هذه الإجراءات قدرة المؤسسة على التكّيف مع التغيرات، وحشد المزيد من الموارد والاستثمار الأفضل للأموال. ويتيح هذا النهج المستمر للمؤسسة جمع الأدلة التي يتم الحصول عليها خلال الزيارات الميدانية المنتظمة، وكذلك من خلال تقارير معاهد البحوث التي تعيّنها دبي العطاء لإجراء تقييم مستقل لبرامجها. وتستثمر دبي العطاء هذه المعرفة لتصميم وتمويل البرامج المبتكرة التي تختبر نماذج بديلة من شأنها زيادة تأثير التدخلات. 

 مجلس الإدارة

الدكتور طارق محمد القرق

الدكتور طارق محمد القرق

الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة

تم تعيين سعادة الدكتور طارق محمد القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء في عام 2009، وعضو مجلس إدارة المؤسسة في 2018، حيث قام منذ تلك الفترة بوضع الأطر الاستراتيجية وقيادة مؤسسة إنسانية عالمية تتخذ من دولة الامارات مقراً لها وتكرّس قدراتها لتوفير التعليم السليم للأطفال والشباب في البلدان النّامية.

لعب القرق دوراً هاماً في قيادة نجاحات المؤسسة. واستطاع القرق تمكين دبي العطاء من المساهمة في تطوير قاعدة الأدلة حول التعليم، والاستفادة من نجاح برامجها لاستقطاب مانحين آخرين، والاستثمار في علاقات استراتيجية وبرامج تدعم أجندة التعليم العالمية. وتمحور تركيزه على تطوير دبي العطاء كمؤسسة تُعرف باعتمادها على أفضل الممارسات ورائدة عالمياً في مجال تصميم البرامج التعليمية والابتكار الذي ينبع من فلسفة الرصد والتقييم المستمر والبحث الدقيق.

ومؤخراً، كان القرق في مقدمة داعمي التعليم في حالات الطوارئ على الصعيد العالمي، وذلك من خلال تسليط الضوء على الحاجة الماسة إلى توفير التعليم للأطفال والشباب الذين يعيشون في البلدان والأوضاع الهشة والمتأثرة بالنزاعات. وهو أيضاً وراء اختيار دبي العطاء لتكون عضو في الفريق التوجيهي رفيع المستوى لصندوق "التعليم لا يمكن أن ينتظر" العالمي وفي مبادرة "جيل طليق" التابع للمجلس العالمي التابع لمنظمة اليونيسف.

وفي عام 2017، كرمت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة السابقة لليونسكو القرق تقديراً واعترافاً لدوره في تحول دبي العطاء من مؤسسة إنسانية فتّية إلى مؤسسة عالمية رائدة في مجال التعليم الدولي. وتسلّم القرق أيضاً جائزة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط لعام 2016 تكريماً وتقديراً لالتزامه القوي والواضح، والإنجاز المتميز والدعم النشط من أجل توفير التعليم السليم للأطفال في البلدان النامية.

تشمل خبرة القرق 12 عاماً في مناصب إدارية عليا مختلفة في القطاع المصرفي للأفراد والشركات في بنك الإمارات دبي الوطني (بنك دبي الوطني سابقاً). كما أنه عضو مؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، وكان أيضاً عضواً في اللجنة الوطنية لمكافحة غسيل الأموال في الإمارات التي كان يترأسها محافظ المصرف المركزي لدولة الإمارات.

في 2019، تم منح القرق دكتوراه فخرية من جامعة مانجالاياتان في أليغار، الهند وذلك تقديراً لمساهمته في دعم قضية التعليم حول العالم ولقيادته المتميزة وجهوده الدؤوبة في معالجة وزيادة الوعي حول القضايا المتعلقة بالعمل الانساني.

إقراء المزيد
الدكتور عبد الله محمد الكرم

الدكتور عبد الله محمد الكرم

عضو مجلس الإدارة

يشغل الدكتور عبد الله الكرم منصب رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، ويتولى مع فريق العمل مهمة الارتقاء بقطاع التعليم الخاص في إمارة دبي، والذي يتضمن مراكز التعليم المبكر والمدارس الخاصة ومؤسسات التعليم العالي والمؤسسات التدريبية. 

يتولى الدكتور الكرم عضوية العديد من المجالس واللجان في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهو عضو في مجلس التعليم والتنمية البشرية وعضو في مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمؤهلات، وعضو في مجلس جامعة الإمارات العربية المتحدة.

كما يتولى الدكتور عبدالله الكرم عضوية لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للمجلس التنفيذي لحكومة دبي، وعضوية اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في إمارة دبي. بالإضافة إلى عضوية مجلس أمناء مؤسسة دبي المستقبل ومجلس إدارة مؤسسة دبي العطاء، ومجلس أمناء جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

شغل الكرم مناصب عدة، منها توليه منصب نائب الرئيس والأمين العام لجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، ورئيس لجنة دبي للموارد البشرية الحكومية، بالإضافة إلى عضوية مجلس إدارة صندوق المعرفة.

قبل إنشاء الهيئة شغل الدكتور عبد الله الكرم منصب الرئيس التنفيذي لقرية المعرفة في دبي، كما ترأس وحدة الأبحاث في مدينة دبي للإنترنت. وعمل قبلها مهندس برمجيات في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا.

الدكتور عبد الله الكرم حاصل على شهادة الدكتوراة في هندسة الحاسوب من جامعة ساوث كارولينا في الولايات المتحدة الأمريكية.

إقراء المزيد
معالي ريم الهاشمي

معالي ريم الهاشمي

رئيسة مجلس الإدارة

في فبراير 2016، أدت معالي ريم الهاشمي القسم الدستورية كوزيرة دولة للتعاون الدولي في وازرة الخارجية والتعاون الدولي، إضافةً لمهامها الأخرى داخل الوزارة والمتعلقة بالعلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة مع دول أفريقيا جنوب الصحراء، والهند وباكستان والدول الجزرية الصغيرة النامية. كما تدير معالي ريم الهاشمي ومنذ أول تعيين وزاري لها في فبراير 2008 حتى اليوم، مكتب الشؤون الدولية لرئيس مجلس الوزارء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

في نوفمبر 2013، أشرفت معالي ريم الهاشمي، كمديرة عامة لإكسبو دبي 2020، على تحقيق الفوز التاريخي لدولة الإمارات باستضافة معرض إكسبو العالمي لعام 2020 في إمارة دبي بتصويت الأغلبية من الدول ال 168 الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض. وسيكون هذا المعرض الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. وحالياً تشغل معالي ريم الهاشمي منصب مديرة عامة للجنة التنفيذية لمعرض دبي إكسبو 2020، والمديرة العامة لمكتب إكسبو دبي 2020 الذي يشرف على تنفيذ واقامة هذا الحدث الاستثنائي.

كما تترأس معالي ريم الهاشمي منصب رئيسة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء التي انبثقت من ضم مجلس الإمارات للتنافسية والمكتب الوطني للإحصاء في 2015 وذلك بغرض دفع عجلة التنافسية في دولة الإمارات لتحقيق النمو والازدهار المستدام. 

تتمتع معالي ريم الهاشمي بخبرة متميزة في مجال الشؤون الدولية، حيث ابتدأت مسيرتها المهنية بمنصب ملحق تجاري ثم نائبة رئيس البعثة الدبلوماسية في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في واشنطن. ومعالي ريم الهاشمي حاصلة على درجتي بكالوريوس في العلاقات الدولية واللغة الفرنسية من جامعة تافتس، ودرجة الماجستير من جامعة هارفارد.

إقراء المزيد
سلطان محمد الشامسي

سلطان محمد الشامسي

عضو مجلس الإدارة

يشغل سعادة/ سلطان الشامسي، منصب مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، بخبرة تربو على 24 عاماً من العمل في المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص. بالإضافة إلى تزويده لمتخذي القرار بالتوجيه والإرشاد الاستراتيجي حول المسائل والمواضيع المتعلقة بالمساعدات الخارجية، وتشمل مسؤوليات منصبه الحالي الإشراف على إدارتي:  شؤون المساعدات الخارجية وإدارة التعاون الإنمائي، كما أنه يترأس لجنة تمكين المرأة في الوزارة، ويشارك في رئاسة مجموعة العمل المعنية بتحقيق الاستقرار ضمن التحالف الدولي ضد داعش. 

علاوة على هذا، يشغل سعادة/ سلطان الشامسي عدة مقاعد في مجالس إدارات العديد من المؤسسات، منها مؤسسة دبي العطاء، ومجلس إدارة مؤسسة سقيا الإمارات، كما أنه عضو في المجلس الاستشاري الخاص بمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) للمؤتمر السنوي للشراكة الفعّالة، بالإضافة إلى عضوية المجلس الاستشاري العلمي العالمي لمعرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير (ديهاد).

عمل سعادة/ سلطان الشامسي كوكيل وزارة مساعد لشؤون التنمية الدولية في وزارة التنمية والتعاون الدولي (MICAD) خلال الفترة من 2013-2016، وبعد ذلك تم دمج وزارة التنمية والتعاون الدولي ضمن وزارة الخارجية والتعاون الدولي. وفي إطار منصبه بوزارة التنمية والتعاون الدولي، اضطلع سعادة/ سلطان الشامسي بمسؤولية تأسيس وإعداد الوزارة الجديدة، بالإضافة إلى قيادة عملية صياغة سياسة المساعدات الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتنسيق مع لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD-DAC) بشأن عمليات التوثيق والتقييم وإجراء الحوارات السياساتية. كما عمل كمنسق للجنة الإماراتية الوطنية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، وترأس لجنة الابتكار بوزارة التنمية والتعاون الدولي ولجنة استشراف المستقبل.

وقبل ذلك، عمل سعادة/ سلطان الشامسي في منصب المدير التنفيذي (على درجة وكيل وزارة مساعد) لمكتب تنسيق المساعدات الخارجية (OCFA) منذ تأسيسه في عام 2009 وحتى أصبح جزءاً من وزارة التنمية والتعاون الدولي في مارس 2013. وخلال فترة عمله، كان مسؤولاً عن وضع الهيكيل التنظيمي لمكتب تنسيق المساعدات الخارجية وسياساته وخططه الاستراتيجية وبرامجه، والرقابة عليها وتنفيذها.

تشمل بعض المناصب السابقة التي شغلها سعادة/ سلطان الشامسي:  مدير إدارة خدمة العملاء والرقابة في دائرة أبوظبي للنقل، ومدير إدارة الخدمات المساندة في شركة الفوعة ضمن الشركة القابضة العامة في أبوظبي، والعمل بوزارة الداخلية.

تخرج سعادة/ سلطان الشامسي في تخصص إدارة نظم المعلومات من جامعة الإمارات، كما أنه يحمل درجة الماجستير في إدارة الأعمال/إدارة المعلومات من جامعة ساوث كوينزلاند في استراليا.

إقراء المزيد
سامي أحمد ظاعن القمزي

سامي أحمد ظاعن القمزي

عضو مجلس الإدارة

يتولى سعادة سامي أحمد ظاعن القمزي منصب مدير عام اقتصادية دبي في حكومة دبي منذ شهر سبتمبر لعام 2008. ويلعب القمزي دوراً فعالاً في قيادة فريق عمل الدائرة نحو تحقيق أهدافها الاستراتيجية المتمثلة في إدارة الأجندة الاقتصادية لإمارة دبي، وتقديم الدعم لعملية التحول الهيكلي التي تشهدها الإمارة إلى اقتصاد متنوع هدفه الارتقاء ببيئة الأعمال وتعزيز مستويات النمو في الإنتاجية. وتم تعيين سعادة القمزي كنائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للإعلام في شهر نوفمبر من عام 2012.

وقبل التحاقه باقتصادية دبي، شغل سعادة القمزي منصب مدير عام الدائرة المالية في الفترة من شهر يونيو عام 2005 لغاية سبتمبر 2008. وخلال مسيرة عمله التي استمرت لمده 3 سنوات، عمل سعادة القمزي مباشراً مع ديوان الحاكم والمجلس التنفيذي لإمارة دبي لوضع استراتيجيات خاصة بالدائرة المالية والتي من شأنها دعم الأهداف الاقتصادية والمالية لدبي.

بدأ سعادة القمزي حياته المهنية في القوات المسلحة كضابط في الإدارة المالية من عام 1986 ولغاية 1998، حيث التحق بعدها بمؤسسة البيان للصحافة والطباعة والنشر كمدير مالي. وفي عام 2003، انتقل سعادة القمزي إلى مؤسسة دبي للإعلام في وظيفة مدير تنفيذي للشؤون المالية، وعاد بعدها في عام 2004 إلى مؤسسة البيان ليتبوأ منصب المدير التنفيذي للمؤسسة.

يشغل سعادة القمزي عضوية العديد من الهيئات والمجالس فهو عضو في المجلس التنفيذي – حكومة دبي، ومجلس الشؤون الاستراتيجية، ومجلس أمناء مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والمجلس التنسيقي للصناعة في الدولة، ومجلس القوة الناعمة لدولة الإمارات، ومجلس إدارة مؤسسة دبي للعطاء، ومجلس إدارة مؤسسة دبي العقارية، ومجلس إدارة جامعة زايد، ومجلس الأمناء في جامعة حمدان بن محمد الذكية، وعضو في اللجنة العليا لمبادرة تحويل دبي إلى مدينة ذكية، وعضو في اللجنة العليا لحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة في دبي، ونائب لرئيس مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وعضو في اللجنة العليا لتنفيذ عملية دمج "نادي الشباب العربي الرياضي" و"نادي دبي الثقافي الرياضي" مع "النادي الأهلي الرياضي" في كيان واحد يحمل اسم "نادي شباب الأهلي-دبي". وهو أيضاً عضو سابق في مجلس إدارة هيئة الأوراق والسلع، وعضو سابق في مجلس إدارة بنك الاتحاد الوطني، وعضو سابق في مجلس إدارة المدينة العالمية للمساعدات الإنسانية، ونائب رئيس سابق لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان.

يحمل القمزي شهادة البكالوريوس في الاقتصاد والمحاسبة من جامعة الإمارات في عام 1985. وقد حضر عدداً كبيراً من الدورات التدريبية والقيادية والمؤتمرات طوال سنوات خبراته العملية.

إقراء المزيد

الدكتور طارق محمد القرق

الرئيس التنفيذي وعضو
مجلس الإدارة

رسالة الرئيس التنفيذي

يعتبر التعليم أساس التنمية والتمكين للأطفال والشباب حول العالم، إذ له قدرة هائلة على تحسين حياة الناس، والحد من الفقر، والحفاظ على النمو الاقتصادي، والمساعدة في بناء عالم أكثر سالماً. وانطلاقاً من هذا الاعتقاد، نحن نسعى جاهدين إلى توسيع نطاق قوة التعليم وتسليط الضوء على ملايين الأطفال والشباب المحرومين والمستضعفين، بغض النظر عن جنسهم ودينهم وعرقهم وجنسيتهم.

 

For better web experience, please use the website in portrait mode