Dubai Cares

منذ عام 2013، تم تبني أكثر من 93 مدرسة من قبل الأفراد والشركات ضمن هذه المبادرة.

هل ترغب في تبّنّي مدرسة لتعزيز التعليم السليم وتحقيق الإستقرار بما يحقق فائدة للأطفال المحرومين؟ 

تمنحكم دبي العطاء فرصة تبني مدرسة في إحدى المناطق النائية في العالم حيث المدارس فس حالة سيئة أو غير متواجدة نهائياً. تشمل مبادرة تَبَنَّى مدرسة 2019 بناء المدارس وترميمها، وتوفير الكتب، وتوفير دورات المياه تراعي الفوارق بين الجنسين، وتدريب المعلمين وبرامج محو الأمية لدى الكبار.

ولكي تلمس بنفسك الفارق الذي تحدثه مساهمتك، ستحصل على فرصة السفر مع عائلتك أو زملائك للمساعدة في بناء المدرسة التي يتم تبنيها في ملاوي أو نيبال أو السنغال، أو القيام بزيارة والتفاعل مع أفراد المجتمع الذين سيستفيدون من المدرسة التي تم يتم تبنيها في كمبوديا.  

 

تَبَنَّى مدرسة في كمبوديا

تَبَنَّى مدرسة في كمبوديا

يقضي الملايين من الناس حول العالم كامل حياتهم دون امتلاك الحد الأدنى من التعليم، ويعانون من أمية مطلقة لا يستطيعون معها الكتابة ولا حتى قراءة أبسط الكلمات. وهذا هو الحال بالنسبة لجيل كامل من الشباب في المناطق النائية في كامبوديا. 

يمكنك تمويل بناء مدرسة ابتدائية من أربعة قاعات دراسية وتجهيزها تجهيزا كاملا وتمويل أعمالها اليومية ينتفع منها حوالي 200 طالب وتدريب أكثر من اثنين من المدرسين والمسؤولين. ومما لا ريب فيه أن استثمارك سيعود بفائدة كبيرة على المجتمع. 

تَبَنَّى مدرسة في ملاوي

تَبَنَّى مدرسة في ملاوي

يعاني أكثر من نصف سكان ملاوي من الفقر حيث لا يمكنهم الحصول على الرعاية صحية أو تقديم التعليم الأساسي لأطفالهم. ومما زاد الأمر سوءاً، هو انتشار الأوبئة مثل الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية التي أبطأت تقدم البلاد في جميع القطاعات.

يساعدنا تبرعك على بناء مدرسة ابتدائية من فصلين دراسيين وتشغيلها، بحيث ينتفع منها 100 طالب بالإضافة إلى أنشطة محو الأمية لمدة 18 شهرا تستهدف أولياء الأمور والبالغين 

تَبَنَّى مدرسة في نيبال

تَبَنَّى مدرسة في نيبال

يتربع الفقر المدقع والتمييز على هرم التحديات التي يواجهها ما يزيد على نصف سكان نيبال في حياتهم اليومية. وتزداد الصورة قتامة إذا نظرنا إلى مشاكل العبودية القسرية وسوء المعاملة ونظام العمل غير المستقر، وهو ما يحرم عددا كبيرا من الناس من الحصول على حقهم في التعليم.

وهنا تأتي مساهمتك كشعاع من النور يجلب الأمل للأطفال من خلال بناء مدرسة ابتدائية تضم ثلاثة قاعات دراسية لتستقبل حوالي 90 طالبا وطالبة، إلى جانب أنشطة محو الأمية لمدة 18 شهرا يستفيد منها الآباء والبالغون في تلك المجتمعات. 

َ تَبَنَّى مدرسة في السنغال

َ تَبَنَّى مدرسة في السنغال

إلى جانب حياة الفقر التي يعاني منها سكان البلاد في السنغال وما يواجهونه من تحديات اقتصادية، نجد أن نصف أطفال في السنغال لا يستطيعون الالتحاق بالمدارس بسبب بعد تلك المدارس عن منازلهم.

إننا نوجِّه تبرعك لجلب الأمل للأطفال في تلك المناطق الريفية من خلال بناء مدرسة ابتدائية من فصلين دراسيين يمكن أن تضم 60 طالبا، إلى جانب برنامج أنشطة محو الأمية لمدة 18 شهرا يستفيد منه الآباء والبالغون في تلك المجتمعات. 

عبر عن اهتمامك

*
*

For better web experience, please use the website in portrait mode