قصص ميدانية
قصص ميدانية
العودة إلى القصص الميدانية دبي العطاء تذلل العقبات الرئيسية التي تعيق مواظبة الحضور الى المدارس في بومبالي، سيراليون

دبي العطاء تذلل العقبات الرئيسية التي تعيق مواظبة الحضور الى المدارس في بومبالي، سيراليون

يقطن في قرية ماباب، في منطقة بومبالي في سيراليون أشخاص من ذوي الإعاقات، الأمر الذي يجعلهم يناضلون بشكل يومي ليس بسبب الإعاقة فحسب، بل لتغيير نظرة المجتمع لهم كمنبوذين، الأمر الذي يؤثر بصورة سلبية عليهم وعلى أطفالهم. وما يزيد الطين بلة هو عدم وجود مدرسة للتعليم الأساسي في هذه القرية، حيث يتعين على الأطفال السير مسافة تتراوح ما بين 2 إلى 4 كيلومترات يومياً للوصول إلى أقرب مدرسة، وبالتالي فإن فرص الحصول على التعليم محدودة بشكل كبير. وتقوم دبي العطاء ببناء مدارس صديقة للأطفال ومجهزة بمرافق صحية في قرية ماباب ضمن برنامج توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية "WASH" في بومبالي ومقاطعات المنطقة الغربية في سيراليون.

وأعرب السيد با علي كوروما، أحد سكان القرية، عن تفائله وإيمانه أن التعليم سيحقق مستقبلاً أفضل لابنه وعائلته قائلاً: "إن التحاق طفلي بهذه المدرسة الجديدة سيؤثر بصورة إيجابية على وضع العائلة في القرية"، وأضاف أن "هذا البرنامج قد منح الأمل لجميع سكان القرية والقرى المحيطة بها، وأعاد لهم إيمانهم بمستقبل أفضل وأكثر اشراقاً، كما منحهم الثقة والاطمئنان على مستقبل أطفالهم، لأنهم يحصلون على تعليم أساسي سليم". ويتملّك دبي العطاء إيمان راسخ بأن تلقي جميع الأطفال للتعليم من شأنه تحقيق تغييراً إيجابياً وتحقيق أثر واسع النطاق على الأجيال القادمة.

وتقدم سكان القرية في السابق بالعديد من المطالبات والمناشدات لإنشاء مدرسة قريبة منهم، إلا أن هذه المناشدات لم تجد نفعاً. ويثمّن السيد كوروما وسكان قرية ماباب غالياً مبادرة دبي العطاء ويتفاعلون معها ويساهمون في تحويلها إلى واقع ملموس، وذلك لإدراكهم للأثر الإيجابي الذي سيحققه برنامج دبي العطاء والتغيير الذي سيحدثه على حياتهم وحياة أطفالهم.

التحديات الإنمائية في سيراليون

تحتل سيراليون المرتبة 180 من أصل 182 دولة على مؤشر التنمية البشرية للأمم المتحدة، إذ يعيش 70% من السكان في حالة فقر. ولا تتوفّر المرافق الصحية المحسّنة إلا لنسبة 39% فقط، كما لا يحصل على المياه النظيفة إلا 57%، وهناك شخص من بين كل ثلاثة أشخاص راشدين قادر على القراءة والكتابة، وهناك ما يزيد على 300,000 طفل لا يزالون خارج المدرسة. وتُعد رداءة المرافق الصحية وعدم توفر المياه النظيفة من بين العوائق الرئيسية التي تؤثر على نسبة الحضور المدرسي، خاصة بالنسبة للفتيات.

برامج دبي العطاء في سيراليون

تعمل دبي العطاء مع كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) وبلان إنترناشيونال (Plan International) من أجل تنفيذ برامج تجريبية متكاملة لتوفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدارسية الواقعة في اثنتين من مناطق البلاد، إضافة إلى تحسين المعرفة حول كيفية استخدام هذه المرافق والاستفادة منها. وتقوم دبي العطاء بتحسين أحوال المدارس في المناطق المهمّشة عن طريق بناء مرافق صحية كافية، وإقامة دورات للتوعية والتثقيف الصحي. وتهدف برامج دبي العطاء في سيراليون إلى الحد من الأمراض المرتبطة بالماء والمرافق الصحية والنظافة المدرسية، وتحسين نوعية الحياة، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة معدلات التحاق وبقاء الأطفال في مدارس التعليم الأساسي. وقد تم توزيع منشورات حول التثقيف الصحي والنظافة الصحية في 5,000 من مدارس التعليم الأساسي في سيراليون.