قصص ميدانية
قصص ميدانية
العودة إلى القصص الميدانية إن أحلامنا تتحقق؛ دورة مياه مدرسية جديدة...

إن أحلامنا تتحقق؛ دورة مياه مدرسية جديدة...

زار مدرستنا بعض الرجال والنساء من وزارة التخطيط المحليّة ومكتب التربية والتعليم بمنطقة جايابورا، والتقوا مدير مدرستنا وبعض المعلمين لمناقشة أمر لا نعرفه. واعتقدنا أنها زيارة عادية لموظفين حكوميين. وقد استمر هذا اللقاء ساعة تقريباً، ثم ذهبوا جميعاً إلى الفناء الخلفي للمدرسة لمعاينة شيء لا نعرفه. والتقطوا بعض الصور الفوتوغرافية للمدرسة وصوراً أخرى لي أنا وأصدقائي والمدرسين ومدير المدرسة.

ما زلت أتذكر هذه الزيارة، فقد كانت مبشرة بالخير لي ولأصدقائي، إذ خبرني المعلم بأن مدرستنا ستبنى فيها دورة مياه جديدة خلال الأشهر القادمة. وأشار أيضاً إلى أن إنشاء دورة المياه سيتم من خلال تعاون بين مكتب التربية والتعليم واليونيسيف ومؤسسة كير ومنظمة إنقاذ الطفولة  ودبي العطاء بمشاركة المدرسة والآباء. وسيواكب هذا الأمر تقديم بعض التدريب والرسائل المتعلقة بتدابير النظافة داخل المدرسة.

وبالمناسبة، أنا اسمي أنديني، وأبلغ من العمر تسعة أعوام، وأدرس في الصف الرابع بمدرسة ديمتا 1 للتعليم الأساسي. إن مدرستي تشتمل على ستة فصول للتعليم الإبتدائي يدرس فيها 350 تلميذاً. ولا تضم المدرسة في الوقت الحالي إلا دورة مياه واحدة تقع بعيداً عن الفصول الدراسية، وهي أيضاً قديمة مهدمة ومظلمة دائماً. ويستغرق وصولي إلى المدرسة ما لا يقل عن ساعة قدوماً من سينتاني، وهي عاصمة مقاطعة جايابورا، وذلك بسبب وعورة الطريق، ولا أبالغ إذا قلت أن أي شخص يريد الوصول إلى مدرستي ينبغي عليه أن يستقل سيارة ذات دفع رباعي.

ولا أستطيع أن أصف مدى السعادة التي شعرت بها أنا وأصدقائي منذ أن علمنا بإنشاء دورة المياه الجديدة، فلن نذهب ثانية إلى الأحراش أو المنازل التي تقع بالقرب من المدرسة لقضاء الحاجة. وانتشر هذا الخبر سريعاً بين تلاميذ المدرسة الذين استمروا في الدعاء وسؤال المعلمين حول موعد إنشاء دورة المياه الجديدة.

ومن خلال مبادرة التحفيز عبر توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة في المدارس، تدعم اليونسيف ومنظمة إنقاذ الطفولة ومؤسسة كير إنترناشيونال بمساندة من دبي العطاء وجهات أخرى، الحكومة المحلية في ست مقاطعات بما في ذلك مقاطعة جايابورا، وذلك لتحسين ممارسات النظافة والحصول على المياه الآمنة وإنشاء المرافق الصحية لجميع التلاميذ. وتهدف المبادرة إلى مساعدة ما إجماليه 90,000 طفل بعد الانتهاء من المشروع الذي سيستغرق 28 شهراً وسيختتم في يونيو 2013.