الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٣ مايو، ٢٠١٥

دبي العطاء تطلق جائزة العمل الإنساني المتميز في المدارس لإلهام الإنسانية في الشباب الإماراتي

• مبادرة دبي العطاء المدرسية تشجع الطلاب على تطوير وتنفيذ نشاطات لجمع التبرعات من أجل دعم التعليم في البلدان النامية • بدعم من وزارة التعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، ستكرم دبي العطاء الطلاب والمدارس التي تدرج العمل الإنساني ضمن أجندتها التعليمية
دبي العطاء تطلق جائزة العمل الإنساني المتميز في المدارس لإلهام الإنسانية في الشباب الإماراتي

أعلنت دبي العطاء اليوم عن إطلاق "جائزة العمل الإنساني المتميز في المدارس"، وهي مبادرة جديدة تدعو جميع المدارس الحكومية والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة لتسخير مواهبهم الإبداعية والريادية من أجل جمع التبرعات. وتأتي هذه المبادرة الجديدة بدعم من وزارة التعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية وشركة "آي كونّكت" (iConnect) وهي شركة معتمدة لبيع منتجات "أبل" (Apple)، وذلك في أعقاب النجاح الكبير الذي حققته مبادرة "دبي العطاء للتحدي الإبداعي في المدارس" عام 2014، والتي شجعت الطلاب على تقديم نظرتهم الخاصة عن #MyDubai.

ولتسليط الضوء على أهمية هذه الجائزة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "كانت الاستجابة للتحدي الإبداعي الذي أطلقناه عام 2014 مشجعة وملهمة للغاية. فقد كان ذلك التحدي انعكاساً حقيقياً لمستوى الموهبة والطاقة الخلاقة التي غرستها دولة الإمارات في نفوس أبنائها من الطلبة. كما كان خير دليل أيضاً على رغبة الطلاب ليكونوا جزءاً من مبادرة أكبر وعلى صعيد عالمي. وتهدف مبادرتنا الأخيرة إلى التركيز على جانب جديد، فنحن نريد من الطلاب أن يوجهوا روح المبادرة لديهم ومهاراتهم القيادية نحو تطوير وتنفيذ برامج فعالة لجمع التبرعات. ولتحقيق هذا الغرض، قمنا بوضع فئتين من الجوائز التي تركز على عملية ونتائج جمع التبرعات، ونتطلع إلى تلقي الدعم اللازم من المدارس في جميع أنحاء الإمارات".

وأكدت سعادة أمل الكوس، الوكيل المساعد لقطاع الأنشطة والبيئة المدرسية في وزارة التربية والتعليم أن جائزة دبي العطاء للعمل الإنساني المتميز في المدارس تحمل في ثناياها أهدافاً إنسانية نبيلة، وهي تنمي في نفوس الطلبة خصال حميدة زرعها فينا الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وبينت أن الوزارة حريصة على إنجاح هذه المبادرة وسوف تقدم كل التسهيلات والدعم والامكانات المتوفرة لدعم غاياتها. وقالت أن دولة الامارات حصدت مراكز متقدمة في مجال العمل الانساني وهذه الجائزة خير دليل على تعزيز هذا الإرث، مشيرة إلى أن الوزارة أطلقت مبادرات وحملات عدة سابقة في مجال العمل الانساني من خلال نشر مفهوم العطاء في المدارس.

وقال جون ماكفوي، المدير العام لشركة "آي كونّكت" (iConnect): أود أن أشيد بدبي العطاء بمناسبة إطلاق جائزة العمل الإنساني المتميز في المدارس. ويسر شركة "آي كونّكت" (iConnect) أن تدعم مبادرة تهدف الى تشجيع المدارس والطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة على إطلاق العنان لإبداعهم وابتكارهم لدعم توفير فرصة التعليم لنظرائهم في البلدان النامية، وكذلك فرصة لانتشال أنفسهم من الفقر".

وتشمل جائزة دبي العطاء للعمل الإنساني المتميز في المدارس فئتين وهما جائزة العمل الإنساني للطلاب وجائزة المدرسة الإنسانية. وخلال فترة هذه المبادرة، سيتم تشجيع المدارس فردياً على القيام بمسابقات داخلية للطلاب لتطوير وتنفيذ مشاريع إبداعية ومستدامة لجمع التبرعات بهدف توفير التعليم الأساسي السليم للأطفال في البلدان النامية.

ويمكن لكل مدرسة في مرحلة التسجيل في الجائزة أن تختار المشاركة إما عن فئة واحدة أو عن كلتا الفئتين. وستكرم جائزة العمل الإنساني للطلاب مجموعة الطلاب التي تقدم أكثر مفهوم إبداعي لجمع التبرعات. أما جائزة المدرسة الإنسانية فستكون من نصيب المدرسة التي تجمع أكبر قدر من التبرعات.

وستنطلق هذه المبادرة المدرسية في منتصف شهر سبتمبر 2015 ومن المتوقع أن تستمر حتى بداية ديسمبر 2015. وقد تم تحديد منتصف ديسمبر ليكون آخر مهلة للمدارس لتسليم المشاريع النهائية، وسيتم الإعلان عن الفائزين خلال حفل التكريم الذي سيقام بشهر يناير 2016. وستقوم شركة "آي كونّكت" (iConnect) بمنح الجوائز للفائزين، إذ ستقدم 5 "ماك بوك" (Macbook Air) للفائزين بجائزة العمل الإنساني للطلاب و 30 "آيباد" (iPad) للمدرسة الفائزة بجائزة المدرسة الإنسانية.

واختتم القرق قائلاً: "لا تهدف هذه المبادرة إلى مساعدة الطلاب على الاستفادة من مواهبهم واستغلالها بالشكل الأمثل فحسب، بل إنها تلقي الضوء أيضاً على المدارس التي تعتبر العمل الإنساني وتنمية المجتمع جزءاً من قيمها وأهدافها. وعلاوة على ذلك، نأمل أن تساعد هذه الجائزة في غرس القيم الإنسانية في نفوس أطفالنا منذ صغرهم ودمجها في نظام التعليم في الإمارات العربية المتحدة. إنه الوقت الأمثل كي نبرهن لطلابنا أن عملهم الجاد ومجهودهم الكبير من شأنه أن يحدث فرقاً في حياة الآخرين وأن يحسن ظروف معيشتهم. وفي هذا الإطار، نوجه خالص امتناننا لشركة "آي كونّكت" (iConnect) التي تدعم جائزة دبي العطاء للعمل الإنساني المتميز في المدارس، من خلال المساهمة المالية تجاه الجائزة، بالإضافة الى تزويد الفائزين من المدارس والطلاب بأحدث منتجات "أبل" (Apple)."

للمزيد من المعلومات حول دبي العطاء وبرامجها، وللمدارس التي ترغب في المشاركة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.dubaicares.ae.

العودة إلى قائمة الأخبار