الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٦ مارس، ٢٠١٥

دبي العطاء تطلق مبادرة "التطوع في الإمارات 2015" بترميم مدرسة في رأس الخيمة

ترعى هيئة كهرباء ومياه دبي الدورة الأولى من مبادرة التطوع في الإمارات 2015 التي تجمع 100 مقيماً في الدولة للمساهمة في ترميم مدرسة زمزم للبنات
دبي العطاء تطلق مبادرة "التطوع في الإمارات 2015" بترميم مدرسة في رأس الخيمة

أنجزت دبي العطاء مؤخراً الدورة الأولى من ثلاث دورات ضمن مبادرة "التطوع في الإمارات" لهذا العام، وهي إحدى الركائز الأساسية في نشاطات إشراك المجتمع المحلي التي تنفذها المؤسسة. واجتمع 100 متطوعاً برئاسة دبي العطاء في مدرسة زمزم في منطقة الخران في رأس الخيمة وذلك لتحسين البيئة التعليمية لـ 600 طالبة.

وقد لاقت الدورة الأولى من مبادرة "التطوع في الإمارات 2015" دعماً واسع النطاق من المجتمع المحلي حيث شارك المتطوعون في أعمال الصيانة وإضافة لمسة من الألوان الباهية لبعث البهجة في أرجاء المدرسة. عمل المتطوعون على رسم الجداريات في الأروقة، واستفادت المدرسة أيضاً من إنشاء مظلّة في الملعب لحماية الطالبات من الطقس الحار بالإضافة إلى ألعاب جديدة. وساهم المتطوعون في إعادة تجهيز الصالة الرياضية بسجادات وطابات اليوغا والأوزان للتمارين الرياضية.

وتعليقاً على دورة 2015 من مبادرة "التطوع في الإمارات"، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "تعمل دبي العطاء على تحسين البيئة التعليمية للأطفال في البلدان النامية حول العالم، ومن خلال مبادرة "التطوّع في الإمارات"، نستطيع تقديم عيّنة عما نقوم به حول العالم في الدولة عبر نشاط تطوعي. وتساهم الموارد الجديدة والألوان التي أضافها المتطوعون إلى مدرسة زمزم في إطار مبادرة "التطوع في الإمارت 2015"، في ابتكار مساحة مميزة حيث تستطيع الطالبات التعلّم واللعب والابتكار. إن توفير بيئة تعليمية آمنة ومناسبة للأطفال هو عنصر أساسي من مهمتنا، وهو ضروري لتعزيز تجربة التعلم لدى الطلاب".

واختتم القرق قائلاً: "لطالما كانت هيئة كهرباء ومياه دبي داعماً سخياً لدبي العطاء منذ إطلاقها عام 2007، إذ لعبت الهيئة دوراً مهماً في مساعدتنا على الوفاء بوعدنا وتوفير هدية التعليم لأكبر عدد ممكن من الأطفال في جميع أنحاء العالم. واليوم، تواصل هيئة كهرباء ومياه دبي دعمها لدبي العطاء، وخاصة من خلال مشاركتها الفاعلة في مبادراتنا المحلية مثل مبادرة التطوع في الإمارات. ونتطلع إلى مساهمتها المستمرة للحفاظ على زخم جهودنا للسنوات المقبلة."

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة، وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021، التي تهدف إلى جعل الدولة من أفضل دول العالم، وخطة دبي 2021 التي تهدف إلى تعزيز مجتمع متلاحم ومتماسك يتبنى قيماً إنسانية مشتركة، وكجزء من التزامنا بمسؤولياتنا المجتمعية وحرصنا على ضمان راحة وسعادة المجتمع بجميع فئاته، تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي كراعي رئيسي لمبادرة التطوع في الإمارات والتي تُعتَبَر جزءاً من سلسلة المبادرات التي أطلقتها دبي العطاء بهدف تحسين البيئة التعليمية في المدارس غير الربحية داخل الدولة، وإتاحة الفرصة أمام المتطوعين لخدمة المجتمع من خلال تكريس وقتهم وجهودهم لدعم قضايا المجتمع الهامّة".

أضاف سعادته: من منطلق دورنا كمؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، تعد المسؤولية المجتمعية أحد أهم أركان خططنا الإستراتيجية الهادفة إلى تحقيق التنمية الاجتماعية ورفاهية المجتمع، وغرس القيم الايجابية في المجتمع، حيث تعمل الهيئة على ترسيخ أسس التنمية المستدامة دعماً لرؤية دبي."

واختتم سعادته بالقول: "تعتز الهيئة برعايتها لمبادرة التطوع في الإمارات لتعزيز الخدمة المجتمعية عبر التركيز على مفاهيم العطاء والتضامن والتكافل والتآزر، ورعاية مبادرات وبرامج المسؤولية المجتمعية، وذلك لتعزيز دورها الريادي كمؤسسة وطنية فاعلة في تنمية وتطوير قطاعات المجتمع وفئاته المختلفة، بما فيها القطاع التعليمي".

وقالت عزه راشد سالم عبدالله، مديرة مدرسة زمزم للتعليم الأساسي للبنات: "يعد العمل التطوعي أغلى شيء في الوجود لأنه لا يقدر بثمن ويأتي بلا مقابل ويقتطعه المرء من وقته ومسؤولياته ليدخل السعادة في قلوب الاخرين. فشكرنا وتقديرنا يعود لدبي العطاء وفريق عملها والمتطوعين الذين شاركوا في هذا النشاط، داعين من المولى أن ينعم عليهم بالتقدم والازدهار."

وقالت أورورا بينافدس، أحد المتطوعين المشاركين: "كانت جميع النشاطات التي شاركت بها مع دبي العطاء ممتعة ومرضية. وقامت دبي العطاء من خلال كافة دورات مبادرة التطوع في الإمارات التي شاركت فيها، بتعريفنا على وضع المدارس المحتاجة التي نزورها وأهمية تطوير البيئة التعليمية للطلاب فيها، وهذا هو السبب في أنني أستمر في التطوع مع دبي العطاء لإحداث فرق إيجابي. وأتطلع إلى التطوع في نشاطات مستقبلية مماثلة".

في عام 2014، عمل متطوعو دبي العطاء على إعادة ترميم مدرسة أبي بن كعب، ومدرسة البستان، ومدرسة الخليج النموذجية في رأس الخيمة، بالإضافة إلى المدرسة الأهلية الخيرية في دبي. وتعتبر مبادرة التطوع في الإمارات إحدى الركائز الأساسية في مبادرات إشراك المجتمع المحلي التي تنفذها دبي العطاء حيث تشجع المقيمين في الإمارات على تخصيص وقتهم من أجل تعزيز التجربة التعليمية للطلاب في المدارس الغير ربحية في أنحاء الإمارات.

يستطيع المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة الراغبين بالمشاركة بتسجيل أسمائهم عبر الموقع الإلكتروني: www.dubaicares.ae.

العودة إلى قائمة الأخبار