الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٨ نوفمبر، ٢٠١٤

موظفو دبي العطاء ومتطوعون من الإمارات يسافرون الى نيبال لبناء مدرسة ابتدائية

16 متطوعاً من الإمارات العربية المتحدة ينضمون إلى دبي العطاء في مهمة مدتها اسبوع تهدف إلى بناء مدرسة في نيبال في إطار مبادرة التطوع حول العالم 2014
موظفو دبي العطاء ومتطوعون من الإمارات يسافرون الى نيبال لبناء مدرسة ابتدائية

في إطار مبادرة التطوع حول العالم 2014، أحد الركائز الأساسية التي تقوم عليها نشاطات دبي العطاء في إشراك المجتمع المحلي، بدأت مجموعة مؤلفة من 16 متطوعاً من الإمارات برئاسة طارق القرق، الرئيس التنفيذي للمؤسسة مهمة مدتها اسبوع لبناء مدرسة ابتدائية في قرية باركامودا في نيبال. وقد أتت هذه المبادرة في إطار رسالة دبي العطاء التي تتمثل بالقضاء على الفقر عبر التعليم في البلدان النامية، ومن المتوقع أن يستفيد ما يزيد عن 150 طفل مباشرة من المدرسة، بالإضافة الى 1,000 من الأباء والمعلمين بشكل غير مباشر في القرية.

تلخيصاً لأثر هذه الرحلة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "توفر مبادرة التطوع حول العالم الفرصة للمجتمع المحلي الإماراتي ليشارك في عمل فريد من نوعه. وقد عملت مجموعة المتطوعين، التي انضمت إلى دبي العطاء في نيبال، كفريق متماسك من أجل تنفيذ مهمات متعددة شملت الحفر، والرفع، والغربلة، ومزج الاسمنت، وصناعة الطوب، وحمل المياه وربط حديد التسليح. وقد شاركت المجموعة في ورش عمل ثقافية ساعدتهم على اختبار أسلوب المعيشة في نيبال والاطلاع على بيئتها ومجتمعها. وعبر اختيار مسكن قريب من المجتمع المحلي والمدرسة، تمكنت المجموعة من التفاعل مع سكان القرية والتأكيد على أهمية المدرسة في تربية جيل مثقف يستطيع المشاركة والاستفادة من إقتصاد عالمي مبني على المعرفة."

غادرت المجموعة دبي في 8 نوفمبر وتنقلت حول نيبال ابتداءا من قرية باركامودا ومنها انتقلت إلى قرية ليكما. وفي قرية باركامودا، انقسمت المجموعة إلى فريقين طوال فترة الرحلة حيث ساعد المتطوعون على بناء المدرسة من خلال مشاركتهم يومياً بورش العمل الثقافية مثل مقابلة العائلات من المجتمع ليتعرفوا على ثقافة شعب "الثارو"، بالإضافة الى المشاركة بصناعة السلال. وفي قرية ليكما، زارت المجموعة مدرسة تمولها دبي العطاء والتي تساعد حالياً الأطفال كما الكبار على تخطي العوائق المجتمعية الراسخة عبر التعليم. وقد شاركت "بيلد أون" ((BuildOn، أحد شركاء دبي العطاء التنفيذيين في نيبال، بإدارة المهمة وأشرفت على الأمان وجودة البناء. يذكر أن المجموعة حصلت على مساعدة فريق متخصص في أعمال البناء من المجتمع المحلي.

وقال سكايلر بادينوش، نائب الرئيس - تطوير الأعمال الجديدة، "بيلد أون" ((BuildOn: "يسر "بيلد أون" ((BuildOn إقامة شراكة مع دبي العطاء، أكبر مستثمر في برنامج نيبال لدينا، ضمن مبادرة التطوع حول العالم. وجلبت دبي العطاء كما جميع المتطوعين من دولة الإمارات العربية المتحدة معهم عزيمة هائلة وجهود دؤوبة وتعاطف من أجل بناء مدرسة جديدة جنبا إلى جنب مع أفراد المجتمع من قرية باركامودا في نيبال. باعتبارها أحد شركاء دبي العطاء، تلتزم "بيلد أون" ((BuildOn بتحسين فرص الحصول على التعليم ومحو أمية الكبار لبعض من أكثر القرى النائية والمعزولة في نيبال، ويشرفنا أن نساعد في تقديم الدعم اللوجستي والبرنامجي لمبادرة دبي العطاء "التطوع حول العالم"."

خلال عملية بناء المدرسة، علق سلطان كراني – إماراتي، أحد المتطوعين من الإمارات العربية المتحدة الذي شارك دبي العطاء في بناء المدرسة في نيبال: "ابتسامة من طفل طموح، نظرة رضا من طفلة متفائلة، فرحة أمّ ترى نورا لمستقبل تعليم أبنائها... تلك هي أغلى الهدايا التي منحوها لنا أهل قرية باركامودا وما حولها من قرى في غرب نيبال، لمشاركتنا في بناء مدرسة جديدة. كانت هذه تجربة فريدة من نوعها منحتها لي دبي العطاء، للعمل مع فريق نشط من مختلف الثقافات والجنسيات والأعمار، أقل ما يمكن أن أقول بأنها أضافت لي الرغبة المتجددة لمد يد العون والمساعدة لأي كان، وفي أي مكان."

أما جوشوا نيلسون - كندي، متطوع آخر من الإمارات العربية المتحدة فقال: "كشخص معني في مجال التعليم، أؤمن بأن التعليم هو حق أساسي من حقوق الإنسان. للأسف، الكثير من الناس الذين يعيشون في نيبال، وخاصة شعب "الثارو"، لا يحظون بهذا الحق. ولم يحظى الكثير من الرجال والنساء في الأسر التي استضافتنا أي فرصة على الإطلاق للحصول على التعليم. وسمح لي العمل مع دبي العطاء بأن أرى أثر المؤسسة المباشر على تعزيز المساواة في الحصول على التعليم. ذكرتني هذه الرحلة بوفرة حظي كوني من المقيمين والعاملين في دبي. وأود أن أشكر دبي العطاء وكل من يساهم في دعم مبادراتها في الإمارات.

وتعليقا على مشاركتها كمتطوعة من الإمارات العربية المتحدة، قالت ميشال سميث – أسترالية: "لقد كانت هذه تجربة مثيرة للاهتمام على مستويات عدة؛ أتيحت لي الفرصة للتواصل ثقافيا مع السكان المحليين في القرى والتفاعل مع غيرهم من المتطوعين المشاركين الذين يأتون من 8 جنسيات مختلفة يعيشون ويعملون في الإمارات. بالنسبة لي، كانت هذه تجربة مجزية بفعل تواجدي في موقع البناء مع أعضاء المجتمع والإحساس بشعور التضامن."

وقد تم تصوير المهمة كفيلم وثائقي تنتجه دبي العطاء لتوثيق الأثر الإيجابي الذي يولده المجتمع المحلي الإماراتي والمتطوعين في البلدان النامية. وسيتخلل الفيلم الوثائقي عرض لعمل المتطوعين ودراسة حول مجريات الرحلة.

واختتم القرق قائلاً: "جمعت هذه المهمة مجموعة من الأشخاص من مختلف الفئات عملوا معاً لإثراء حياة المجتمع المحلي في نيبال. ونأمل أن تؤكد هذه التجربة على أنه يمكننا مساعدة أحدنا الآخر والاستفادة من الاحترام المتبادل والتوعية والتعليم بغض النظر عن الموقع الجغرافي والديانات والتقاليد الاجتماعية والوضع الاقتصادي."

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا العام، كانت شركة إينربلاستيكس ذ.م.م. (EnerPlastics LLC)، وهي شركة رائدة في إنتاج الأصبغة لصناعة البلاستيك وتتخذ من دبي مقراً لها، هي الراعي الرسمي لمبادرة دبي العطاء "التطوع حول العالم 2014". ويأتي هذا الدعم كجزء من جهود الشركة في مجال المسؤولية الإجتماعية. بالإضافة الى ذلك، قامت كل من شركة بينك ببر للتصوير ( (Pink Pepper Photographyومادفيل (Muddville)، شركاء التصوير لدبي العطاء، بدعم المبادرة من خلال توثيق مجريات المهمة بالصور.

العودة إلى قائمة الأخبار