الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٩ أغسطس، ٢٠١٤

العمل الإنساني جزء لا يتجزأ من ثقافتنا وحضارتنا

العمل الإنساني جزء لا يتجزأ من ثقافتنا وحضارتنا

بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، وجهت دبي العطاء تحية إجلال إلى العاملين في القطاع الإنساني وشركائها ضمن شبكتها الواسعة، مؤكدةً على أهمية التعليم في تنشئة روح الإخاء بين المواطنين العالميين. وقد أشارت دبي العطاء إلى دور التعليم في المساهمة بنشر الوعي حول أبرز التحديات العالمية وتسهيل إيجاد الحلول لمشاكل مزمنة مثل الفقر.

وقد وجّه طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، تحية للعاملين في المجال الإنساني والشركاء قائلاً: "تنتشر برامج دبي العطاء في أكثر من 35 بلداً، تعتمد المؤسسة فيها على فريق عمل متفاني لتنفيذ برامجها بطريقة فاعلة في مختلف المجتمعات. فيعتبر العاملين في المجال الإنساني حجر الأساس الذي تبنى عليه المؤسسة وقد ساعدتنا مثابرتهم وتفاؤلهم على المساهمة بفاعلية في تخطي العوائق بوجه التعليم في البلدان النامية والتوجه نحو توفير التعليم الأساسي السليم. ونحن ممتنون لالتزامهم اليومي."

في إطار مهمتها، تعمل دبي العطاء في البلدان النامية التي تعاني من نقص في التعليم الأساسي وتساعد على تحديد الأسباب التي تمنع الأطفال من الحصول على التعليم الأساسي السليم ومعالجتها عبر برامج تنموية متكاملة.

وتعليقاً على دور دولة الإمارات العربية المتحدة في توفير المساعدة الإنسانية عالمياً، أضاف القرق: "إن العمل الإنساني جزء لا يتجزأ من ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا بغض النظر عن المكان الذي نأتي منه، ويؤمن المجتمع المحلي الإماراتي بقدرة التعليم على تمكين الأشخاص. فنحن هنا في الإمارات، لدينا حرية  متابعة أحلامنا وتحقيق أسمى طموحاتنا ولدينا أساساً صلباً يحمي حقوقنا وأمننا وازدهارنا. وقد ساعدنا التعليم على إرساء نظرة شاملة إلى التقدم وأظهر لنا ان التقدّم والازدهار يرتبطان ارتباطاً وثيقاً بتنمية المجتمع الدولي."

تمكنت دبي العطاء حتى الآن من مساعدة أكثر من 10 ملايين طفل في 35 بلداً نامياً، وتعمل على إعادة تأهيل أكثر من 1500 فصل دراسي وتوفير ما يزيد عن 1,300 بئر ماء ومصادر للمياه الصالحة للشرب، وبناء أكثر من 3,400 مرفق صحي داخل المدارس، وتوفير وجبات غذائية صحية لأكثر من 504,000  طفل يومياً داخل المدارس، وتدريب ما يزيد عن 38,000 معلم ومعلمة، ووقاية أكثر من 2.7 مليون طفل من الإصابة بالديدان المعوية، وتوزيع أكثر من 2.1 مليون كتاب باللغات المحلية وتأسيس أكثر من 6,750 مجلس لأولياء أمور الطلبة والمعلمين.

العودة إلى قائمة الأخبار