الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠٩ نوفمبر، ٢٠١٦

دبي العطاء تستكمل بنجاح مبادرة "التطوّع حول العالم 2016" في السنغال

14 متطوعاً من مجتمع الإمارات ينضمون لفريق دبي العطاء في مهمة بناء مدرسة في السنغال تستوعب المدرسة الجديدة 150 من أطفال المدارس ويستفيد منها 300 من قاطني القرية
دبي العطاء تستكمل بنجاح مبادرة "التطوّع حول العالم 2016" في السنغال

وشارك في مبادرة "التطوّع حول العالم 2016" مجموعة متنوعة من الأشخاص الذين كرّسوا وقتهم وطاقتهم من أجل تحسين حياة أطفال المدارس في السنغال. وانخرط المتطوعون في مجموعة من الأنشطة المرافقة لعمليات البناء في موقع المدرسة؛ شملت الحفر ووضع الطوب وربط وتسليح الحديد، فضلاً عن مزج الخرسانة والجمع والغربلة وضخ المياه. كما أقيمت ورش عمل تعليمية ثقافية للتفاعل بشكل أفضل مع المجتمع المحلي.

وفي معرض تعليقه على نسخة هذا العام من مبادرة "التطوّع حول العالم" في السنغال، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "تُعد مبادرة ‘التطوّع حول العالم’ تجربة مميزة تلقى قبولاً واسعاً في أوساط المجتمع، وتجسّد المبادرة روح العمل التطوعي بين أفراد المجتمع الإماراتي. أضف إلى ذلك أن هذه المبادرة تمثل مكافأة حقيقية للأشخاص المشاركين الذين تدفعهم الحماسة والشغف للمشاركة في العمل التطوعي. ناهيك عن أنها تعطي المقيمين بدولة الإمارات فرصة فريدة للتعرف عن قرب على بعض من برامج دبي العطاء التي تنفذها المؤسسة في البلدان النامية والمساهمة في إحداث أثر إيجابي في حياة الأطفال، يستمر لعقود عديدة." 

وقام الشريك التنفيذي لدبي العطاء، "بيلد أون" (BuildOn)، بإدارة مبادرة "التطوّع حول العالم" في السنغال هذا العام، ومراقبة سلامة وجودة عملية البناء. وحصل فريق العمل التطوعي أيضاً على دعم في بناء المدرسة من قبل أفراد المجتمع المحلي. 

وصرح سعادة محمد سالم الراشدي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى السنغال، معلقاً على مبادرة  دبي العطاء للتطوع حول العالم: "دور سفارة  الامارات العربية المتحدة بالسنغال هو ابراز وتعزيز المبادرات الانسانية والتطوعية على المستوى الرسمي والشعبي في البلد. تحرص دولة الإمارات ان تكون دائما متواجدة لدعم مثل هذه المبادرات المتميزة  في مختلف أنحاء العالم. وفي هذا الصدد،  أريد ان أشيد بالدور الريادي الذي تلعبه دبي العطاء في تعزيز فرص حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم السليم ولاسيما في المناطق النائية. تود السفارة الامارات أن تشكر كذلك كل المتطوعين الذين قدموا من الامارات وخصصوا وقتهم للمشاركة في هذه المهمة الإنسانية النبيلة." 

من جانبها، قالت روزان جاغر، المديرة التنفيدية لـ "بيلد أون" (BuildOn): "تتشرف بيلد أون بشراكتها مع دبي العطاء لتحسين التعليم الأساسي في السنغال. ومن خلال شراكة طويلة الأمد، قامت المؤسستين ببناء أكثر من 45 مدرسة أساسية في القرى الريفية في السنغال وملاوي ونيبال، وتحسين فرص حصول  أكثر من 6,000  فتى وفتاة على التعليم الأساسي السليم. وتضع مبادرة دبي العطاء "التطوع حول العالم" معايير التطوع المسؤول لمواطني ومقيمي دولة الإمارات، وتفخر بيلد أون بالتأثير الذي تقوم به مع دبي العطاء وبالتعاون مع القرى في السنغال." 

وقال خالد العامري، شاب متطوّع إماراتي انضم إلى وفد دبي العطاء في السنغال: "تُعد مبادرة  ‘التطوّع حول العالم’ تمثيل حقيقي لقيم دولة الإمارات العربية المتحدة وما يعنيه حقا أن نكون إماراتيين. ما هو مهم لنا كبلد ليس تحقيق التقدم فحسب بل أيضاً نشر وتنفيذ هذا التقدم في جميع أنحاء العالم. هذه هي القيم التي غرسها المغفور له الشيخ زايد وأجدادنا، قيمٍٍِ مازالت في طليعة سياسات قيادتنا اليوم. أنا فخور ويشرفني أن أكون متواجد هنا مع دبي العطاء، وأتطلع لأن يرى أولادي وكل من هم في جيلهم هذا الانجاز والاستمرار في متابعة هذا المثال."

بدورها، قالت روبي آن فرانيو هي متطوعة من الفلبين: " بالنسبة لي، مبادرة دبي العطاء التطوع حول العالم هي بمثابة تذكير للقيمة الحقيقية للحياة ومغزى الايثار. إنها أفضل منصة لتخصيص جزء من وقتي وحبي لمساعدة الاخرين. سيكون تأثير هذه المبادرة هائل على المجتمع المحلي في السنغال، وجنبا إلى جنب سنساهم في منحهم هدية التعليم." 

واختتم القرق بالقول: "لقد كانت مبادرة ‘التطوّع حول العالم 2016’ تجربة متميزة أحدثت تأثير كبير في حياة كل من المشاركين؛ فقد منحتهم هذه المبادرة فرصة ثمينة للتعرّف عن قرب على الحياة الحقيقية التي تعيشها المجتمعات في البلدان النامية. ومما لا شك بأن المشاركين في هذه المبادرة سيحفزون غيرهم بأن يكونوا جزءاً من مبادرات مماثلة مستقبلاً بحيث تكون الفرصة متاحة أمام الأشخاص الذين لديهم حب للعمل التطوّعي بإحداث تغيير إيجابي في حياة الآخرين." 

وقالت رنا عوض، مديرة التسويق في دبي العطاء: "انبهرنا بالاستجابة الكبيرة والإقبال على المشاركة في مبادرة ‘التطوّع حول العالم’ في السنغال لهذا العام. حيث أظهر 14 متطوعاً تم اختيارهم للمشاركة في هذه المبادرة اهتماماً كبيراً في المساهمة في أعمال بناء مدرسة للأطفال في السنغال. إنه أمر رائع وملهم  أن نرى أشخاص  يخصصون وقتا من جدول أعمالهم للمشاركة في هذه المهمة الإنسانية النبيلة. ونتطلع قدماً إلى مشاركة مزيد من الأشخاص من دولة الإمارات في مبادرات دبي العطاء التطوعية القادمة." 

وفي عام 2014، شاركت مجموعة مكونة من 16 متطوعاً من دولة الإمارات في تنفيذ مهمة استغرقت أسبوعاً لبناء مدرسة أساسية في قرية باركامودا في نيبال. واستفاد 150 طفلاً من هذه المدرسة إلى جانب1,000  مسؤول ومدرّس. وأطلقت دبي العطاء مبادرة "التطوّع حول العالم" في عام 2009 انسجاماً مع هدف دبي العطاء بإشراك أفراد المجتمع المحلي بدولة الإمارات ومنحهم فرصة المشاركة في العمل الانساني. وتسعى دبي العطاء باستمرار إلى تشجيع مشاركة المتطوعين من عمر 21 عاماً وما فوق من سكان دولة الإمارات، والذين تدفعهم الحماسة للعمل الاجتماعي ولديهم القدرة البدنية على المشاركة في أعمال بناء وتحمل ظروف العمل والحياة اليومية في القرية.

العودة إلى قائمة الأخبار