الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠٨ يناير، ٢٠١٨

برعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم دبي العطاء ودبي للثقافة تدعوان أفراد المجتمع للمشاركة في مبادرة "البحث عن الكنز"

• تهدف المبادرة إلى الاحتفال بحياة وإرث المغفور له الشيخ زايد وتأكيد الالتزام بالمبادئ والقيم والمعتقدات التي تشكل أساس البلاد • تمتد مبادرة "البحث عن الكنز" من 8 إلى 29 يناير وتأتي بالتزامن مع "عام زايد 2018"
برعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم  دبي العطاء ودبي للثقافة تدعوان أفراد المجتمع للمشاركة في مبادرة "البحث عن الكنز"

تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس مجلس الإدارة في هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، تطلق دبي العطاء اليوم بالتعاون مع دبي للثقافة، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، مبادرة فريدة من نوعها تحت عنوان مبادرة دبي العطاء "للبحث عن الكنز"، تدعو من خلالها أفراد المجتمع للمشاركة بمغامرة ممتعة والاستمتاع بطقس الشتاء الرائع إلى جانب التعرف على عوالم إمارة دبي المختلفة التي تجمع بين الأصالة والحداثة وإحياء القيم المجتمعية النبيلة، وذلك في الفترة بين 8 إلى 29 يناير من العام الجاري.
 
لقد ساهم مجموعة من الفنّانين والمصممين المحليّين في هذه  المبادرة، حيث قاموا بتصميم 15 قطعةً فنية وضعت داخل مجسمات على شكل "مصباح كهربائي" ليعكس الرسالة التي تحملها عبارة "العلم نور لا ينطفئ أبداً ". كل قطعة فنية مستوحاة من القيم التي غرسها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه - في مواطني ومقيمي دولة الإمارات العربية المتحدة على حد سواء. وبعد ذلك حدد فريقي دبي العطاء ودبي للثقافة معاً 15 موقعاً رئيسياً تعكس المعالم الحديثة والقديمة لمدينة دبي لوضع هذه المجسّمات، والتي حظيت برعاية كريمة من هيئة دبي للثقافة بالاضافة إلى استحواذها من قبل أفراد ومؤسسات دعموا هذه المبادرةمن خلال شراء المجسمات كتبرعات، والتي ستوضع في ما بعد في مقار الشركات والأفراد المانحة.
 
ولإكمال مبادرة "البحث عن الكنز"، يجب تحديد موقع المصابيح الكهربائية الخفية الخمسة عشر. ولتحديد موقع المجسمات، يجب على المشاركين تحميل تطبيق "دبي العطاء" على متجر أبل أومتجر غوغل بلاي، حيث سيتمكن المشاركين خوض 15 تحدياً ومحاولة حل كل واحد على حدى من خلال الاستعانة ب 3 تلميحات فريدة من نوعها. وبمجرد تحديد الموقع، يجب على المشاركين مسح الرمز الخاص المتواجد على المجسم. وعند مسح الرمز من خلال التطبيق، سيتم مكافأة المشاركين بنقطة واحدة قبل الإنتقال إلى التحدي التالي.
 
وسيحظى المشارك الأول الذي يكمل جميع التحديات الـ 15، بفرصة للتطوع خارج دولة الإمارات مع فريق دبي العطاء المشارك في مبادرة "التطوع حول العالم"، إلى جانب الحصول على بطاقة دخول سنوية إلى دبي باركس آند ريزورتس وإقامة لمدة ليلتين لشخصين في فندق بلازو فيرساتشي بدبي.في حين سيحظى الفائز الثاني الذي يكمل عملية البحث على فرصة مشاركة 5 متطوعين في مبادرة "التطوع في الإمارات 2018" وبطاقة دخول سنوية إلى دبي باركس آند ريزورتس، بالإضافة إلى قسيمة تسوق بقيمة 3,000 درهم في دبي مول. كما سيحصل الفائزان الأول والثاني على قسيمة واحدة لدخول منتجع سنساسيا. أما الفائز الثالث، سيحظى بفرصة مشاركة 5 متطوعين للانضمام أيضا إلى فريق مبادرة "التطوع في الإمارات 2018 " ، ويحصل على بطاقة دخول سنوية إلى دبي باركس آند ريزورتس وقسيمة تسوق بقيمة 2,000 في دبي مول. كما سيتم منح الفائزين الثلاثة الأوائل بقسيمة لدخول منتجع سينس آسيا.
 
كما ستكافئ دبي العطاء أول 50 مشاركاً ينجح في جمع 10 نقاط (يجدون حلولاً لـ 10 تحديات)  بقسيمة تسوق بقيمة 600 درهم من باريس غاليري. 
 
وفي معرض تعليقه على هذه المبادرة الجديدة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "نحن سعيدون للغاية ببدء عام جديد يحمل شعار "عام زايد" من خلال إطلاق مبادرة بالتعاون مع شريكنا، هيئة دبي للثقافة، من شأنها تغيير توقعات المجتمع تجاه ما نقوم به في دبي العطاء. إن هذه المبادرة تتجاوز المفهوم التقليدي للبحث عن الكنز، حيث تهدف إلى الترويج لأعمال الفنانين على المستوى المحلي، وتوفير فرصة لإستكشاف والتعرف أكثر على دبي، إلى جانب إتاحة الفرصة لجميع أفراد المجتمع ليكونوا جزءاً من مغامرة ممتعة فضلاً عن التذكير بالقيم المشتركة التي تميزنا. وأدعو المواطنين والمقيمين في هذه المدينة الجميلة لاستغلال الأجواء الرائعة في موسم الشتاء والاستمتاع بروح المرح والمشاركة في مبادرة دبي العطاء "البحث عن الكنز."
 
وقال سعيد محمد النابوده، المدير التنفيذي لقطاع الثقافة والتراث في هيئة دبي للثقافة والفنون: "من خلال دعوة المجتمع للاستمتاع بمغامرة مثيرة تتميز بالإبداع في كل خطوة من مراحلها، فإن مبادرة "دبي العطاء للبحث عن الكنز" التي تقام تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس مجلس الإدارة في هيئة دبي للثقافة والفنون، ستواصل المحافظة على القيم التي عملنا على ترسيخها  خلال عام الخير 2017، كما أنها تعد بمثابة مقدمة رائعة لمبادرة "عام زايد 2018". إننا نفخر بشراكتنا مع دبي العطاء لنشر قيم الفن بين كافة شرائح المجتمع، لتعزيز "رؤية دبي 2021" كموطن لأفراد مبدعين وممكنين ملؤهم الفخر والسعادة بهويتهم الثقافية. ومن شأن هذه المبادرة أن تسلط الضوء على الفنانين الإماراتيين تماشيًا مع مهمتنا لدعم ورعاية المواهب المحلية، وإن هذا النوع من المبادرات يدل على قوة الفن لتعزيز ونشر السعادة في المجتمع. ومن هذا المنطلق، يسرنا الترحيب بجميع المواطنين والمقيمين في دبي للمشاركة في هذا الحدث." 
 
وقال ضياء علام، أحد الفنانين الذين كرسوا وقتهم السخي للمشاركة في هذه المبادرة: "من خلال انضمامي إلى مبادرة دبي العطاء البحث عن الكنز، غايتي هي تقريب الناس إلى بعضهم البعض من خلال الجمع بين الفن والجمال. ومن خلال القطع الفنية التي تعكس جمال اللغة العربية والخط العربي، أود أن أنقل رسالة تحمل مغزى هدفها تحفيز وإلهام الناس ليصبحوا مساهمين إيجابيين في مجتمعهم وإحداث تغيير دائم لأولئك الذين هم في أشد الحاجة إليه."
 
وقد استلهم الفنّانون قطعهم الفنيّة ال 15 من قيم مجتمعية نبيلة تمثّل كل من الطموح والالتزام والشجاعة والإبداع والعطاء والامتنان والسعادة والابتكار والرحمة والقيادة وإتاحة الفرص والتسامح والسلام والمرونة والثقة. وقد كرس مجموعة من الفنانين وقتهم وجهدهم للمشاركة في هذه المبادرة وهم: علاء دمشقية، أنانثو ديليب، وأشواق عبد الله،ودينيس فيلافويرتي، وضياء علام، وإيمان الريسي، وحليم خرياطي، وجان كارل صليبا، وخولة درويش، ولمى الخطيب دانيال، وميسون الصالح، وميسر الحبوري، اس أم زياد.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ونخص بالذكر هنا المؤسسات والأفراد الذين قاموا بدعم المبادرة من خلال شراء "المصابيح الكهربائية"، وهم مطارات دبي، ودبي للاستثمار، ومجموعة الطاير، وساينتكنيك، وباريس غاليري، ودبي مول. وسيتم تسليم كل مصباح إلى المانحين عند ختام المبادرة.

 

من جانبها، قالت أمال الرضا، رئيس إدارة تنمية الموارد المالية في دبي العطاء:"تقدم هذه المبادرة أيضاً فرصة فريدة للشركات والمنظمات والمؤسسات الأكاديمية للتنافس مع بعضها البعض في مبادرة البحث عن الكنز. كما توفر فرصة لتعزيز الروابط بين بعضهم البعض، وخلق ذكريات لا تنسى." 

 

العودة إلى قائمة الأخبار