الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٩ أغسطس، ٢٠١٧

دبي العطاء تطلق برنامجاً جديداً لتمكين 15,000 من الأطفال والشباب الأكثر حرماناً في كولومبيا من خلال التعليم

• تحسين فرص الحصول على التعليم وجودتها وإدارتها في المنطقة التي مزقتها النزاعات • البرنامج الذي تصل قيمته إلى 11 مليون درهم يتماشى مع استراتيجية دبي العطاء للتعليم في حالات الطوارئ
دبي العطاء تطلق برنامجاً جديداً لتمكين 15,000 من الأطفال والشباب الأكثر حرماناً في كولومبيا من خلال التعليم

تعمل دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، على حماية وتمكين الآلاف من الأطفال الأكثر حرماناً الذين وقعوا ضحايا الّنزاع في كولومبيا من خلال برنامج جديد يقدر ب 11 مليون درهم (2.994 مليون دولار) و الذي جاء بعنوان "حماية الأطفال والشباب المتأثرين بالّنزاع من خلال التعليم في شمال شرق كولومبيا". وسيستفيد 15,000 طفل وشاب و200 مدرس بشكل مباشر من البرنامج الذي تصل مدته لثلاث سنوات، ويستهدف الفتيات والفتيان والشباب المتضررين من الّنزاع المسلح. 

ويهدف البرنامج الذي أطلقته دبي العطاء بالشراكة مع المجلس النرويجي للاجئين (NRC) إلى التصدي لأربعة تحديات رئيسية هي: تزايد عدد الأطفال والشباب غير الملتحقين بالمدارس، وانخفاض معدلات الانتقال من المدارس الأساسية إلى المدارس الثانوية، والمناطق الريفية المنتشرة بشكل كبير بالإضافة إلى سوء نوعية التعليم. علاوة عى ذلك، سيشمل البرنامج الأطفال والشباب غير الملتحقين بالمدارس من خلال برنامج التعليم غير النظامي (التعليم المسرّع لسد الفجوات و نماذج التعليم المرن) وسيقدم الدعم التقني لأمانة التعليم والمدارس لضمان الخدمات التعليمية للأطفال والشباب خارج المدرسة. ويهدف البرنامج أيضا إلى تعزيز وتحسين النتائج في الحصول على التعليم، وجودة التعليم، وإدارة التعليم في شمال كولومبيا.

وسيغطي البرنامج أكثر من 10 بلديات؛ ستة منها في منطقة كاتاتومبو في مقاطعة نورتي دي سانتاندر، وأربعة في مقاطعة أروكا. وقد مزق النّزاع المسلح الذي دام لسنوات عديدة المقاطعتان بسبب موقعهما الاستراتيجي على الحدود الفنزويلية ووجود العصابات والمنظمات شبه العسكرية التي قاتلت من أجل السيطرة على المحاصيل غير المشروعة والاسلحة والتهريب والأراضي. ويعيش الكثير من سكان المقاطعتين في فقر، حيث يتعرض الأطفال والشباب الذين يلتحقون بالمدارس لمخاطر مثل المتفجرات، والتجنيد على يد الجماعات المسلحة، والقتل المستهدف، والاشتباكات المسلّحة والاختطاف. 

وفي معرض تعليقها على البرنامج، قالت أنينا ماتسون، رئيسة قسم البرامج بدبي العطاء: " نحن في دبي العطاء مستمرون في البحث عن التدخلات الجديدة وتحديدها، لا سيما في البلدان المتضررة من النّزاعات والكوارث والأوبئة، حيث يمكننا تقديم الدعم من خلال معالجة الثغرات النّاجمة عن محدودية موارد الحكومات المحلية أو عدم قدرتها على تقديم الخدمات. ويهدف هذا البرنامج، الذي يندرج ضمن استراتيجيتنا للتعليم في حالات الطوارئ، أن يكون محركا للتغيير المؤسسي والهيكلي والتربوي الدائم وتحسين الإطار التعليمي لمقاطعات نورتي دي سانتاندر وأروكا، مع التركيز على تعزيز نوعية التعليم وضمان المساواة بين الجنسين من خلال ورشات عمل وأنشطة توعوية، والتخطيط الاستراتيجي، والمشاركة في السياسات، والتدريب، وتحديد الثغرات الرئيسية وكيفية معالجتها. هذا النهج شامل ومتعدد الأوجه مصمم خصيصا للبيئة التي سيتم تنفيذه فيها، سيساهم بمعالجة مباشرة للقضايا التعليمية الرئيسية في شمال شرق كولومبيا، وتذليل العقبات أمام التعليم، وتقديم مهارات جديدة، وفرض، واكتشافات، وفتح آفاق وجعلها في متناول آلاف الأطفال والشباب."

من جانبه، قال كريستيان فينس، مدير المجلس النرويجي للاجئين في كولومبيا: "إن النظام التعليمي في المناطق الريفية، غير قادر على ضمان جودة التعليم والوصول إلى المدارس والحضور المنتظم. وغالبا ما تبعد منازل الأطفال مسافات طويلة وبعيدة عن المدارس، وهناك عدد قليل من المدرسين، في حين أن الزي الرسمي والمواد التعليمية مكلفة جدا للأسر الفقيرة. وتجبر متطلبات الزراعة العديد من الأطفال على ترك المدرسة للمساعدة في الحصاد؛ والعديد منهم لا يعودون للمدرسة أبداً. إن هذا البرنامج سيجلب الأمل لمن هم في أشد الحاجة إليه." 

كما يهدف البرنامج إلى تعزيز إدارة التعليم في المنطقة، في الوقت الذي سيتم تنفيذ البرنامج بالتعاون مع مسؤولي قطاع التعليم لتطوير خطط تهدف لمعالجة توزيع المدرسين والتدريب بالإضافة إلى تحديد الاحتياجات الضرورية والاستراتيجية لإدارة التعليم إلى جانب توفير التدريب لمسؤولي التعليم في مجال المساواة بين الجنسين.
 

العودة إلى قائمة الأخبار