الشراكة معنا

الشراكة معنا

التزاماً برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن التعليم هو الأداة الأكثر فعالية لكسر حلقة الفقر، تساعد دبي العطاء البلدان النامية على تحقيق الهدفين الثاني والثالث من أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية بحلول عام 2015، وهما ضمان تعميم التعليم الأساسي وتعزيز المساواة بين الجنسين على التوالي. وتساعد دبي العطاء أيضاً في صياغة شراكة عالمية من أجل التنمية، كما هو مشار إليه في الهدف الثامن من الأهداف الإنمائية.

تقوم دبي العطاء بتصميم وتمويل برامج متكاملة ذات أثر ومستدامة وقابلة للتوسعة في مجال التعليم الأساسي السليم في البلدان النامية. ‎ولا يتم تقديم هذه المنح على أساس كل حالة على حدة، بل ينبغي أن تكون العروض المقدمة متناسبة مع البرامج السنوية لدبي العطاء والقائمة المعتمدة للبلدان المستفيدة. وبالرغم من أن عملية تقييم العروض تستمر على مدار العام، إلا أن البرامج الجديدة للعام القادم لا تتم صياغتها واعتمادها إلا في الربع الأخير من العام.

ومنذ تأسيسها عام 2007، عملت دبي العطاء مع العديد من المنظمات ذات التخصصات والخبرات المختلفة. وفيما يلي، على سبيل المثال لا الحصر، المعايير التي تستند إليها دبي العطاء في الموافقة على الشراكة المطروحة:

ولإجراء تقييم دقيق ومنصف للشراكة مع دبي العطاء، يتعين على المنظمات الراغبة في الشراكة اتباع الإجراءات المشار إليها أدناه: 

الرجاء إرسال المعلومات المشار إليها أعلاه إلى عنوان البريد الإلكتروني التالي:

لم يتم العثور على نتائج