الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠٨ فبراير، ٢٠١٣

أكثر من 5,500 شخص يشارك "دبي العطاء" في "المسيرة من أجل التعليم 2013"

ترمز المسيرة البالغ طولها 3 كم الى المسافة التي يقطعها ملايين الأطفال حول العالم يومياً للوصول إلى المدرسة

شارك اليوم أكثر من 5,500 شخص من مختلف الفئات العمرية بما في ذلك الأطفال في "المسيرة من أجل التعليم 2013"، إحدى فعاليات "دبي العطاء" المليئة بالمرح والتي يشارك فيها المجتمع الإماراتي سنوياً من أجل دعم تعليم الأطفال في البلدان النامية. وتأتي هذه المسيرة، التي يمتد خط سيرها على مسافة 3 كلم عبر شارع شاطئ جميرا، تعبيراً عن دعم ملايين الأطفال المحرومين من الذهاب إلى المدرسة. وتشير مسافة الـ 3 كم إلى متوسط المسافة التي يقطعها ملايين الأطفال حول العالم يومياً للوصول إلى المدرسة.

وتولت دبي العطاء، وهي مؤسسة إنسانية أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، في سبتمبر 2007، تنظيم هذه المسيرة التي تهدف إلى التوعية بالمشكلات التي تحول دون حصول الأطفال في البلدان النامية على تعليم أساسي سليم وتسليط الضوء على أهمية دور التعليم في كسر حلقة الفقر.

وخلال مشاركته في المسيرة ، صرح طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، قائلاً: "هذه هي المسيرة السنوية الرابعة التي تنظمها دبي العطاء بهدف إشراك المجتمع الإماراتي بغية زيادة الوعي وتعزيز روح العمل التطوعي، كما أنها تمنح أبناء مجتمع دولة الإمارات فرصة تجربة المشاق اليومية التي يتحملها الأطفال في البلدان النامية. إن عدد المشاركين في هذه المسيرة يشجعنا ويحفزنا حقاً على بذل مزيد من الجهد لتحقيق أثر أكبر في حياة هؤلاء الأطفال

وأود التوجه بخالص الشكر إلى الرعاة والمتطوعين والمتبرعين والمشاركين على ما يقدمونه من دعم مستمر. كما أود التوجه بشكر خاص إلى شيفرون الخليج، الراعي الرئيسي لمسيرة عام 2013. وتضرب مساهمة شيفرون القيّمة مثالاً يحتذى به فيما يخص ضلوع القطاع الخاص بدور فاعل في معالجة القضايا المهمة مثل تعليم الأطفال."

وفي إطار مشاركته مع موظفي مركز دبي للسلع المتعددة، صرح أحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، قائلاً: "يطيب لمركز دبي للسلع المتعددة وموظفيه المشاركة في "المسيرة من أجل التعليم 2013". إن أهمية التعليم عادةً ما يتم تجاهلها في المجتمعات المحرومة، ولذا، يثني مركز دبي للسلع المتعددة على جهود دبي العطاء في التوعية بهذه القضية الهامة وفي تحقيق فارق كبير. ونشكر دبي العطاء لمنحنا فرصة دعم هذه القضية ونتطلع قدماً إلى المشاركة في المبادرات المستقبلية لدعم الجيل القادم على المستويين المحلي والدولي".

وذكر ميثم العبودي، أحد المشاركين في المسيرة قائلاً: "هذه هي المرة الثانية التي أشارك فيها في مسيرة دبي العطاء، فأنا من أشد المؤمنين بأهمية التعليم ودوره في نمو الأطفال وتطوير قدراتهم. والنظر إلى أعداد المشاركين لا يحفزني على المشاركة في العام القادم فحسب، بل وعلى الاستمرار في دعم القضايا النبيلة المماثلة. إن المسيرة مبادرة مجتمعية رائعة، لقد استمتعت بالمشاركة بصحبةأسرتي وأصدقائي". 

وبدأت المسيرة في تمام الساعة التاسعة صباحاً حيث تلاها احتفالات في حديقة شاطئ جميرا تضمنت أنشطة ترفيهية لجميع المشاركين، بما في ذلك عروض قدمها كل من "دي جي بليس" و"دبي درامز" و"فرينزي". ولتعزيز أجواء المرح، تواجد أثناء الحفل ماكينة آيس كريم ومقصورة للصور الفوتوغرافية استطاع المشاركون من خلالها التقاط صور تذكارية لهم

وأقيمت هذه المسيرة برعاية شيفرون الخليج (الراعي الرئيسي) وشبكة الإذاعة العربية (الراعي الإعلامي) بدعم من شركاء التنظيم وهم بلدية دبي وهيئة الطرق والمواصلات وشرطة دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف ومجلس دبي الرياضي، بالإضافة إلى الدعم العيني المقدم من قبل المراعي والمايا سوبرماركت ودي جي بليس وثينك أب ودبي درامز وفرينزي ونستله كيت كات وبيبسي وبريزم إنترناشيونال وفالترانس.


العودة إلى قائمة الأخبار