الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٨ يونيو، ٢٠١٧

دبي العطاء تطلق مبادرة التطوع في الإمارات تحت عنوان "العودة إلى المدرسة" دعماً للأطفال المتضررين من الأزمة السورية

• 500 متطوع يشاركون في اليوم الأول، ويُتوقع أن يشارك3,000 متطوع خلال المبادرة • تعاونية الاتحاد ترعى المبادرة دعماً لـ "عام الخير2017"
دبي العطاء تطلق مبادرة التطوع في الإمارات تحت عنوان "العودة إلى المدرسة" دعماً للأطفال المتضررين من الأزمة السورية

أطلقت اليوم دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، مبادرة "التطوع في الإمارات" تحت عنوان "العودة إلى المدرسة"، دعماً للأطفال المتضررين من الأزمة السورية في الأردن. وشهد اليوم الأول من هذه المبادرة، التي تقام بين 17 و22 يونيو في قرية البوم السياحية، مشاركة 500 متطوع من مجتمع الإمارات الذين اجتمعوا لحزم الحقائب المدرسية التي سيتم توزيعها على 50,000 طفل قبل بداية العام الدراسي المقبل. وإفتتح المبادرة طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، والذي انضم إلى المتطوعين في عملية حزم الحقائب المدرسية. ومن المتوقع مشاركة أكثر من 3,000 متطوع في المبادرة التي تأتي برعاية "تعاونية الاتحاد". 

ووفقاً لتقرير الصادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لعام 2016، تستضيف الأردن حالياً 633,644 لاجئ سوري مسجل رسمياً، منهم 32٪ (حوالي 201,600) من الأطفال والشباب في سن الدراسة. ويقدر أن 40٪، أي  أكثر من 90,000،من هؤلاء الأطفال غير ملتحقين المدرسة. وفي مخيم الزعتري الذي يقطنه 79,138 لاجئاً، هناك حوالي 30,000 طفل في سن الدراسة؛ ثلثهم خارج المدرسة. وفي مخيم الأزرق، وهو مخيم آخر في شمال الأردن، تصل نسبة الأطفال ممن هم في سن الدراسة وغير ملتحقين بالمدرسة إلى 43%. ومع ذلك، يعيش 85٪ من الأطفال السوريين اللاجئين في الأردن في المجتمعات المضيفة المنتشرة في جميع أنحاء المملكة، علماً أن أكثرهم يعيش في شمال الأردن. أما الأعداد في المجتمعات المضيفة، فهي أقل بقليل من المخيمات، حيث أن حوالي 38٪ من اللاجئيين في سن الدراسة هم خارج المدرسة.

وفي معرض تعليقه على أحدث دورة من مبادرة "التطوع في الإمارات" والتي تأتي تماشياً مع عام الخير 2017 في دولة الإمارات، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "إننا في دبي العطاء نقدر حقاً الإقبال والالتزام الذي أظهره متطوعو دبي العطاء الذين لا يزالون يكرسون وقتهم وطاقتهم دعماً للمحتاجين. هذا وقد ضمن فريق دبي العطاء، جنباً إلى جنب مع مجموعة من المتطوعين الملتزمين والمتفانين، عملية سلسة  لحزم الحقائب المدرسية بشكل صحيح وذلك لتوفير لكل طفل المستلزمات المدرسية الضرورية التي يحتاجها، فضلا عن وضعها في صناديق، على أن يتم شحنها إلى الأطفال المتضررين من الأزمة السورية في الأردن. وأود أيضاً أن أتوجه بالشكر مرة أخرى إلى تعاونية الاتحاد لدعمهم لهذه المبادرة."

قال حارب بن ثاني الفلاسي، مدير قطاع العمليات بتعاونية الإتحاد بالنيابة عن الرئيس التنفيذي لتعاونية الإتحاد:"إن دعمنا لمبادرة دبي العطاء هذه ينبع من التزامنا بالقضايا الإنسانية والاجتماعية. وكمؤسسة وطنية، نحن ملتزمون بالمساهمة في تحقيق رؤية قيادتنا الحكيمة، مما يشكل جزءاً لا يتجزأ من استراتيجيتنا في مجال الدعم الاجتماعي والدعم الموجّه للمؤسسات الوطنية. هذا وقد خصصت تعاونية الاتحاد نحو 83.5 مليون درهم في عام 2016 للمساهمات في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، وذلك بهدف نشر السعادة وروح العطاء في المجتمع، والمساهمة في رؤية الدولة الرشيدة". وأضاف بن ثاني أن :"العمل التطوعي كان دائماً مبدأً أساسياً في تعاونية الإتحاد."

وقال نخيل سياني أحد المتطوعين المشاركين: "إن دعم الأطفال اللاجئين ليس أمراً استثنائياً، بل هو شيء يجب علينا القيام به، وأنا فخور جداً بالانضمام لدبي العطاء اليوم و رؤية الروح الإنسانية العالية بين أفراد المجتمع الإماراتي. يعد توفير المستلزمات المدرسة للأطفال اللاجئين أداة قوية لبناء شعب قادر على الصمود ومجتمعات يعمها السلام."

هذا وقد أقامت دبي العطاء شراكة مع منظمة "إنقاذ الطفولة" لتوزيع الحزم المدرسية على 50,000 طفل متأثر بالأزمة السورية في الأردن.  

العودة إلى قائمة الأخبار