الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦

دبي العطاء تطلق النسخة الثالثة لمبادرة "التطوّع في الإمارات" لعام 2016 بالشراكة مع دبي القابضة

أكثر من 100 متطوع يشاركون في المبادرة التطوعية في مدرسة الراشدية الخاصة في عجمان المبادرة تحظى برعاية دبي القابضة
دبي العطاء تطلق النسخة الثالثة لمبادرة "التطوّع في الإمارات" لعام 2016 بالشراكة مع دبي القابضة

استكملت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بنجاح النسخة الثالثة لهذا العام من مبادرتها الشعبية "التطوّع في الإمارات" التي تم تنظيمها يوم السبت 26 نوفمبر 2016 في مدرسة الراشدية الخاصة في عجمان. وشهدت المبادرة مشاركة أكثر من100متطوع من المجتمع الإماراتي الذين دفعهم شغف العمل التطوّعي إلى تكريس وقتهم وجهدهم لدعم قضية يؤمنون بها بقوة. وشارك المتطوعون في تزين المنظر الطبيعي والرسم على الجدران، وتجميع وتركيب ألعاب جديدة في فناء المدرسة، وتركيب الرفوف، وتحديث مسرح المدرسة، وتجهيز المكتبة بالكتب والمواد التعليمية، بالإضافة إلى تطوير المطعم المدرسي.

وفي معرض تعليقه على هذه المبادرة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "يمتلك الناس في دولة الإمارات العربية المتحدة روحاً عميقة الجذور في العطاء الخيري والتطوعي. إن الاستجابة لمبادرات العمل التطوعي التي نطلقها، سواء هنا أو في الخارج، هي دليل على ذلك. وعلى مدى السنوات الماضية، أثبتت مبادرة التطوع في الإمارات شعبية كبيرة في أوساط المواطنين والمقيمين في الدولة، الذين يشعرون بواجبهم بتكريس وقتهم وطاقتهم لمساعدة الأطفال للوصول إلى أفضل بداية ممكنة في الحياة مع تعليم سليم من خلال توفير مرافق ممتازة."

وتعليقاً على الشراكة مع دبي العطاء، قال أحمد بن بيات، نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجموعة دبي القابضة: "ندرك الدور الذي يلعبه التعليم كأداة هامة للغاية في إطلاق الفرص المستقبلية في المنطقة، ويسعدنا في الوقت ذاته مواصلة تعاوننا مع دبي العطاء من خلال هذه النسخة من مبادرة التطوّع في الإمارات. نعمل في دبي القابضة بالانسجام مع رؤية مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية. ونؤكد التزامنا بدعم وتمكين مختلف المجتمعات عبر زيادة فرص الحصول على تعليم سليم سواءا في دولة الإمارات أو خارجها."

من جانبها، قال مريم الحمادي، مديرة مدرسة الراشدية الخاصة في عجمان: "باعتقادي أن مبادرة التطوّع في الإمارات هي واحدة من أفضل المبادرات التي أطلقتها دبي العطاء. ونحن نقدر حقًا الجهود والدعم الكبير والقيّم الذي قدمه المتطوعون. إن استضافة مثل هذه المبادرات في مدرستنا سيكون له أثر إيجابي على بيئة التعليم لدينا وعلى النتائج الأكاديمية للطلاب." 

وقالت رنا عوض، مديرة التسويق في دبي العطاء: "تمثل مبادرة التطوّع في الإمارات فرصة فريدة للمتطوعين المقيمين في دولة الإمارات للتواصل المباشر مع المجتمعات على المستوى المحلي والمساعدة على إحداث فرق في حياة الأطفال من خلال تطوير بيئات آمنة ومنظمة تحفز الأطفال على الحصول على أفضل تعليم."   
بدوره أشار علي حسن طاهر الذي انضم لمبادرة دبي العطاء لأول مرة: "مما لا شك فيه بأن مبادرة التطوّع في الإمارات ملهمة حقا. ومن خلال هذه الجهود التطوعية الجماعية، تمكنا من إثراء بيئة التعلّم في المدرسة وتوفير بيئة تعليمية مناسبة للطلاب لتحقيق الازدهار." 

العودة إلى قائمة الأخبار