الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٢ أبريل، ٢٠١٦

دبي العطاء تحمي حق التعليم للأطفال الفلسطينيين في غزة

كجزء من مبادرتها "أعد بناء فلسطين، إبدأ بالتعليم"، تدعم دبي العطاء مدرستين يستفيد منهما 2,570 من الأطفال اللاجئين الفلسطينيين
دبي العطاء تحمي حق التعليم للأطفال الفلسطينيين في غزة

أعلنت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن برنامج جديد في قطاع غزة في فلسطين بقيمة 11.4 مليون درهم إماراتي (3.1 مليون دولار أمريكي) على مدى العامين المقبلين، بهدف ضمان حصول 2,570 من الأطفال اللاجئين الفلسطينيين على التعليم وذلك بالشراكة مع كالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا). ويأتي هذا البرنامج ضمن سلسلة من البرامج التي تستمر دبي العطاء بإطلاقها ضمن مبادرتها "أعد بناء فلسطين، إبدأ بالتعليم"، والتي أعلنت عنها في أكتوبر 2014.

وتعليقاً على البرنامج الجديد، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "يكمل الحصار والعنف المستمر في تسبيب خسائر فادحة على شعب غزة. وتعتمد الغالبية من السكان في قطاع غزة كلياً على الم ساعدات الإنسانية، مما ترك أثراً مدمراً على الأطفال، إذ عايش العديد منهم حتى الآن ثلاث صراعات رئيسية. تؤمن دبي العطاء بضرورة الحد من الاضطراب في حياة هؤلاء الشباب، ونحن سعداء بقدرتنا على الوصول ومد يد العون في شكل دعم مالي مباشر موجه لمنظمة الأونروا. الأطفال يستحقون إتاحة الفرص أمامهم؛ إنهم يستحقون المدارس والتعليم، وليس جلب ويلات لا يمكن تصورها عليهم جرّاء الصراعات والحروب."

من جانبها، قالت ساندرا ميتشل، نائب المفوض العام للأونروا: "دبي العطاء هي من الداعمين طويلي الأمد لعمليات الأونروا واللاجئين الفلسطينيين. ولا شك أن مؤسسة مثل دبي العطاء لها دور كبير في الحفاظ على أمل الاجئين الفلسطينيين. وأود أن أعبر عن تقديري وشكري على مساهمتهم في حماية حق التعليم للأطفال اللاجئين الفلسطينيين في غزة. تسهم هذه التبرعات السخية في تعزيز مكانة الأونروا من أجل ضمان مستقبل أفضل لهؤلاء الأطفال."

إن حق الأطفال في التعليم منصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتعد أساساً لمساعدة كل طفل على تحقيق إمكاناته الكاملة. وقد عملت الأونروا لأكثر من ست عقود لضمان حصول جميع أطفال اللاجئين الفلسطينيين الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و15 عام على أفضل تعليم ممكن، وتدير المنظمة واحدة من أكبر وأنجح الأنظمة المدرسية في منطقة الشرق الأوسط.

وتدرك دبي العطاء أنه من الضروري للأطفال اللاجئين أن يكونوا قادرين على استكمال التعليم الأساسي إذا أرادوا تحقيق إمكاناتهم الكاملة في حياتهم ككبار، وهذه هي واحدة من الأولويات الرئيسية للأونروا التي تدير 257 مدرسة للتعليم الأساسي والإعدادي في قطاع غزة، يستفيد منها ربع مليون طفل من اللاجئين الفلسطينيين. ويزيد عدد الطلاب بمعدل 8,500 طفل إضافي سنوياً، ويقوم بتدريس هؤلاء الأطفال حوالي 8,500 من المدرسين المكرّسين والمندفعين، وغالبيتهم من اللاجئين أنفسهم.

ويهدف التزام دبي العطاء المالي إلى ضمان استمرارية التعليم لـ 2,570 طفلاً من خلال توفير المستلزمات الضرورية من المواد التعليمية، وكذلك المحافظة على قدرة ما يقارب 90 من المدرسين والمساعدين في مدرسة الزيتون الأساسية المختلطة "ج" ومدرسة بيت حانون الإعدادية للبنات "ب".

في فلسطين، نفذت المؤسسة الإنسانية الإماراتية العالمية العديد من برامج الإغاثة والتنمية بما في ذلك توفير العناية الاسعافية المتنقلة للأطفال في شمال غزة، تنفيذ حملة علاج أطفال مدارس الأونروا من الديدان المعوية في غزة والضفة الغربية، برنامجان لتنمية الطفولة المبكرة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، تحدي المليون كتاب، برنامج للتغذية المدرسية في غزة، وكذلك دعم الحصول على التعليم والتخفيف من الآثار النفسية والاجتماعية للصراع المسلح على الطلاب من اللاجئين الفلسطينيين.

العودة إلى قائمة الأخبار