الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٣ نوفمبر، ٢٠١٥

دبي العطاء تقوم بزيارة ميدانية إلى البوسنة والهرسك لاختتام برنامج تنمية الطفولة المبكرة

البرنامج يهدف إلى زيادة فرص الحصول على التعلم المبكر وتحسين النمو الجسدي والاجتماعي والمعرفي لأكثر من 7,000 طفل
دبي العطاء تقوم بزيارة ميدانية إلى البوسنة والهرسك لاختتام برنامج تنمية الطفولة المبكرة

اختتم وفد من دبي العطاء برئاسة طارق القرق، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، زيارة ميدانية إلى البوسنة والهرسك، اطلعوا خلالها على الإتمام الناجح لبرنامجها "زيادة فرص حصول الأطفال على التعلم المبكر في البوسنة والهرسك". وأطلقت المؤسسة الإنسانية الإماراتية هذا البرنامج لتنمية الطفولة المبكرة في البوسنة والهرسك في عام 2013 بهدف زيادة فرص الحصول على برامج التعلم المبكر وتحسين النمو الجسدي والاجتماعي والمعرفي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 6 سنوات في 46 بلدية في جميع أنحاء البلد.

وخلال الزيارة التي تم تنظيمها مؤخراً، اطلع وفد دبي العطاء على الأثر الذي تركه البرنامج على المجتمعات المحلية في كاكاني، وفيسوكو، وسوكولاك، وفوتشا، وزابريسك، وليفنو، وسراييفو. وإلى جانب الزيارات الميدانية، اجتمع الوفد مع عدد من الوزراء والمحافظين في مناطقهم، وممثلين عن الشريك التنفيذي للبرنامج؛ منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وكذلك مجلس إدارة البرنامج لمناقشة الدروس المستفادة منها وأفضل الممارسات، وكذلك مشاركة الخطط المستقبلية والأولويات في مجال تنمية الطفولة المبكرة.

وتعليقاً على أهمية الزيارة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "لقد سررت برؤية أثر برنامج دبي العطاء لتنمية الطفولة المبكرة في البوسنة والهرسك، إذ مهّد الطريق أمام اعتماد التشاريع، وتطوير السياسات، فضلاً عن وضع الميزانيات العامة الهادفة إلى دعم التوسع بأنشطة تنمية الطفولة المبكرة في البلد من خلال التأييد القائم على الأدلة. ويؤكد هذا على تفاني ورؤية جميع المعنيين، بما في ذلك فريق دبي العطاء والحكومات المحلية وشريكنا التنفيذي اليونيسيف."

وعلى مدى العامين الماضيين، استفاد من البرنامج أكثر من 7,000 طفل من خلال دعم تعلم الأطفال خلال سنوات عمرهم المبكرة في المنطقة. وقد تحقق ذلك من خلال إقامة برنامج شامل ما قبل المدرسة يتضمن 300 ساعة ويهدف الى تثقيف وإلهام وإعداد الأطفال للتعليم الأساسي بدوام كامل. كما كان هناك أيضا تركيز قوي يقوده المجتمع بهدف زيادة فهم وإشراك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والذين يعانون تأخراً في النمو، وأطفال الغجر.

وكجزء من هذا البرنامج، تم توفير 176 ساعة تدريب إلى 298 من المهنيين العاملين في خدمات التعليم المبكر. وهذا بدوره قاد إلى وضع استراتيجية مستدامة طويلة الأمد لتسهيل استمرارية توفير برامج التعليم ما قبل المدرسي في البوسنة والهرسك. وتم أيضاً تطوير مرافق تعليمية مجهزة بشكل كاف من خلال توفير الأثاث والمواد التعليمية والموارد لـ 160 مدرسة ابتدائية وحضانة ومراكز إعادة التأهيل.

وكجزء من تركيز البرنامج على دعم الأطفال الضعفاء، تم تجهيز غرف التدخل المبكر للأطفال في ثماني محافظات. وستساعد هذه المرافق المتخصصة في الكشف المبكر والتدخل الحاسم في مجال تأخر النمو عند الأطفال.

العودة إلى قائمة الأخبار