الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٤ أكتوبر، ٢٠١٥

دبي العطاء تختتم مبادرة "التطوع في الإمارات 2015"

دبي العطاء تختتم مبادرة "التطوع في الإمارات 2015"

انضم اليوم 100 متطوع إلى فريق عمل دبي العطاء في النسخة الثالثة والأخيرة من مبادرة "التطوع في الإمارات 2015"، حيث شارك المتطوعون في أنشطة ترميمبهدف إثراء البيئة التعليميةفي مدرسة سلمى الأنصارية الابتدائيةفي دبي والتي تضم 430 طالبة. وجاء تنظيم النسخة الثالثة من مبادرة "التطوع في الإمارات 2015" بعد النجاح الذي حققته النسختين السابقتين من المبادرة هذا العام، والتي شملت مدرسة زمزم في رأس الخيمة ومدرسة أحمد بن راشد الابتدائية في أم القيوين.

وساعد المتطوعون في تحويل مرافق مدرسة سلمى الأنصارية الابتدائية إلى بيئة تعليمية مزهوة بالألوان والبهجة. واشتملت الأنشطةالتطوعية علىتركيب كراسي ومقاعد لتطوير مساحة تعليمية مريحة، والرسم على جدران المدرسة لتحفيز الإبداع، وتركيب ألعاب ترفيهية بهدف تشجيع اللعب الاستكشافي، وتركيبأجهزة كمبيوتر لتسهيل التعليم التفاعلي.

وتعليقاً على هذه المبادرة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "إن تهيئة بيئة تعليمية آمنة ومحفزة في المدارس هي أساس التنمية الفكرية والاجتماعية للأطفال. وبالتالي، تركز مهمتنا في دبي العطاء على تحويل الفصول الدراسية في مختلف أنحاء العالم إلى مراكز أنشطة ملهمة تتيح للطلاب والمدرسين المشاركة فيها،مما يعزز رحلتهم التعليمية. وتعدمبادرة التطوع في الإمارات نشاط مجتمعي فريد من نوعهيوفر للمجتمع المحلي فرصة لإحداث الفرق في التجربة التعليمية للأطفال ضمن المدارس غير الربحية في دولة الإمارات."

ولدى ترحيبها بفريق عمل دبي العطاء والمتطوعين في المدرسة، قالت مديرة مدرسة سلمى الأنصارية الابتدائية، بدرية عبدالله: "يشرفنا وجود فريق عمل دبي العطاء وجميع المتطوعين معنا اليوم في المدرسة، ونقدر جهودهم المتواصلة في نشر أهمية التعليم وتطوير البيئات التعليمية. وسرعان ما أعلنا عن الفعالية في المدرسة، تحمس جميع الطلاب والمدرسين ليكونوا جزءاً من هذه المبادرة والتطوع مع المشاركين. نشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، لإطلاقه مثل هذه المبادرات ولدعمه للتعليم محلياً وحول العالم".

وعلق أرميلماهائيت، أحد المتطوعين في المبادرة قائلاً: "تعتبر المبادرات مثل مبادرة "التطوع في الإمارات" ذات أهمية عالية حيث أنها تمنح أفراد المجتمع فرصة التبرع بوقتهم ومهاراتهم تجاه قضايا نبيلة، ولذلك تجدون العديد منا يتسابق للتسجيل للمشاركة في المبادرات التطوعية التي تنظمها دبي العطاء. كما نشعر جميعاً أن هنالك ما يحثنا في داخلنا على العطاء دون طلب أي شيء بالمقابل".

وقد دأبت دبي العطاء على تشجيع السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة على المشاركة في سلسلة من الأنشطة التطوعية ونشر الوعي وجمع التبرعات، التي ترتبط جميعها بمهمة المؤسسة عالمياً. وتشملهذه الأنشطة مبادرة "المسيرة من أجل التعليم"، و"التطوع في الإمارات"، و"التطوع حول العالم"، وحملة دبي العطاء الرمضانية السنوية.

العودة إلى قائمة الأخبار