الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٢ يوليو، ٢٠١٥

دبي العطاء تدعو المجتمع المحلي الإماراتي إلى دعم التعليم خلال شهر رمضان المبارك

الشركات والأفراد مدعوون لتوفير المزيد من الدعم لدبي العطاء من خلال حملة "نعلّم بعضنا البعض" الرمضانية لعام 2015 عبر التبرع ونشر الوعي
دبي العطاء تدعو المجتمع المحلي الإماراتي إلى دعم التعليم خلال شهر رمضان المبارك

تدعو دبي العطاء المجتمع المحلي الإماراتي الى دعم الحملة الرمضانية لعام 2015 التي أطلقتها المؤسسة تحت عنوان "نعلّم بعضنا البعض" عبر دعم قضية التعليم والتبرع اتجاهها. وكانت هذه الحملة قد أطلقت لتسليط الضوء على المواهب التي يتمتع بها الأطفال في البلدان النامية إذ تدعو المجتمع الدولي إلى دعم الأطفال المحرومين من حول العالم عبر توفير التعليم السليم لهم.

وفي إطار كلمته عن الدعم الذي تلقته الحملة هذه السنة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "إن حملة دبي العطاء "نعلّم بعضنا البعض" تسعى إلى نشر رسالة هامة وهي أن الأطفال لديهم نزعة طبيعية للتعلّم ونحن مسؤولون عن تنمية مواهبهم. فالتعليم يوفر للأطفال الأدوات التي تسمح لهم بتنمية مهاراتهم ليصبحوا مبتكرين ومخترعين وعلماء يستطيعون إحداث تغيير ملموس. واستناداً إلى مستوى الدعم الذي تلقيناه، فإن المجتمع الإماراتي يقدّر تماماً هذه الرسالة، فمنذ انطلاق حملتنا حصلنا على دعم كبير من المؤسسات كما الأفراد وندعو المزيد من فاعلي الخير إلى اعتبار التعليم قضية جديرة بالدعم خلال هذا الشهر الفضيل."

يذكر أن دبي العطاء كانت قد وضعت مجموعة من المنصات في أنحاء الإمارة تتيح للمجتمع المحلي فرصة دعم قضية التعليم بالإضافة إلى تفعيل التبرع عبر الرسائل النصية القصيرة والمنصات الرقمية لتسمح لجميع السكان المساهمة خلال الشهر المبارك. وكانت المتاجر كما قطاع التجزئة والضيافة قد تعاونت مع دبي العطاء لجمع التبرعات لصالح برامج المؤسسة في البلدان النامية.

وشارك قطاع التجارة في جمع التبرعات عبر توفير وسائل متعددة تسمح للمتسوقين بالتبرع حيث قامت علامات مجموعة لاند مارك مثل سبلاش وهوم سنتر ولايف ستايل وسنتربوينت بتقديم خيار إضافة 5 دراهم أو أكثر إلى الفاتورة. بالإضافة إلى ذلك، يتبرع سنتربوينت بدرهم أو درهمين إلى دبي العطاء مقابل كل بطاقة هدية بسعر 100 درهم أو 250 درهم. وقامت مجموعة شلهوب بجمع التبرعات عبر بيع مغنطيس "هبة العطاء" ليعود ريعها إلى دبي العطاء.

ويستطيع المتسوقون التبرع أيضاً عبر شراء المنتجات من شويترام التي تحمل العلامة الحمراء ليتم التبرع بنسبة معينة من سعر المنتج إلى دبي العطاء. وتدعم إنتيغرال شوبر دبي العطاء للسنة الثالثة على التوالي عبر التبرع بدرهم لكل قسيمة خصم في متاجر لولو في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويستطيع المقيمون في دبي والسياح المساهمة في الحملة عبر حجز غرف في الفنادق التابعة لمجموعة جميرا. مقابل كل ليلة تحجز خلال شهر رمضان في برج العرب أو فندق شاطئ جميرا أو جميرا أبراج الإمارات أو مدينة جميرا، ستتبرع مجموعة جميرا بعشرة دراهم لدبي العطاء. علاوة على ذلك، يساهم المعلم السياحي الرائد "قمة البرج" في برج خليفة بالتبرع بدرهم واحد مقابل كل تذكرة يتم شراؤها خلال هذا الشهر وستستمر هذه المبادرة طوال شهر يوليو.

وتدعم سلسلة مطاعم ناندوز دبي العطاء أيضاً حيث يعود كامل ريع أطباق "All Together Now" في الإمارات إلى دبي العطاء. وشاركت كيري العربية أيضاً في دعم حملة دبي العطاء الرمضانية حيث دعت متابعيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى نشر وصفات شهية ومقابل كل وصفة تُنشر ستتبرع بمبلغ محدد إلى دبي العطاء.

وكانت مياه الواحة قد أكدت على أهمية توفير المياه النظيفة للطلاب في المدارس، فمن خلال شراء مياه الواحة خلال الشهر الفضيل يدعم العملاء توفير مياه شرب نظيفة للأطفال في البلدان النامية.

وفعّلت دبي العطاء خدمة التبرع عبر الهاتف المتحرك والمنصات الرقمية مثل الرسائل القصيرة من خلال إرسال كلمة "تبرع" بواسطة رسالة نصية قصيرة الى الرقم 9030 للتبرع بـ30 درهماً، والى الرقم 9090 للتبرع بـ90 درهماً، والى الرقم 9300 للتبرع بـ300 درهماً، والى الرقم 9600 للتبرع بـ600 درهماً، والى الرقم 9900 للتبرع بـ900 درهماً (اتصالات). ويمكن التبرع أيضاً عبر موقع دبي العطاء www.dubaicares.ae. وتتبرع مصابغ شامبيون كلينرز بدرهم واحد لدبي العطاء مقابل كل معجب على صفحتها على الفيسبوك.

ويمكن لفاعلي الخير في الإمارات الذين يودون أن يطلقوا حملة لجمع التبرعات لدبي العطاء أن يقوموا بذلك من خلال www.justgiving.com/dubaicares وهي منصة خيرية على الانترنت يمكن من خلالها جمع التبرعات لدعم قضية إنسانية. ويمكن التبرع مباشرة إلى دبي العطاء عبر تحويلات مصرفية أو شيكات باسم المؤسسة أو عبر صناديق التبرعات باسم دبي العطاء المنتشرة في أنحاء دبي.

وتُعنى حملة دبي العطاء الرمضانية لعام 2015 "نعلم بعضنا البعض" بأطفال البلدان النامية الذين بغض النظر عن الظروف الضعيفة التي ينشأون فيها، قد تمكنوا من تطوير مهاراتهم في الصياغة والهندسة والتصميم التي تساعدهم على إبتكار أشياء بسيطة يمكن ارتداؤها أو ألعاب باستعمال أكياس مستعملة، أحذية قديمة، بلاستيك وملابس، وكذلك مواد طبيعية مثل أوراق الأشجار والأغصان. وتسلط الحملة الضوء على أثر التعليم في تسخير المواهب لهؤلاء الأطفال نحو بناء مستقبل مزدهر ومثمر للجميع، وتشجع تبادل المهارات بين الأطفال في المجتمعات الفقيرة من ناحية، وأطفال المدارس في دول أخرى حول العالم من ناحية أخرى. ومن خلال بث حلقات فيديو تعليمية تستعرض القدرات المميزة التي اكتسبها هؤلاء الأطفال في بيئاتهم على مر السنوات، وتختتم كل حلقة برسالة تحث المجتمع على تمكين الأطفال عبر تعليمهم القراءة - أي توفير فرصة التعليم لهم - من خلال التبرع تجاه برامج دبي العطاء خلال شهر رمضان المبارك.

وتشهد هذه الحملة أيضاً إطلاق أكبر حملة إعلامية في تاريخ دبي العطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحمل الوسم #IsFor وتهدف إلى إصدار أول كتاب أبجدي على موقع إنستغرام بدعم من المجتمع الإماراتي. وتحث هذه الحملة المواطنين والمقيمين في الإمارات العربية المتحدة وجميع الناس في كافة أرجاء العالم على نشر صور لأشياء تبدأ كل منها بحرف من أحرف الأبجدية مثل صورة "تفاحة" مع الوصف "ت#IsFor تفاحة" أو صورة "دراجة" مع الوصف "د #IsFor دراجة" أو صورة "برج" مع الوصف "ب #IsFor برج" تحمل جميعها وسم #دبي_العطاء. ومن المقرر أن تقوم دبي العطاء في نهاية الحملة بتجميع الكثير من هذه الصور مع اسماء المستخدمين وصورهم في كتاب أبجدية وتوزيعه باللغة الإنجليزية والعربية والفرنسية في بعض البلدان المستفيدة من برامج المؤسسة. وكذلك يقدم نشاط دبي العطاء في عالم مدهش فرصة للزوار للتبرع بمبلغ 10 دراهم من أجل دعم برامج المؤسسة في البلدات النامية.

العودة إلى قائمة الأخبار