الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٣٠ أبريل، ٢٠١٥

دبي العطاء توزع 50 ألف حقيبة مدرسية في غزة عقب حملة "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم."

دبي العطاء توزع 50 ألف حقيبة مدرسية في غزة عقب حملة "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم."

بعد نجاح الحملة التطوعية "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم." لإشراك المجتمع المحلي، التي نظمتها دبي العطاء في يناير عام 2015 بهدف جمع 50 ألف حقيبة مدرسية للأطفال في غزة، عملت المؤسسة مؤخراً على توزيع هذه الحقائب إلى طلاب مدارس التعليم الأساسي عبر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، أحد الشركاء التنفيذيين لدبي العطاء في فلسطين. وتقوم برامج دبي العطاء الحالية في فلسطين بدعم فرص حصول الأطفال على التعليم الأساسي السليم وتخفيف وطأة الصراع على الوضع النفسي والاجتماعي للطلاب.

ويعتبر تسهيل حصول الأطفال المتأثرين بالنزاع على التعليم الأساسي السليم ودعم إعادة تأهيلهم إحدى الأهداف الرئيسية لمبادرة دبي العطاء "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم." التي شملت أيضاً برنامجاً بقيمة 11 مليون درهم إماراتي (3 ملايين دولار) سبق أن تم إطلاقه في أكتوبر من عام 2014 لتخفيف أثار العدوان الأخير الذي دام سبعة أسابيع على قطاع التعليم في غزة عبر توفير البنى التحتية وخدمات الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال.

تعليقاً على أهمية المبادرة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "كانت هذه حملة بارزة بالنسبة لنا إذ وفرت لنا فرصة الاستمرار بدعم أطفال غزة عبر إرسال حقائب مدرسية جمعها لهم أفراد المجتمع الإماراتي. وبالرغم من أن هؤلاء الأطفال يعيشون في ظلّ ظروف خطرة، يشعر سكان الإمارات أنهم يستحقون الفرص التعليمية عينها المتوفرة لبقية الأطفال حول العالم. أنا فخور جداً بالدور الذي يؤديه المجتمع الإماراتي في توفير التعليم الأساسي السليم للأطفال في البلدان النامية عبر المشاركة بالمبادرات المجتمعية بالإضافة إلى تمويل برامجنا. وتؤكد هذه الجهود على أن إعادة دمج الأطفال الفلسطينيين في الحقل التعليمي على المستويين النفسي والاجتماعي يبقى من الأولويات على جدول الأعمال الإنسانية حول العالم."

لدى دبي العطاء حالياً برنامجين فاعلين في فلسطين. في عام 2012، تعاونت دبي العطاء مع المؤسسة الأمريكية لإغاثة اللاجئين في الشرق الأدنى (أنيرا) في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية لإطلاق برنامج لتنمية الطفولة المبكرة في 10 مراكز في الضفة الغربية و10 أخرى في غزة وخمس أخرى في القدس الشرقية. يضم البرنامج الذي ما زال مستمراً حتى اليوم ترميم البنى التحتية وتدريب المعلمين وإطلاعهم على أفضل ممارسات التعليم الحديث، ودعم الأهالي في مجال الرعاية وتقنيات التنمية وتوفير مجموعة من الأنشطة غير الدراسية للأطفل مثل حملات القراءة.

بالإضافة إلى ذلك، اطلقت دبي العطاء بالتعاون مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) برنامجاً يهدف إلى تخفيف وطأة النزاعات المسلحة التي جرت عام 2014 بالإضافة إلى تعزيز القطاع التعليمي في غزة. وفي إطار البرنامج، تبني دبي العطاء مدرسة مؤلفة من 20 فصل دراسي تتضمن الأثاث بالإضافة إلى مرافق المياه والصحة لتوفير التعليم الأساسي والتكميلي لـ1500 طالب. بالإضافة إلى ذلك، يقوم البرنامج بتوفير صفوف الرياضة والفنون الأسبوعية التي يترأسها أساتذة متخصصون لـ 175,809 طفل في 151 مدرسة تابعة للأونرو. وتعتمد هذه الصفوف على الإرشاد على المستويين النفسي والاجتماعي عبر استخدام الفنون والرياضة، وتتضمن التدريب للمعلمين بهدف توجيههم خلال عملهم في هذه الصفوف. علاوةً على ذلك، سيحصل 1,620 طالب في مدارس الأونروا على الدعم النفسي والاجتماعي اللازم لتطوير آليات التكيّف مع الوضع وتخفيف محنتهم. ويجري أيضاً تطوير خطط دعم فردية للأطفال حيث يتم تدريب المستشارين على تحديد قضايا معينة ونقاط ضعف ليتمكنوا من التصدي لها وتخصيص الموارد لمعالجتها.

واختتم القرق قائلاً: "إن البرامج التي أطلقناها بالتعاون مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) والمؤسسة الأمريكية لإغاثة اللاجئين في الشرق الأدنى (أنيرا) مهمة جداً للتنمية الإنسانية في فلسطين. فبدون التعليم سيواجه البلد مشكلة كبيرة تتمثل في عدم جهوزية الجيل العامل للاستفادة من الفرص المتاحة أو تخطي تحديات الإقتصاد العالمي الحديث. نسعى إلى التصدي لهذه المشاكل عبر برامجنا، إلا أنه لا يزال يتعين علينا القيام بالكثير."

بفضل دعم المجتمع الإماراتي، تساعد دبي العطاء حالياً أكثر من 13 مليون مستفيد في 38 بلد نام.

العودة إلى قائمة الأخبار