الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠٧ ديسمبر، ٢٠١٩

"موانئ دبي العالمية" تتعاون مع دبي العطاء لتجديد مدرسة "أم القرى" في أم القيوين

• 200 متطوع دعموا المبادرة، التي يستفيد منها 1,200 طالب وطالبة • جاءت هذه الدورة برعاية سخية من "موانئ دبي العالمية"
"موانئ دبي العالمية" تتعاون مع دبي العطاء لتجديد مدرسة "أم القرى" في أم القيوين

نظمت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، يوم السبت آخر دورة من مبادرة "التطوع في الإمارات" لعام 2019، وذلك دعماً لمدرسة "أم القرى" في أم القيوين. وشهدت هذه الدورة، التي جاءت برعاية "موانئ دبي العالمية"، مشاركة لافتة من قبل 200 متطوع ساعدوا في تجديد المدرسة بهدف إثراء البيئة التعليمية لـ1,200 طالب وطالبة.

وتضمن تجديد المدرسة إنشاء رسومات جدارية تعليمية لتحسين بيئة التعلم في المدرسة. وقام المتطوعون كذلك بتركيب الطاولات والمقاعد في الفصول، وساعدوا في تركيب المعدات التعليمية الملائمة للطلاب من أصحاب الهمم. كما تم توفير آلات الطباعة و النسخ، إضافة إلى إنشاء فناء للعب وتركيب مظلات في المساحة الخاصة برياض الأطفال.

كما تلقت المبادرة دعماً سخيا من "تكييف"، شركة حلول التكييف الرائدة في الشرق الأوسط، والتي زودت المدرسة مجاناً بـ44 وحدة تكييف من أجل راحة الطلاب.

وقال عبدالله أحمد الشحي، رئيس العمليات في دبي العطاء، متحدثاً عن دورة "التطوع في الإمارات" في إمارة أم القيوين : "أطلقنا في مارس الماضي أول دورة من مبادرة ‘التطوع في الإمارات‘ لتجديد المدارس في إمارة دبي، ونحن سعداء باستضافة آخر دورة اليوم في مدرسة ‘أم القرى‘ في إمارة أم القيوين. ومن خلال مبادرة المشاركة المجتمعية هذه، تسعى دبي العطاء إلى دعم المدارس غير الربحية في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، وذلك بهدف توفير أفضل بيئة تعليمية للأطفال والمعلمين. نشكر ‘موانئ دبي العالمية على رعايتها السخية لهذه المبادرة ومساعدتها الطلاب في مختلف أنحاء الإمارات على تحقيق أحلامهم والانطلاق بالشكل الصحيح من أجل مستقبل ناجح".

كما قالت ثريا شربيب، مديرة مدرسة ‘أم القرى‘ في معرض تعليقها على المبادرة: "نحن ممتنون لدبي العطاء وموانئ دبي العالمية وشركة تكيف وجميع المتطوعين الذين كرسوا وقتهم لإثراء البيئة التعليمية في مدرستنا. لقد رأينا قيم السخاء والالتزام والاحترام هنا اليوم، والتي تجسد مثالا قويا يَحتذي به طلابنا."

وقالت السيدة هسينث أغناس، متطوعة من الفلبين: "إن العمل التطوعي مع دبي العطاء يجعلنا سعداء للغاية ونشعر أننا حققنا إنجازاً. إن ما قمنا اليوم سيساعد الأطفال من دون شك على الازدهار خلال مسارهم التعليمي."

للاطلاع على مبادرات دبي العطاء المجتمعية المقبلة، يرجى زيارة صفحة "ساهم معنا" على موقعنا الإلكتروني www.dubaicares.com، أو الإشتراك بقاعدة بياناتنا أو متابعة صفحة "دبي العطاء" على موقع "فيسبوك"، و"تويتر"، و"لينكدإن"، و"يوتيوب"

  

العودة إلى قائمة الأخبار