الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٠ أبريل، ٢٠١٩

¬دبي العطاء تقوم بعملية تجديد المدرسة الأهلية الخيرية للبنات في الشارقة ضمن مبادرة "التطوع في الإمارات"

• 150 متطوع شاركوا في الدورة الثانية من المبادرة لهذا العام بهدف تحسين البيئة التعليمية لـ1,500 طالبة
¬دبي العطاء تقوم بعملية تجديد المدرسة الأهلية الخيرية للبنات في الشارقة ضمن مبادرة "التطوع في الإمارات"

قامت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، اليوم بتنظيم أحدث دورة من مبادرة "التطوع في الإمارات 2019"، دعماً لمدرسة الأهلية الخيرية للبنات بمنطقة الناصرية في إمارة الشارقة. وشهدت هذه الدورة مشاركة 150 متطوع ساعدوا في أعمال تجديد المدرسة وذلك بهدف تحسين البيئة التعليمية لـ1,500 طالبة.

 

وكجزءٍ من هذه المبادرة، قدم المتطوعون اللوازم العملية للمدرسة، بما في ذلك تركيب 750 طاولة وكرسياً للطالبات، وطابعات ليزرية، وأجهزة عرض البيانات. وبالإضافة إلى تركيب معدات التعليم الأساسية، قام المتطوعون أيضاً بتزويد قاعة المعلمين بـ 40  مكتباً ومقعداً، فضلاً عن إضفاء لمسة نابضة بالحياة على الفصول الدراسية والممرات من خلال رسم الزخرفات والجداريات التعليمية، منشئين بذلك بيئة مساعدة للتعليم. علاوة على ذلك، تم تجديد مختبر العلوم بالكامل من خلال تركيب خزانات وطاولات وكراسي وثلاجات ومغاسل جديدة، بالإضافة إلى معدات مخبرية أخرى.

 

 

متحدثاً عن أحدث دورة من مبادرة "التطوع في الإمارات"، قال عبدالله أحمد الشحي، رئيس العمليات في دبي العطاء: "قمنا في شهر مارس بإطلاق الدورة الأولى من مبادرة ’التطوع في الإمارات 2019‘ في دبي بهدف تجديد وترميم المدارس إحدى المدارس الغير ربحية، ويسعدنا أن ننظم الدورة الثانية اليوم في المدرسة الأهلية الخيرية للبنات في الشارقة. وتهدف هذه المبادرة إلى منح الأطفال الأدوات التي يحتاجونها للنجاح، ومجتمع الإمارات كعادته لا يتوانى عن الحضور وتحقيق ذلك. ويعود الفضل في كل ما أنجزناه اليوم إلى المتطوعين الذين أبدوا حماسة كبيرة. ومن خلال هذه الدورة، نساعد طالبات هذه المدرسة على تحقيق أحلامهن ونمهد لهن الطريق نحو مستقبل مشرق وناجح".

 

وقالت إعتدال سحويل، مديرة المدرسة الأهلية الخيرية للبنات في الشارقة: "لا يمكن للكلمات أن تعبر عن الانطباع الذي تركته مبادرة ’التطوع في الإمارات‘ اليوم. لقد منحتنا هذه المبادرة كل ما طلبناه وأكثر، لتتجاوز توقعاتنا وتجهز طالباتنا للنجاح. نحن ممتنون للمتطوعين على وجه الخصوص لمنحهم الوقت والطاقة لإحداث هذا الفارق الإيجابي اليوم".

 

وقال أليسون برنز، متطوع من المملكة المتحدة: "أتاح لي التطوع مع دبي العطاء أن أفكر بما هو أبعد من نفسي وعائلتي ومجتمعي، وتقديم المساعدة للآخرين. أنتظر بشوق رؤية الابتسامة على وجوه هؤلاء الفتيات حين يرين ما فعلناه هنا اليوم". 

 

تطوع مصطفى حربجي مع دبي العطاء 7 مرات داخل الدولة ومرة واحدة في نيبال حيث ساعد في وضع حجر الأساس لمدرسة مجتمعية جديدة هناك.

 

ولد شالين كالدهاران من الهند في الإمارات العربية المتحدة عام 1982. إنه يشعر بقوة تجاه دعم المجتمع المحلي. يتطوع شالين مع دبي العطاء منذ عام 2014. وتطوع حتى الآن مع المؤسسة أكثر من 30 مرة.

 

 

ويتم الإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بمبادرات دبي العطاء المتعلقة بالمشاركة المجتمعية من خلال رسائل البريد الإلكتروني التي يتم إرسالها للمشتركين المسجلين بقاعدة بيانات المؤسسة. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة صفحة "ساهم معنا" على موقع دبي العطاء: www.dubaicares.ae أو متابعة صفحة "دبي العطاء" على موقع "فيسبوك"، و"تويتر"، و"لينكدإن"، و"يوتيوب". 

 

  

قامت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، اليوم بتنظيم أحدث دورة من مبادرة "التطوع في الإمارات 2019"، دعماً لمدرسة الأهلية الخيرية للبنات بمنطقة الناصرية في إمارة الشارقة. وشهدت هذه الدورة مشاركة 150 متطوع ساعدوا في أعمال تجديد المدرسة وذلك بهدف تحسين البيئة التعليمية لـ1,500 طالبة.

 

وكجزءٍ من هذه المبادرة، قدم المتطوعون اللوازم العملية للمدرسة، بما في ذلك تركيب 750 طاولة وكرسياً للطالبات، وطابعات ليزرية، وأجهزة عرض البيانات. وبالإضافة إلى تركيب معدات التعليم الأساسية، قام المتطوعون أيضاً بتزويد قاعة المعلمين بـ 40  مكتباً ومقعداً، فضلاً عن إضفاء لمسة نابضة بالحياة على الفصول الدراسية والممرات من خلال رسم الزخرفات والجداريات التعليمية، منشئين بذلك بيئة مساعدة للتعليم. علاوة على ذلك، تم تجديد مختبر العلوم بالكامل من خلال تركيب خزانات وطاولات وكراسي وثلاجات ومغاسل جديدة، بالإضافة إلى معدات مخبرية أخرى.

 

 

متحدثاً عن أحدث دورة من مبادرة "التطوع في الإمارات"، قال عبدالله أحمد الشحي، رئيس العمليات في دبي العطاء: "قمنا في شهر مارس بإطلاق الدورة الأولى من مبادرة ’التطوع في الإمارات 2019‘ في دبي بهدف تجديد وترميم المدارس إحدى المدارس الغير ربحية، ويسعدنا أن ننظم الدورة الثانية اليوم في المدرسة الأهلية الخيرية للبنات في الشارقة. وتهدف هذه المبادرة إلى منح الأطفال الأدوات التي يحتاجونها للنجاح، ومجتمع الإمارات كعادته لا يتوانى عن الحضور وتحقيق ذلك. ويعود الفضل في كل ما أنجزناه اليوم إلى المتطوعين الذين أبدوا حماسة كبيرة. ومن خلال هذه الدورة، نساعد طالبات هذه المدرسة على تحقيق أحلامهن ونمهد لهن الطريق نحو مستقبل مشرق وناجح".

 

وقالت إعتدال سحويل، مديرة المدرسة الأهلية الخيرية للبنات في الشارقة: "لا يمكن للكلمات أن تعبر عن الانطباع الذي تركته مبادرة ’التطوع في الإمارات‘ اليوم. لقد منحتنا هذه المبادرة كل ما طلبناه وأكثر، لتتجاوز توقعاتنا وتجهز طالباتنا للنجاح. نحن ممتنون للمتطوعين على وجه الخصوص لمنحهم الوقت والطاقة لإحداث هذا الفارق الإيجابي اليوم".

 

وقال أليسون برنز، متطوع من المملكة المتحدة: "أتاح لي التطوع مع دبي العطاء أن أفكر بما هو أبعد من نفسي وعائلتي ومجتمعي، وتقديم المساعدة للآخرين. أنتظر بشوق رؤية الابتسامة على وجوه هؤلاء الفتيات حين يرين ما فعلناه هنا اليوم". 

 

تطوع مصطفى حربجي مع دبي العطاء 7 مرات داخل الدولة ومرة واحدة في نيبال حيث ساعد في وضع حجر الأساس لمدرسة مجتمعية جديدة هناك.

 

ولد شالين كالدهاران من الهند في الإمارات العربية المتحدة عام 1982. إنه يشعر بقوة تجاه دعم المجتمع المحلي. يتطوع شالين مع دبي العطاء منذ عام 2014. وتطوع حتى الآن مع المؤسسة أكثر من 30 مرة.

 

 

ويتم الإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بمبادرات دبي العطاء المتعلقة بالمشاركة المجتمعية من خلال رسائل البريد الإلكتروني التي يتم إرسالها للمشتركين المسجلين بقاعدة بيانات المؤسسة. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة صفحة "ساهم معنا" على موقع دبي العطاء: www.dubaicares.ae أو متابعة صفحة "دبي العطاء" على موقع "فيسبوك"، و"تويتر"، و"لينكدإن"، و"يوتيوب". 

 

  

العودة إلى قائمة الأخبار