الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٠ مارس، ٢٠١٩

دبي العطاء تسلط الضوء على التعلم من خلال اللعب في مهرجان الإمارات للآداب 2019

دبي العطاء تسلط الضوء على التعلم من خلال اللعب في مهرجان الإمارات للآداب 2019

شارك دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، لأول مرة في مهرجان طيران الإمارات للآداب من خلال استضافتها فعالية تبرز أهمية التعلّم من خلال اللعب في السنوات الأولى من حياة الأطفال. وتهدف مشاركة دبي العطاء في المهرجان، والتي تستمر من 1 إلى 9 مارس، إلى التأكيد على أن اللعب جزء مهم من التطور المبكر للأطفال، مما يساهم في تنمية العديد من المهارات مثل المهارات اللغوية والعاطفية والإبداعية والاجتماعية. كما أن اللعب يساعد على تعزيز الخيال ويمنح الأطفال شعورا بالمغامرة. لذا تعتبر ألعاب الطفولة المبكرة أمراً حيوياً من شأنها التمهيد لمرحلة التعليم الرسمي.

 

وتعليقًا على هذه الفعالية، قال خليفة السويدي، مدير الاتصالات في دبي العطاء: "نحن سعداء بمشاركتنا في مهرجان طيران الإمارات للأدب للمرة الأولى، ونأمل أن تكون هذه المشاركة هي الأولى من بين مشاركة أخرى في المستقبل. يعتبر هذا المهرجان المكان المثالي الذي يجمع الناس من جميع الأعمار والخلفيات جنباً إلى جنب من مختلف أنحاء العالم لتعزيز التعليم والقراءة والكتابة. تمامًا مثل التغذية الجيدة، اللعب لا يؤدي إلى تحفيز التفكير الذهني للأطفال فحسب، بل يمنحهم أيضًا إحساسًا بالمغامرة، ويجعلهم أكثر قدرة على تحمل المخاطر ويتيح لهم إمكانية استكشاف العالم. ومن خلال مشاركتنا في مهرجان طيران الإمارات للأدب، هدفنا هو زيادة مستوى الوعي بين أفراد المجتمع الإماراتي حول التأثير الإيجابي للتعلم من خلال اللعب على تنمية الطفولة الذي من شأنه أن يجعلهم مبدعين ومتعلمين مدى الحياة."

 

ويُعدّ مهرجان طيران الإمارات للآداب أكبر تظاهرة في العالم العربي تحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة وهو بمثابة منصة للقراء لجميع الأعمار. هذا وقد إنطلق المهرجان في دبي فستيفال سيتي في الفترة من 1 إلى 9 مارس عام 2019 ، وجمع آلاف الزوار الذين يسعون إلى التواصل مع أبطالهم الأدبية والتعلم من خلال المناقشات الأدبية وورشات العمل والفعاليات.

 

  

العودة إلى قائمة الأخبار