الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠٢ يوليو، ٢٠١٨

دبي العطاء تستضيف 10 دورات من مبادرة التطوع في الإمارات بالتعاون مع مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة في دبي

• سيقوم المتطوعون في كل دورة من الدورات العشر بتوفير الرعاية الضرورية والمشاركة في الأنشطة الترفيهية لإحداث تأثير إيجابي على الأطفال • أقيمت الدورة الأولى اليوم بمشاركة 20 متطوعاً
دبي العطاء تستضيف 10 دورات من مبادرة التطوع في الإمارات بالتعاون مع مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة في دبي

 أعلنت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بأنها ستستضيف 10 دورات لمبادرتها التطوعية المحلية المعروفة بـ"التطوع في الإمارات"، وذلك بالتعاون مع مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة في دبي. وقد أُقيمت الدورة الأولى اليوم في المركز الذي يهتم بالأطفال والشباب الصغار الذين يعانون من صعوبات بدنية وتعليمية شديدة بمشاركة 20 متطوعاً. وشارك المتطوعون مع الطلاب من خلال سرد القصص والأنشطة الرياضية والألعاب ومساعدة المعلمين داخل الفصل الدراسي. وشملت المبادرة أيضاً توفير المعدات الأساسية والدعم الطبي.

 وفي سياق تعليقه على أحدث دورة من مبادرة التطوع في الإمارات، قال عبدالله أحمد الشحي، رئيس العمليات في دبي العطاء: "بالتزامن مع عام زايد 2018 ومع مهمتنا المتمثلة في توفير التعليم الشامل، نهدف من خلال هذه الدورة من مبادرة التطوع في الإمارات إلى مساعدة الأطفال من أصحاب الهمم في دولة الإمارات على تخطي العراقيل التي تحول دون حصولهم على فرص التعلم المتساوية. يجب أن نولي الأطفال والشباب من أصحاب الهمم إهتماماً خاصاً." 

وأضاف الشحي: "نحن نثمن الدور الذي لعبه المتطوعون الذين انضموا إلينا اليوم وأولئك الذين سينضمون إلينا في الدورات التسعة القادمة. وسيكون لمشاركتهم وتفاعلهم مع أطفال مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة، تأثيراً كبيراً عليهم على المستوى العاطفي والأكاديمي."   

من جانبها، قالت خولة الصايغ، نائب المدير التنفيذي لمركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة: "نشكر دبي العطاء مرة أخرى على دعمها المستمر للأطفال من أصحاب الهمم. ويسعدنا رؤية الابتسامات على وجوه الأطفال بعد يوم مٌمتع من التفاعل مع المتطوعين."

 وقال ليفينو جوفريدي أحد المتطوعين في المبادرة: "يسعدني أن أكون جزءاً من تجربة تطوعية تجمع بين التسلية والمرح ومهمة إنسانية نبيلة. لقد أسعدني رؤية الفرحة ترتسم على وجوه الأطفال في نهاية اليوم، حيث أدركت الفرق الكبير الذي يمكن أن يحدثه كل واحد منا في حياة الطفل، حتى لو كان ذلك عملاً بسيطاً."

 وقال عمران محمد أرشاد: "لقد شعرت بفرحة عارمة اليوم من خلال التفاعل مع الأطفال. وعلى الرغم من أننا جئنا إلى هنا بهدف إحداث فارق، إلا أنني جد سعيد برؤية تأثيرهم علي. إنه شعور لن أنساه أبداً."

 وسيتم الإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بالدورات القادمة لمبادرة التطوع في الإمارات بالتعاون مع مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة في دبي والمشاركة المجتمعية، عبر منصات دبي العطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن خلال رسائل البريد الإلكترونية التي يتم إرسالها للمشتركين بقاعدة بيانات المؤسسة. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة صفحة "ساهم معنا" على موقع دبي العطاء: www.dubaicares.ae أو متابعة صفحة "دبي العطاء" على موقع "فيسبوك"، و"تويتر"، و"لينكدإن"، و"يوتيوب".

العودة إلى قائمة الأخبار