الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٤ يونيو، ٢٠١٨

دبي العطاء تعقد شراكة مع ” اي ديلز" دعماً لتوفير فرص الحصول على التعليم السليم للأطفال والشباب في البلدان النّامية

دبي العطاء تعقد شراكة مع ” اي ديلز" دعماً لتوفير فرص الحصول على التعليم السليم للأطفال والشباب في البلدان النّامية

أعلنت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم، عن عقدها شراكة مع "اي ديلز للمشاريع ش.ذ.م.م" (Idealz Enterprises LLC)، ضمن مبادرة لجمع التبرعات من خلال برنامج حوافز فريد من نوعه. هذا قد تأسست شركة "اي ديلز" في عام 2016 من قبل جاد جاد طبيلي وعيسى القرق، وهي متجر فريد من نوعه للتجارة الإلكرونية يختص ببيع الملابس والقرطاسية ذات العلامات التجارية الخاصة بالشركة. يمكن للعملاء الانضمام إلى المنصة ومع كل عملية شراء سيتم منحهم فرصة الفوز بجوائز قيمة وفرصة التبرع لدبي العطاء. ويحصل كل عميل يتبرع لدبي العطاء، على بطاقة دخول إضافية للمشاركة في سحب الجائزة.
 
وفي هذا الصدد، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "قلّما نرى شركات ناشئة تسعى بشكل فعّال للمشاركة في المبادرات الإنسانية والخيرية في وقت مبكر من تأسيسها. إن الاقتراح الذي قدمته "اي ديلز" لم يكن فريداً فحسب، بل كان واضحاً لنا أن المنصة ستساعدنا على زيادة الوعي حول مهمتنا. لقد تجاوزت نتائج هذه الشراكة بالفعل توقعاتنا، ونأمل أن نتمكن معاً من إحداث تأثير دائم على حياة الأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم."
 
منذ إطلاقها قبل ستة أشهر، أعلنت شركة "اي ديلز" عن أسماء 30 فائزا حصلوا على جوائز تزيد عن 1,500,000 درهم إماراتي. وقد اكتسبت هذه الشركة الناشئة أهمية، وذلك من خلال تقديمها مساهمات كبيرة لدبي العطاء، مما جعلها مثال يحتذى به للشركات الصغيرة والمتوسطة الأخرى. وقامت "آي دلز" بإعادة تصميم نظام الحوافز لديها واستخدامه على نطاق واسع من قبل قطاع البيع بالتجزئة لزيادة المبيعات، والهدف من هذا النظام يتمثل بإيجاد طريقة مميزة لتعزيز المسؤولية الاجتماعية للشركات وفي نفس الوقت توفير خدمات بمستوى عالٍ للعملاء. 
 
وفي سياق تعليقه على الشراكة الأخيرة مع دبي العطاء، جاد طبيلي، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـ "اي ديلز": "نحن فخورون للغاية بالعمل مع دبي العطاء لتحقيق ما أصبح هدفاً مشتركاً يتمثل بدعم المجتمعات المحرومة من خلال توفير فرص الحصول على التعليم السليم. ومن خلال هذه الشراكة،  سنسعى إلى منح الأطفال والشباب في البلدان النّامية فرصة التعلم والنمو والنجاح."
 

العودة إلى قائمة الأخبار