الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٠ فبراير، ٢٠١٨

دبي العطاء تختتم بنجاح مبادرة البحث عن الكنز وتعلن عن أسماء الفائزين

• أكثر من 7,400 مشارك قاموا بتحميل تطبيق مبادرة دبي العطاء للبحث عن الكنز على هواتفهم الذكية • مكافأة 106 مشارك بجوائز قيمة
دبي العطاء تختتم بنجاح مبادرة البحث عن الكنز وتعلن عن أسماء الفائزين

: أعلنت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد العالمية، اليوم عن الفائزين في مبادرة البحث عن الكنز، وهي مبادرة استمرت لثلاثة أسابيع من 8 إلى 29 يناير، بالتعاون مع هيئة دبي للثقافة والفنون(دبي للثقافة).  وحققت المبادرة التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس الإدارة في دبي للثقافة نجاحاً واسع النطاق بين أوساط المجتمع الإماراتي، حيث قام أكثر من7,400  شخص بتحميل التطبيق، وشارك فيها 6,100 شخص، وأكمل أكثر من 325 شخصًا ما لا يقل عن 10 تحديات، ليصل العدد الإجمالي للتحديات التي تم إيجاد حلول لها إلى 5900 تحدٍ. 
 
وفي معرض تعليقها على نجاح هذه المبادرة، قالت آمال الرضا، رئيس إدارة تنمية الموارد المالية في دبي العطاء: "لقد حققت مبادرة دبي العطاء للبحث عن الكنز نجاحاً كبيراً حيث تجاوزت ردود الفعل ونسبة المشاركة من قبل المجتمع الإماراتي توقعاتنا، ونتوجه بالشكر إلى كل من ساهم في إنجاح هذه المبادرة. طموحنا الآن هو توسيع هذه المبادرة الفريدة ومواصلة إشراك جميع شرائح المجتمع الإماراتي. ومن خلال الدعم المستمر من أعضاء المجتمع وشركائنا، نتطلع إلى الاستفادة من هذه المبادرة النّاجحة وجعلها أكبر وأفضل في المستقبل."
 
وقال سعيد النابوده، المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون: "سعدنا في دبي للثقافة بدعم مبادرة دبي العطاء للبحث عن الكنز، لاسيما وأنها تعكس مهمتنا الهادفة لتعزيز المواهب المحلية، ونشر قيم الفن، بما يتناغم مع رؤية "خطة دبي 2021" لجعل دبي موطنًا لأفراد سعداء ومبدعين وممكنين. ومن خلال مشاركة الجمهور، والتواصل مع مختلف الشرائح في مجتمعنا، فقد استحوذت المبادرة على اهتمام الكثيرين من مختلف أفراد المجتمع، وستظل خالدة في أذهانهم لأنها أول مبادرة لنا ضمن "عام زايد 2018" في الإمارات، لتسهم في تسليط الضوء على مآثر المعفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – "طيب الله ثراه"، لتعزيز قيم التكافل المجتمعي والوحدة".
 
وحصد أحمد صفوان الجائزة الأولى وحاز على فرصة التطوع خارج الدولة مع فريق دبي العطاء ضمن مبادرة "التطوع حول العالم"، إلى جانب حصوله على بطاقة دخول سنوية إلى دبي باركس آند ريزورتس وإقامة لمدة ليلتين لشخصين في فندق فيرساتشي بدبي. وجاءت راما آل أكرم في المركز الثاني، وتم منحها فرصة مشاركة 5 متطوعين في مبادرة "التطوع في الإمارات 2018" وبطاقة دخول سنوية إلى دبي باركس آند ريزورتس، بالإضافة إلى قسيمة تسوق بقيمة 3,000 درهم من دبي مول. في حين جاء فيميث مويدين في المركز الثالث وتم منحه فرصة مشاركة 5 متطوعين في مبادرة “التطوع في الإمارات لعام 2018"، وبطاقة دخول سنوية إلى دبي باركس آند ريزورتس وقسيمة شراء من دبي مول بقيمة 2,000 درهم. كما حصل الفائزون الثلاثة الأوائل على قسيمة دخول منتجع سينس آسيا.
 
علاوة على ذلك، تلقى أول 100 مشارك قاموا بحل 10 تحديات، قسيمة شرائية من باريس غاليري بقيمة 600 درهم إماراتي. بالإضافة إلى ذلك، اختارت دبي العطاء عشوائياً 3 فائزين من بين الذين أكملوا 15 تحدي حيث تلقى المشارك الأول هدية حزمة فورمولا دبي. أما الفائزين الثاني والثالث حصلا على حزمة هدية كارتينج للكبار من دبي أوتودروم.
وعلاوة على ذلك، حصل أول 100 مشارك ممن نجحوا في حل 10 تحديات على قسيمة شراء من باريس غاليري بقيمة 600 درهم. بالإضافة إلى ذلك، اختارت دبي العطاء عشوائياً 3 فائزين من بين أولئك الذين أكملوا 15 تحدٍ (أي عثروا على 15 مصباح)، وتم منح المشارك الأول حزمة فورمولا دبي والمشاركين الثاني والثالث حزمة كارتينغ للكبار من دبي أوتدروم.
 
وتعليقاً على فوزه بمبادرة دبي العطاء للبحث عن الكنز، قال أحمد صفوان: "سمعت بمبادرة البحث عن الكنز لدبي العطاء لأول مرة من خلال مقال صحفي. وعندها قررت المشاركة في هذا التحدي حيث قضيت يوماً كاملاً في البحث عن الكنز في أماكن مختلفة في دبي. إنني سعيد للغاية بما حققته وأتطلع للمشاركة في مبادرات مماثلة في المستقبل."
 
لإكمال مبادرة "البحث عن الكنز"، طُلب من المشاركين تحديد موقع المصابيح الكهربائية المخفية الخمسة عشر في أماكن رئيسية في مدينة دبي. وبمجرد تحديد الموقع، من خلال الاستعانة بـ 3 تلميحات، قام المشاركون بمسح الرمز المتواجد على المجسم للتأكد من عثورهم عليه والذي تم تسجيله على تطبيق دبي العطاء.
 
واستلهم الفنّانون قطعهم الفنيّة الـ 15 من قيم مجتمعية نبيلة تمثّل كل من الطموح والالتزام والشجاعة والإبداع والعطاء والامتنان والسعادة والابتكار والعطف والقيادة وإتاحة الفرص والتسامح والسلام والمرونة والثقة. وقد كرست مجموعة من الفنانين وقتهم وجهدهم السخي للمشاركة في هذه المبادرة وهم: علاء دمشقية، أنانثو ديليب، وأشواق عبدالله، ودينيس فيلافويرتي، وضياء علام، وإيمان الريسي، وحليم خرياطي، وجان كارل صليبا، وخولة درويش، ولمى الخطيب دانيال، وميسون الصالح، وميسر الحبوري، اس أم زياد.
وقامت مجموعة من المؤسسات والأفراد بدعم المبادرة من خلال شراء "المصابيح الكهربائية"، وهم مجموعة الطاير ومطارات دبي، ودبي للاستثمار، ودبي مول، وباريس غاليري، وساينتكنيك. وتم تسليم المصباح إلى المانحين عقب اختتام المبادرة. 
وقد تم توزيع القطع الفنية الـ 15 في منطقة الفهيدي، وبوكس بارك، وسيتى ووك 1، وسيتى ووك 2، ومطار دبي - المبنى 3، وحي دبي للتصميم، وحديقة دبي المتوهجة، ودبي مول، وأبراج الإمارات، والقرية العالمية، وهارفي نيكولز في مول الإمارات، وكايت بيتش، ولا مير، و"لاست إكزت" و"ذا بيتش" في جميرا بيتش ريزيدنس.

 

العودة إلى قائمة الأخبار