الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠١ أغسطس، ٢٠١٢

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دبي العطاء توجه الشكر إلى أبناء مجتمع دولة الإمارات بكافة أطيافه على دورهم في توفير التعليم الأساسي إلى 7 ملايين طفل في 28 بلداً نامياً

دروع تقديرية للأشخاص والمؤسسات ذات الإسهامات المتميزة خلال الاحتفال بالذكرى الخامسة لإطلاق دبي العطاء

 أقامت أمس دبي العطاء حفلاً خاصاً بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للاحتفال بالذكرى الخامسة لإطلاق المؤسسة الإنسانية الإماراتية وتقديم الشكر والعرفان إلى أبناء مجتمع دولة الإمارات بكافة أطيافه على دعمهم المتواصل طوال الأعوام الماضية.

وقد حضر الحفل، الذي أقيم في مدينة جميرا بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيس دبي العطاء، حشد كبير من الأفراد ومؤسسات القطاعين العام والخاص التي قدمت دعمها الكبير والمتواصل إلى دبي العطاء منذ أن أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 2007. كما حضر أيضاً مجموعة من كبار الشخصيات الإعلامية في الإمارات، وتم تقديم دروع تقديرية إلى أكثر من 40 من الأفراد والمؤسسات من أصحاب الدور المتميز.

وفي كلمة لها أمام الحضور، قالت معالي ريم الهاشمي، رئيسة مجلس إدارة دبي العطاء: "في خمسة أعوام فقط، حققت دبي العطاء العديد من الإنجازات الهامة، لا تقتصر فقط على الوصول إلى 7 ملايين طفل في 28 بلداً نامياً من خلال برامجنا التنموية المتكاملة، ولكننا أصبحنا صلة وصل بين المؤسسات والهيئات العالمية المختصة في مجال التعليم الأساسي. لقد أسهم مجتمع الإمارات، ونتمنى أن يستمر في الإسهام بدور حيوي في مهة دبي العطاء، حيث تمكنت دبي العطاء، بفضل دعمهم والتزامهم بالهدف النبيل للمؤسسة، من تحقيق هذه الإنجازات والوصول إلى أهدافها".

وأضافت معاليها أن "الفضل بنجاح دبي العطاء يعود إلى الرؤية الاستراتيجية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هو الذي زرع فينا حس المسؤولية والشعور بالمحتاجين من حولنا، والذين يستحقون حياة كريمة". 

وتعليقاً على الاحتفال بالذكرى الخامسة لإطلاق دبي العطاء قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "لقد كانت مسيرة دبي العطاء حافلة بالعديد من التحديات والإنجازات على حد سواء، وبينما نستمر في جهودنا في توفير التعليم الأساسي السليم للأطفال في الدول النامية، نبقى على ثقة بأننا قادرون على تجاوز التحديات المستقبلية"، لافتاً إلى أنه "وبدعم من مجتمع دولة الإمارات وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سنستمر بالعمل مع شركائنا الدوليين لإيجاد حلول مبتكرة وعملية للتحديات التنموية الملحة".

واعتادت دبي العطاء على إطلاق حملة خاصة في شهر رمضان من كل عام، ففي عام 2011، تم إطلاق حملة بهدف التوعية بقضية عدم المساواة بين الجنسين في التعليم الأساسي على مستوى العالم وجمع التبرعات لدعم برامجها الخاصة بتعليم الفتيات.

 وللاحتفال بالذكرى الخامسة لتأسيسها، أطلقت دبي العطاء حملة لتوجيه الشكر إلى أبناء مجتمع دولة الإمارات بكافة أطيافه على دعمهم خلال الأعوام الماضية. وبالإضافة إلى الحفل الخاص الذي أقيم ليلة أمس، تتضمن حملة هذا العام أيضاً عدداً من النشاطات الخاصة، منها "شجرة النور"، وهي فعالية تقام في قاعة النجمة بدبي مول وتستمر حتى نهاية شهر رمضان المبارك.

 وقد نفذت دبي العطاء منذ إطلاقها عام 2007 برامج متكاملة للتعليم الأساسي استفاد منها ما يزيد على 7 ملايين طفل في 28 بلداً نامياً. وتتضمن أنشطة البرامج بناء وتجديد ما يزيد على 1500 مدرسة وفصل دراسي، وحفر ما يتجاوز عن 1000 بئر ومصدر للمياه الصالحة للشرب، وبناء أكثر من 3000 دورات مياه ومرافق صحية داخل المدارس، وتقديم الطعام المغذي إلى ما يزيد على 490000 طفل من أطفال المدارس بصفة يومية، ووقاية أكثر من 1.5 مليون طفل من الإصابة بالديدان المعوية من خلال نشاطاتها المعنية بالتخلص من الديدان، وتوزيع ما يزيد على مليوني كتاب باللغات المحلية، وتأسيس ما يتجاوز 6600 مجلس للآباء والمعلمين، وتدريب وتأهيل ما يربو على 23000 معلم.

العودة إلى قائمة الأخبار