الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٧ أبريل، ٢٠١٣

مبادرة دبي العطاء "التطوع في الإمارات 2013" تحل ضيفاً على أم القيوين

أكثر من 100 متطوع ضمن الدورة الأولى لهذا العام يشاركون في إصلاح وتجديد مدرسة أم القرى الخاصة

شارك أكثر من 100 متطوع من أبناء مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة الأولى من مبادرة التطوع في الإمارات 2013  التي تضمنت عملية تجديد وإثراء البيئة التعليمية للطلاب في مدرسة أم القرى الخاصة، وهي مدرسة خيرية في امارة أم القيوين. وقام المشاركون بأعمال التشجير والطلاء والتركيب وتثبيت أرضيات الملعب والألعاب في الغرف الدراسية، بالإضافة الى توفير أدوات رياضية وموسيقية جديدة.

وتعليقاً على المبادرة، قال طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "تعتبر فعالية التطوع في الإمارات واحدة من أكثر الفعاليات المرتقبة خلال العام. ان التطوع من خلال تكريس الوقت والجهد لصالح الآخرين هو بلا شك تجربة مجزية جداً، بالإضافة الى كونه ميزة من الثقافة الإماراتية العريقة التى نسعى الى غرسها باستمرار. ومن هذا المنطلق قمنا بنظيم المزيد من الأنشطة التطوعية خلال هذا العام والتي سوف تجذب أكبر عدد ممكن من المتطوعين".

وقالت مريم غانم علي، مديرة مدرسة أم القرى الخاصة: “يشرفني أن أتقدم بإسمي وبإسم مجلس أمناء المدرسة بالشكر والتقدير لدبي العطاء على ما قدمته لنا من مستلزمات ومساعدات تخدم عملية التعليم والتي من شأنها خلق بيئة آمنة ومرحة في مدرستنا".

وقالت عائشة خالد، أحد المتطوعين في الفعالية: "يسعدني ان أكون جزءاً من هذه المبادرة الرائعة وأنا أشعر بالسعادة لتكريس وقتي وجهودي لخدمة قضية نبيلة. انه جميل ان نرى جهودنا تنصب في مساعدة طلاب مدرسة أم القرى في الحصول على بيئة تعليمية أفضل وأشكر دبي العطاء على إتاحة هذه الفرصة التطوعية لنا”.

يعد برنامج التطوع في الإمارات جزءاً من سلسلة مبادرات أطلقتها دبي العطاء لتوفر الفرصة أمام أبناء مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة لخدمة المجتمعات المحلية من خلال تكريس وقتهم لإثراء البيئة التعليمية في المدارس غير الربحية داخل الدولة. وفي نوفمبر 2012 ساعد أكثر من 100 متطوع م دبي العطاء على تحسين البيئة التعليمية في المدرسة الأهلية الخيرية في دبي، وذلك عن طريق تجميع 1,000 مقعد وطاولة دراسية وتركيب المعدات الرياضية لطلاب المدرسة.

العودة إلى قائمة الأخبار