الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠٧ أبريل، ٢٠١٣

دبي العطاء تسلط الضوء على أهمية برامج الصحة والتغذية المدرسية وبرامج توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية في يوم الصحة العالمي

66 مليون طفل في سن التعليم الأساسي في البلدان النامية يذهبون إلى المدرسة جائعين ويضيع على الأطفال ما يزيد عن 443 مليون يوم دراسي سنوياً نتيجة لشرب المياه الملوثة

يلعب التعليم دوراً هاماً في التنمية البدنية والفكرية للطفل غير أن اعتلال الصحة يمثل مشكلة كبيرة تحول دون حصول الأطفال حول العالم، ولاسيما البلدان النامية، على التعليم الأساسي والاستفادة منه

ويؤثر اعتلال الصحة الناتج عن نقص التغذية وعدم توفر مياه شرب نظيفة أو غياب ممارسات الصحة والنظافة الشخصية السليمة على نسبة حضور الأطفال بالمدرسة وقدرتهم على التعلم والتحصيل. ويذهب 66 مليون طفل في سن التعليم الأساسي في البلدان النامية إلى المدرسة وهم يعانون من الجوع، علماً أن أفريقيا وحدها تضم 23 مليون طفل من هؤلاء، ويضيع على الأطفال الذين يشربون المياه الملوثة أكثر من 443 مليون يوم دراسي كل عام.

وفي إطار جهود دبي العطاء لمواجهة هذه المشكلة المتفاقمة، تعمل المؤسسة على تطوير وتنفيذ العديد من برامج الصحة والتغذية المدرسية وبرامج توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة في المدارس لزيادة معدل التحاق الأطفال بالتعليم الأساسي واستمرارهم فيه.

وفي تعليق له، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "يتسبب سوء التغذية المزمن والجوع وعدم توفر مرافق الصرف الصحي المناسبة في البلدان النامية في إضعاف الأطفال الملتحقين بالمدارس رغم أنهم يبذلون قصارى جهدهم للحصول على تعليم جيد. وهنا تبذل دبي العطاء بالتعاون مع شركائها ومن خلال البرامج محددة الأهداف، أقصى جهدها لزيادة معدلات الالتحاق بالمدارس والحد من معدلات تغيب الطلاب وتعزيز الصحة العامة للأطفال عبر مجموعة من الأنشطة المختلفة التي تركز على التغذية المدرسية والتوعية بممارسات النظافة والصحة الشخصية وتوفير الرعاية الصحية الموجهة ومكافحة الديدان المعوية".

وقد قامت دبي العطاء بتطوير وتنفيذ عدة برامج لتحسين الصحة العامة للأطفال في المدارس مع التركيز على مكافحة الديدان المعوية وتقديم وجبات مدرسية وتحسين فرص الحصول على مياه نظيفة ومرافق صحية تراعي الفوارق بين الجنسين.

وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة، على سبيل المثال، تدعم دبي العطاء برامج الصحة والتغذية المدرسية. وتوفر البرامج التي تقدر بـ 4 مليون درهم (1.1 مليون دولار) والتي تنفذ بالشراكة مع "غلوبال نتوركس" (Global Networks) وبرنامج الغذاء العالمي (World Food Program)، 

 حبوب مكافحة الديدان المعوية ومكملات الحديد لـ 235,329 طفل في مدارس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في قطاع غزة والضفة الغربية، وتوفير البسكويت المدعمة بالبروتينات والفيتامينات محلي الصنع لـ 92,000 طفل في غزة. 

وفي غانا، تمول دبي العطاء برنامج الصحة والتغذية المدرسية المتكامل بمبلغ 9.9 مليون درهم (2.7 مليون دولار أمريكي)، حيث يخدم البرنامج 320,800 طفل في سن التعليم الأساسي و82,078  أسرة ريفية. وفي أنجولا، أبرمت دبي العطاء شراكة مع "صندوق ذي إند" (The End Fund) لتنفيذ برنامج مكافحة الديدان المعوية على مستوى المدارس والمعني بالتخلص من الأمراض الاستوائية المهملة لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً بالتزام قدره 3.67 مليون درهم (1 مليون دولار أمريكي). وفي مالي وسيراليون، أطلقت دبي العطاء برنامج توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة في المدارس وخصصت أكثر من 66 مليون درهم (18 مليون دولار أمريكي) لزيادة معدلات الالتحاق بالتعليم وتحسين جودته، بما يخدم أكثر من 1.7 مليون طفل بشكل مباشر. وفي إطار شراكة دبي العطاء مع "التحالف العالمي لتحسين التغذية" (Global Alliance for Improved Nutrition)، تم تدشين برنامج تجريبي للتغذية المدرسية بدعم من حكومة بنجلاديش لتحسين مستوى تعليم وتغذية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً من الأسر المحتاجة في حوالي 45 مدرسة. وقد خصصت دبي العطاء لهذا البرنامج مبلغ 9.2 مليون درهم (2.5 مليون دولار أمريكي). 

العودة إلى قائمة الأخبار