الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٠ سبتمبر، ٢٠١٢

دبي العطاء تتعاون مع "أنيرا" لتوفير برنامج تنمية الطفولة المبكرة في القدس الشرقية وغزة والضفة الغربية

برنامج مدته عامين يستفيد منه ما يزيد على 3400 طفل في سن ما قبل المدرسة

خصصت دبي العطاء، المؤسسة الإنسانية الإماراتية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عام  ,2007حوالي مليون دولار أمريكي (ما يعادل 3.6 مليون درهم إماراتي) إلى المنظمة الأمريكية لمساعدة اللاجئين في الشرق الأدنى (أنيرا) دعماً لقطاع تنمية الطفولة المبكرة في القدس الشرقية وغزة والضفة الغربية. 

لا يلتحق برياض الأطفال في القدس الشرقية وغزة والضفة الغربية سوي 30% من الأطفال، كما أن العديد من المرافق المتوافرة لا تتطابق مع المعايير الدولية. ومن هذا المنطلق، سيتم توجيه هذا التمويل إلى تنفيذ برنامج لرياض الأطفال مدته عامين.

وفي تعليق له، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "ينصب الهدف الرئيسي لدبي العطاء على توفير التعليم الأساسي السليم في البلدان النامية، وذلك من خلال تصميم وتنفيذ برامج شاملة تتسم بالاستدامة وتترك أثراً مستمراً في حياة المستفيدين، ألا وهم الأطفال والعائلات والمجتمعات المحلية على حد سواء. إن التعليم الأساسي الفعال يسهم بدور هام في تهيئة الأطفال لمرحلة التعليم الثانوي، وبالمثل، تعتبر سنوات رياض الأطفال عنصراً حيوياً في الاستعداد لمرحلة التعليم الأساسي".

وأضاف القرق: "إن الاستثمار في رياض الأطفال يضمن الأداء الجيد للأطفال في مرحلة التعليم الأساسي والمراحل التعليمية اللاحقة، ولهذا السبب تمول دبي العطاء هذا البرنامج الذي سيستمر لمدة عامين بالتعاون مع "أنيرا"، وهي منظمة غير ربحية ذات كفائة عالية بدأت العمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ حوالي 45 عاماً. وسيكون لهذا البرنامج أثر في مناطق الصراعات المهمشة في القدس الشرقية وغزة والضفة الغربية والتي تحتاج بصورة ماسة إلى الإجراءات التدخلية التي يؤمنها برنامجنا".

ومن جانبه، قال بل كوركوران، رئيس "أنيرا": "نحن سعداء بهذه الشراكة المميزة مع دبي العطاء، ونؤمن بأننا سنتمكن من خلال هذا المشروع الوصول إلى الأطفال الفلسطينيين الصغار في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية. ونؤمن بأن الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة هو استثمار في محله وأثره سيكون واضحاً وإيجابياً في تنمية وتطوير المجتمع بأسره".

وسيتم من خلال برنامج تنمية الطفولة المبكرة تجديد 25 روضة في القدس الشرقية وغزة والضفة الغربية وتزويدها بالتجهيزات اللازمة، إضافة إلى تدريب ومنح دبلوم في تنمية الطفولة المبكرة أثناء الخدمة لـ 125 معلم. ومن المتوقع أن يستفيد أكثر من 3400 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 3 إلى 6 سنوات من هذا البرنامج من خلال تطوير الرعاية والتعليم في عدد من المجتمعات المحلية المهمشة. وسيتضمن البرنامج توزيع مجموعات القراءة على الأطفال لضمان توافر المواد التعليمية الأساسية داخل بيوتهم. كما يهدف البرنامج إلى نشر الوعي بين أولياء الأمور ومقدمي الرعاية حول تقنيات التربية الإيجابية. 

جدير بالذكر أن منظمة "أنيرا" قد أطلقت برنامج الطفولة المبكرة Right Start في عام 2009. وتدعم المنظمة أيضاً جهود وزارة التربية والتعليم الفلسطينية لتحسين سياساتها وبرامجها في الطفولة المبكرة على المدى الطويل. 

العودة إلى قائمة الأخبار