الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ١٨ أبريل، ٢٠١٣

دبي العطاء تشارك في سلسلة من الفعاليات بواشنطن دعماً لـ "مبادرة التعليم أولاً العالمية" التي أطلقها أمين عام الأمم المتحدة

وفد دبي العطاء يشارك أيضاً في "الإجتماعات الوزارية الدولية لمبادرة التعليم للجميع" التي أقيمت بالبنك الدولي

انضم وفد من دبي العطاء هذا الأسبوع إلى مجموعة من المنظمات المماثلة للمشاركة في سلسلة من الفعاليات التي أقيمت برعاية كريمة من المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتعليم في العالم، جوردون براون في واشنطن. وجمعت هذه الفعاليات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية ومؤسسات الشباب والمؤسسات العالمية تحت سقف واحد بهدف تسريع وتيرة تحقيق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية الرامية إلى توفير التعليم لجميع الأطفال والشباب بحلول عام 2015. وتناول الحوار كذلك وضع أسس لـ "مبادرة التعليم أولاً العالمية"، وهي مبادرة أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" لمعالجة القضايا الرئيسية بهدف منح الجميع فرصة الحصول على مستوى ملائم من التعليم السليم بعد حلول عام 2015. وأطلقت هذه المبادرة العالمية في سبتمبر 2012 خلال أسبوع انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث قام "بان كي مون" باختيار دبي العطاء لتكون عضواً في المجموعة الاستشارية الفنية التابعة للمبادرة.

وقام الوفد برئاسة طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء أيضاً بحضور "الإجتماعات الوزارية الدولية لمبادرة التعليم للجميع" والتي أقيمت بالبنك الدولي حيث جمعت وزراء المالية والتعليم من بلدان ثمانية تعد موطن لنصف أطفال العالم الذين لا يذهبون الى المدارس، وهي بنغلاديش، وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وهايتي والهند ونيجيريا واليمن وجنوب السودان. وناقش قادة المنظمات الإنمائية الشريكة تحديات وخطوات محددة لتسريع وتيرة التقدم نحو التأكد من التحاق جميع الأطفال بالمدارس والتعلم.

وتحدث طارق القرق في هذه المناسبة قائلاً: "إن قوة التعليم في تغيير حياة الأطفال تعد في ذروة أهميتها في عصرنا هذا، وذلك لكون التعليم وسيلة قادرة على انتشالهم من الفقر ومنحهم مستقبل مشرق. ومن وجهة نظرنا كعضو في الفريق الاستشاري لـ "مبادرة التعليم أولاً العالمية"، جددت هذه الفعاليات التفاؤل بقدرة جميع المشاركين على العمل معاً من أجل توفير التعليم للجميع وسط اقتصاد عالمي مبني على المعرفة. وستقوم دبي العطاء على مدى السنوات الخمس القادمة بالعمل على دعم توفير التعليم السليم ليصبح ذلك هدفاً رئيسياً في برامج أعمال الحكومات المحلية والعالمية وكذلك منظمات الإغاثة على مستوى العالم".

"يدا بيد مع جهود "مبادرة التعليم أولاً العالمية"، نعد بمواصلة مسيرتنا  في سبيل تعزيز مكانة التعليم باعتباره "محرّك" إجتماعي اقتصادي يزود الناس بالمهارات والمعرفة والقيم التي يحتاجونها لبناء عالم أفضل لأنفسهم ومجتمعاتهم،" أضاف القرق.

ووفقاً للمبعوث الخاص للأمم المتحدة للتعليم في العالم، جوردون براون: "يسعدني أن أرحب بالدعم الذي تقدمه دبي العطاء لـ "مبادرة التعليم أولاً العالمية" التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة. لم تقتصر جهود دبي العطاء على ريادة ودعم توفير التعليم الأساسي السليم، وإنما قامت كذلك بتصميم وتطبيق برامج تعليمية مبتكرة في كافة أنحاء العالم. وأتطلع قدماً للتعاون مع فريق دبي العطاء على مدى السنوات القادمة من أجل دعم هذه المبادرة".

وضمن سلسلة الفعاليات التي حضرتها دبي العطاء في واشنطن، شارك الوفد في فعالية "الانطلاق نحو 2015: التعليم والتعلم، وأهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية"، وهي فعالية استضافها مركز التعليم العالمي بمعهد بروكينجز(Brookings Institute)  بهدف مناقشة إمكانية تحقيق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية والوضع العام للتعلم في البلدان النامية. وشاركت دبي العطاء كذلك في اجتماعات خاصة بالمجتمع المدني التي استضافها المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتعليم في العالم، جوردون براون تحت شعار "العد التنازلي لألف يوم – الالتزام بتحقيق أهداف 2015".

وقامت دبي العطاء مؤخراً بإحضار فعاليات بنفس القدر من الأهمية الى دبي، من بينها "الاجتماع الثاني لفريق عمل وضع مقاييس التعلم" الذي انعقد بدبي في فبراير 2012 لتحديد أهداف التعلم العامة من أجل تحسين فرص التعلم للأطفال والشباب في العالم. وانعقد الاجتماع بدعوة من معهد بروكينجز واليونسكو من أجل ضمان أن يصبح التعلم مكوناً أساسياً في برامج التنمية العالمية، وذلك تماشياً مع "مبادرة التعليم أولاً العالمية".

العودة إلى قائمة الأخبار