الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٨ يناير، ٢٠١٣

دبي العطاء تدعو أبناء مجتمع الإمارات للمشاركة في مسيرة لمسافة 3 كلم دعماً لملايين الأطفال غير الملتحقين بالمدارس

تسلط "المسيرة من أجل التعليم 2013" في عامها الرابع الضوء على أهمية التعليم الأساسي في كسر حلقة الفقر

أعلنت اليوم دبي العطاء، المؤسسة الإنسانية الإماراتية التي تنصب جهودها على تحسين فرص حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم الأساسي السليم، عن إطلاق المسيرة من أجل التعليم 2013  التي ستقام يوم الجمعة 8 فبراير 2013. وفي عامها الرابع، تدعو هذه الفعالية السنوية أبناء مجتمع دولة الإمارات للسير مسافة 3 كيلو متر على امتداد شارع شاطئ جميرا دعماً لملايين الأطفال الغير ملتحقين بالمدارس. وتهدف المسيرة إلى التوعية بالمشاكل التي تحول دون حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم الأساسي السليم، وتبرز في ذات الوقت أهمية التعليم الأساسي في كسر حلقة الفقر. وحالياً، يوجد 61 مليون طفل في العالم لا يذهبون إلى المدارس.

 

ويسير الأطفال في البلدان النامية ما معدله 3 كيلو مترات يومياً للذهاب إلى المدرسة. وتقوم هذه المسيرة الرمزية التي تطلقها دبي العطاء بهدف إشراك المجتمع الإماراتي بغية زيادة الوعي وتعزيز روح العمل التطوعي، بمنح أبناء مجتمع دولة الإمارات فرصة تجربة المشاق اليومية التي يتحملها الأطفال في البلدان النامية. 

 

وفي كلمة له بهذه المناسبة، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "التعليم هو عنصر هام  لنمو كل طفل. وبرغم ذلك، لا يحصل ملايين الأطفال حول العالم، خاصة في البلدان النامية، على التعليم الأساسي السليم. إن المسيرة من أجل التعليم هي إحدى أنشطتنا التي نُشرك من خلالها أبناء مجتمع دولة الإمارات بكافة أطيافه لدعم أهدافنا والتوعية بالتحديات التي يواجهها أطفال البلدان النامية. ويمكننا، كباراً وصغاراً، إحداث فارق بالمشاركة في هذه المسيرة". 

 

ومن جانبه، صرح السيد كريستوفر برادلي، رئيس ومدير عام شركة شيفرون الخليج في الإمارات، قائلاً: " تلتزم شيفرون الخليج بالمشاركة في المبادرات الرامية إلى إحداث فارق ملموس في حياة البشر وتعزيز الرفاهية العامة للمجتمع. ويقوم منهج النمو الذي تعتمده الشركة على إيماننا القوي بأن الشركات تنجح متى ازدهر جميع أصحاب المصلحة المعنيين وعلى رأسهم المجتمعات المحلية".

 

وتابع السيد كريستوفر قائلا: "يطيب لنا التعاون مع دبي العطاء، المؤسسة الإنسانية الأبرز في دبي، التي تهدف إلى إحداث فارق في حياة ملايين الأطفال حول العالم من خلال قوة التعليم. وتعالج هذه المبادرة النبيلة التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، تحدياً عالمياً رئيسياً وهو الحاجة إلى تدعيم تعليم الأطفال، وسيعزز هذا بدوره نمو المجتمعات المحرومة في جميع أنحاء العالم".

 

وتبدأ المسيرة في تمام الساعة التاسعة صباحاً يليها احتفالات تقام في حديقة شاطئ جميرا تتضمن أنشطة ترفيهية لجميع المشاركين، وتشمل هذه الأنشطة عروض يقدمها كل من "دي جي بليس" و"دبي درامز" و"فرينزي". وستتوافر أيضاً مقصورة للصور الفوتوغرافية لتمكين المشاركون من التقاط صور تذكارية لهم، هذا إضافة إلى ماكينة مثلجات لتعزيز هذه الأجواء المرحة. 

 

ويستطيع أبناء مجتمع دولة الإمارات التسجيل في المسيرة لدى حضورهم إلى حديقة شاطئ جميرا يوم 8 فبراير بين الساعة 8 و9 صباحاً. كما يمكن للمؤسسات أيضاً المشاركة بمجموعات من خلال مراسلة دبي العطاء عبر البريد الإلكتروني التالي spamFreeEmailLink('info', 'dubaicares.ae',true);%22%20%5Ct%20%22_blank"> مع الإشارة إلى اسم المؤسسة وعدد المشاركين. وتبلغ رسوم المشاركة 30 درهماً إماراتياً للشخص الواحد ومجاناً للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 أعوام.

 

وكان الهدف الأساسي من تأسيس دبي العطاء عام 2007 هو منح مليون طفل في البلدان النامية فرصة الحصول على التعليم الأساسي السليم. وبفضل الدعم الكبير الذي يقدمه أبناء مجتمع دولة الإمارات، تساعد دبي العطاء حالياً ما يزيد على 7 ملايين طفل في 28 بلداً نامياً. وفي إطار سعيها إلى تحقيق الرسالة المنوطة بها، تعمل دبي العطاء في البلدان التي تعاني من نقص مزمن في التعليم الأساسي حيث تنفذ برامج تنموية متكاملة تستهدف الأسباب الأساسية التي تحول بين الأطفال وحصولهم على التعليم الأساسي السليم.


العودة إلى قائمة الأخبار