الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٢ أغسطس، ٢٠١١

"حملة دبي العطاء لتعليم الفتيات 2011" تلقى دعماً كبيراً من مجتمع الأعمال الإماراتي

تلقى حالياً "حملة دبي العطاء لتعليم الفتيات 2011"، التي تهدف إلى توفير التعليم الأساسي السليم للفتيات في البلدان النامية، دعماً كبيراً من مجتمع الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يشمل المؤسسات الإماراتية الرائدة في قطاعات الأعمال المصرفية والاتصالات السلكية واللاسلكية وتكنولوجيا المعلومات والضيافة والتجارة والإعلام. وخلال أول أسبوعين من إطلاقها، تعهدت حوالي 1,000 مؤسسة ومحل تجزئة بدعم الحملة التي تستمر طوال شهر رمضان المبارك.


وتشمل المؤسسات التي تتعاون مع دبي العطاء في دعم "حملة تعليم الفتيات 2011" كل من "العقيلي للمفروشات"، "فندق أمواج روتانا" "شبكة الإذاعة العربية"، "أسواق، "أكسيوم تيليكوم"، "ذي بودي شوب"، "مجموعة شلهوب"، "ديفجي أورم"، "دو"، "دبي للاستثمار"، "إعمار لتجارة التجزئة"، "إمارات"، "بنك الإمارات دبي الوطني"، "اتصالات"، "هيلتون دبي جميرا"، "بنك إتش إس بي سي"، "جاكيس للإلكترونيات"، "فندق جميرا روتانا"، "كيت كات®"، "مجموعة لاند مارك"، "لولو هايبر ماركت"، "مجموعة المنامة"، "مجلس أعمال ماريوت"، "بنك المشرق"، "شركة محمد حمود الشايع"، "مجموعة المايا"، "حليب نستله® نيدو® المدعم كامل الدسم"، "إن ستايل نيل لاونج"، "أو إم دي"، "باريس جاليري"، "بيتر باتر"، "ريتز كارلتون"، "روز ريحان روتانا"، "ساديا"، "سبينس"، "مجموعة الطاير"، "ويتروس"، "زاوية – السوبر ماركت المحلي الجديد".


وتشير الإحصاءات إلى أن الطفل المولود من أم أتمت مرحلة التعليم الأساسي تقل احتمالية وفاته قبل سن الخامسة من العمر عن أي طفل آخر بنسبة 40% , كما يقدر عدد الفتيات غير الملتحقات بالمدراس على مستوى العالم بـ 42 مليون فتاة  من إجمالي 69 مليون طفل غير ملتحقين بالمدارس .

 
وفي تعليق له، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "إن كل ما حققناه حتى الآن، ما كان ليتحقق لولا الدعم اللامحدود من مجتمع دولة الإمارات، أفراداً وجهات حكومية ومؤسسات خاصة. ومنذ بدء حملة جمع التبرعات التي أطلقناها في 2007، وما تلاها من مبادرات، ساهمت كافة قطاعات مجتمع الأعمال الإماراتي في إنجاح برامجنا الهادفة لتوفير التعليم الأساسي السليم على مستوى العالم. وقد تلقينا هذا العام استجابة كبيرة، ولهذا السبب قمنا بزيادة قنوات التبرع أكثر من الأعوام الماضية". وأضاف: "تلقت الحملة حتى الآن دعماً كبيراً من ما يقارب من 1,000 مؤسسة ومحل تجزئة ، بعضها يشارك للمرة الأولى. ومع بقاء أسبوعين فقط على الموعد المحدد لاختتامها، نأمل أن تتلقى حملتنا المزيد من الدعم من قِبَل المجتمع، الأمر الذي سيكون له تأثير ملحوظ على حياة أكبر عدد ممكن من الفتيات في شتى أنحاء العالم". 


وعلى سبيل المثال، تدعم ساديا الحملة بوضع شعار دبي العطاء ورسالتها المعنية بتعليم الفتيات على جميع منتجاتها. وتستضيف شركة "إعمار لتجارة التجزئة" حملة صيفية في كافة وجهات الترفيه في "دبي مول" و"مارينا مول" طيلة فصل الصيف وخلال شهر رمضان ليتم اختتامها بعد حلول عيد الأضحى المبارك. وفي دبي مول، تدعو دبي العطاء زوار المجمع التجاري إلى زيارة جناحها الواقع في منطقة ستار أتريوم للمشاركة في بناء فصل مدرسي صوري يستمر عرضه طوال شهر رمضان الكريم. ويستطيع الزائر شراء قطع الطوب على شكل كتاب بمبلغ 50 درهماً إماراتياً، وحيث سيتم استخدام هذه القطع لبناء الفصل المدرسي. وستوجه التبرعات التي يتم جمعها إلى البرامج المعنية بتعليم الفتيات، علماً بأن الهدف هو استخدام 2000 قطعة طوب لإكمال بناء هذا الفصل بحلول نهاية شهر رمضان.     


ومن الأمثلة الأخرى، تتواجد نقاط البيع لدبي العطاء في المتاجر المشاركة في الحملة على مستوى الدولة ومنها متاجر مجموعة لاند مارك، حيت تتاح للعملاء فرصة التبرع من خلال إضافة مبلغ 5 دراهم إماراتية أو أكثر إلى فاتورة الشراء. 


ويساهم مجتمع دولة الإمارات، أفراداً ومؤسسات، في هذه الحملة من خلال:

.وترحب دبي العطاء بتلقي طلبات المشاركة من مؤسسات الأعمال الإماراتية التي ترغب في الانضمام إلى الحملة 

 

العودة إلى قائمة الأخبار