الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٢ يونيو، ٢٠١٣

دبي العطاء تمكن الأطفال في إندونيسيا من تحقيق التغيير بواسطة برنامج توفير المياه والمرافق الصحية والتغذية المدرسية

• دبي العطاء تستثمر أكثر من 20 مليون درهم إماراتي (5.5 مليون دولار أمريكي) لتوفير المياه والمرافق الصحية والتغذية في عدد من المدارس في 4 مقاطعات • 135,000 من أطفال مرحلة التعليم الأساسي يستفيدون من برنامج دبي العطاء الذي ينفذ بشراكة مع اليونيسيف ومنظمة إنقاذ الطفولة ومنظمة كير (CARE) • تدريب الأطفال والمعلمين؛ وتشجيع المدارس لتصبح "مراكز للتميز" لتعزيز المرافق الصحية والنظافة
دبي العطاء تمكن الأطفال في إندونيسيا من تحقيق التغيير بواسطة برنامج توفير المياه والمرافق الصحية والتغذية المدرسية

اختتمت دبي العطاء مؤخراً سلسلة من الزيارات الميدانية في إندونيسيا لتقييم وقياس الأثر الإيجابي لبرنامج التوعية بأهمية توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية (WISE)  الذي يستمر لمدة عامين، وللبحث في التغيير الذي حققه البرنامج في الممارسات الصحية والنظافة لدى الأطفال ومجتمعاتهم المحلية. ويقوم هذا البرنامج على استثمار بلغ أكثر من 20 مليون درهم إماراتي (5.5 مليون دولار أمريكي) من دبي العطاء، بالإضافة الى 12 مليون درهم (3.4 مليون دولار أمريكي) من اليونيسيف، و3.6 مليون درهم (1 مليون دولار أمريكي) من كل من منظمة كير (CARE) ومنظمة إنقاذ الطفولة. ووصل عدد المستفيدين من هذا البرنامج الى 135,000 طفل في 675 مدرسة.

 

ويساهم برنامج التوعية بأهمية توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية (WISE)  إلى حد كبير في تحسين الحالة المعيشية للأطفال من خلال توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية بشكل متكامل في مدارس التعليم الأساسي في اندونيسيا، وتدريب الأطفال والمدرسين، وتمكين المدارس لتصبح "مراكز للتميز" ومساعدة الأطفال على إحداث التغيير في النظافة والصحة في مجتمعاتهم المحلية.

وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي العطاء: "استمرت دبي العطاء على مر السنين بالعمل جاهدةً على مساعدة الأطفال في البلدان النامية لمواجهة التحديات التي تمنعهم من الإلتحاق بالتعليم الأساسي السليم. وينبع التزامنا المستمر لتصميم برامج مستدامة قادرة على تحقيق الأثر الإيجابي وقابلة للتوسع، من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وإيمانه بأن التعليم هو أحد الأدوات الأكثر فعالية في كسر حلقة الفقر. إن إنجازاتنا التي حققناها حتى الآن تعد شهادة على المبادرات الإنسانية التي طالما عرفت بها دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيد العالمي".

وأضاف: "أثبتت الوقائع أن قدرة الأطفال على التعلم تتأثر بظروف عدم توافر المياه والمرافق الصحية والنظافة بشكل كاف. وتتجاوز الحاجة إلى المياه النظيفة التي يمكن الوصول إليها في اندونيسيا بشكل كبير ما هو متاح حاليا. وأكد النهج القائم على الأدلة الذي نتبعه في تطوير البرامج على أهمية الدور الذي تلعبه المدارس في إحداث التغيير، والتشجيع على الاستفادة الأمثل من المياه والمرافق الصحية، وزيادة الوعي بالممارسات الصحية السليمة. ومن خلال التركيز على تعزيز التكامل بين أنشطة التوعية بأهمية توفير المياه والمرافق الصحية والتعليم في المدارس، وتعزيز مشاركة الاطراف المعنية من المجتمع، ورفع القدرات التقنية والإدارية للجان المدرسية المحلية، والتركيز على المناهج الأقل تكلفة، تشجع دبي العطاء على استدامة الأنشطة وإحداث تغيير ايجابي كبير على الأجيال القادمة".

ومع تردي حالة البنية التحتية للمياه والمرافق الصحية التي تؤثر بشكل سلبي على قطاع التعليم الأساسي في البلاد، تقوم دبي العطاء بتنفيذ برنامجها في أربع مقاطعات هي نوسا تينغارا تيمور، بابوا وبابوا الغربية وسولاويزي في إندونيسيا، موفرةً بيئة تعليمية صحية للأطفال من خلال تحسين ظروف النظافة المدرسية وفرص الحصول على المياه النظيفة، وبناء مرافق لغسل اليدين والمرافق الصحية التي تتناسب مع الأطفال وتراعي الفوارق بين الجنسين وتحتاج الى اقل قدر من الصيانة.

ويكمّل برنامج التوعية بأهمية توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية (WISE)  الجهود التي يبذلها "يوساها كسيهاتان سيكولاه" ((Usaha Kesehatan Sekolah - UKS، برنامج الصحة المدرسية الشامل الذي يستهدف عدة قطاعات والذي تم تطويره وتمويله وتنفيذه بالتعاون مع قسم ادارة الصحة والتعليم. ويهدف هذا البرنامج الى تعزيز الصحة في مدارس مرحلة التعليم الأساسي من خلال التثقيف الصحي وتوفير الخدمات الصحية والصحة البيئية.

واختتم القرق قائلاً: "تبعث رؤية الأثر الذي حققه برنامجنا على حياة الآلاف من الأطفال في بعض من أفقر وأضعف المجتمعات المحلية في إندونيسيا شعوراً بالرضا، حيث يمكن للأطفال الان الذهاب الى المدرسة والتمتع ببيئة آمنة وصحية. ويؤكد نجاح هذا البرنامج على فعالية نهجنا المنتظم لتطوير البرامج والتعاون مع الشركاء لإحداث أثر دائم على تعليم الأطفال أينما نعمل".

ويجري تنفيذ البرنامج بالتنسيق الوثيق مع مجموعة عمل إمدادات المياه ونظام الصرف الصحي البيئي الاندونيسية (PoKJa AMPL)، التي تتألف من ممثلين عن وزارات التربية والتعليم، والشؤون الدينية، والصحة، والأشغال العامة، ووكالة التنمية والتخطيط القومي (BAPPENAS).

العودة إلى قائمة الأخبار