الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٢٣ أغسطس، ٢٠١٥

دبي العطاء تقوم بزيارة رصد وتقييم للإشراف على برنامج محو الأمية في سريلانكا

• يُعنى البرنامج بنشر ثقافة القراءة وتعلم اللغات في 40 مدرسة ويستفيد منه أكثر من 8,500 طالب وطالبة • تهدف الزيارة إلى تقييم مسار التقدم في تنفيذ البرنامج في المحافظة الشمالية من سريلانكا
دبي العطاء تقوم بزيارة رصد وتقييم للإشراف على برنامج محو الأمية في سريلانكا

توجّه وفد من دبي العطاء مؤخراً إلى سريلانكا في زيارة رصد وتقييم للتحقق من أثر برنامج المؤسسة لمحو الأمية في البلد. ويتم تنفيذ هذا البرنامج بالتعاون مع "منظمة إنقاذ الطفولة" مغطياً 40 مدرسة في مقاطعتي كيلينوتشي ومولاثيفو في المحافظة الشمالية من سريلانكا.

واستثمرت دبي العطاء خلال السنوات الثلاث الماضية مبلغاً يقارب 3.4 مليون درهماً (930,000 دولار أمريكي) في هذا البرنامج لتصل إلى 8,500 طفل في أكثر المقاطعات النامية من سريلانكا. ومن خلال برنامج محو الأمية هذا، ساهمت دبي العطاء و"منظمة إنقاذ الطفولة" في تأسيس ثقافة تدعو إلى اكتساب المهارات القائمة على المعرفة.

وعلى هامش هذه الزيارة، استعرض طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، الإنجازات التي حققها هذا البرنامج منذ انطلاقه وحتى الوقت الراهن قائلاً: "تشهد سريلانكا حالياً فترة نهوض وتتمتع مسيرة التنمية فيها بدعم كبير من الحكومة والشعب على حد سواء. وتحظى الدولة بفرصة لإحداث التغيير المنشود وزيادة الإنتاجية من خلال إتاحة الفرص أمام الجيل الجديد لقيادة عجلة التنمية على الصعيد الاجتماعي والمهني والمالي. لا شك أن الخطوة الأولى في طريق التنمية تبدأ من امتلاك مهارات القراءة والكتابة والحساب وهذا ما تسعى دبي العطاء لتحقيقه من خلال برنامج محو الأمية الذي يمهد الطريق أمام الجيل القادم لتحقيق التنمية المستدامة عبر التعليم".

وبتمويلٍ من دبي العطاء وإشراف من "منظمة إنقاذ الطفولة"، يواصل برنامج محو الأمية دعمه لمسيرة التنمية الخاصة في الإقليم الشمالي من سريلانكا والذي يعتبر بأمس الحاجة إلى تحسين جودة نتائج التعليم. ويقوم هذا البرنامج على ثلاث ركائز أساسية وهي: تعزيز كفاءة المدرسين ومدراء المدارس والحكومة من جهة وتقييم مستويات محو الأمية الحالية لدى الطلاب من جهة ثانية وكذلك العمل جنباً إلى جنب مع المجتمع للتشجيع على القراءة وتعلم اللغات.

وأضاف القرق قائلاً: "يحقق البرنامج تغيير إيجابي للغاية في المناطق المستهدفة إذ يساعد المدرسين وأولياء الأمور وكذلك الأطفال على اكتساب وتطوير المهارات على المدى الطويل. مع اقتراب نهاية المرحلة التجريبية من هذا البرنامج، نأمل أن يواصل حصد المزيد من النجاح من خلال الهيئات الحكومية والمدرسين والمجتمع المحلي المدربين والذين تم تزويدهم أيضاً بالأدوات المطلوبة وتشجعيهم على تبني مبادئ البرنامج ودعم نشاطاته".

وتحتل قضية محو الأمية في سريلانكا أهمية كبرى لدى دبي العطاء إذ ساهمت المؤسسة في السابق في إنشاء 100 مكتبة ونشر الكتب بثلاث لغات محلية، والتي تم طباعة وتوزيع 98,000 نسخة منها.

الجدير بالذكر أنه على مر السبع سنوات الماضية، ساهمت دبي العطاء وبدعمٍ من المجتمع المحلي الإماراتي في إحداث التغيير وتحقيق التنمية في مجال تعليم الأطفال في عدد من المجتمعات النامية حول العالم. وتصل برامج المؤسسة حالياً الى 14 مليون مستفيد في 39 بلد نام.

العودة إلى قائمة الأخبار