الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠١ ديسمبر، ٢٠١٠

دبي العطاء والاتحاد العالمي لتحسين التغذية يوقعان مذكرة تفاهم خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دبي لتنفيذ برنامج للتغذية المدرسية لمدة سنتين في بنغلادش

أكثر من 88 ألف طفل يستفيدون من البرنامج الهادف إلى تحسين الحالة الصحية والغذائية للأطفال

دبي، الإمارات العربية المتحدة،: تعاني بعض المناطق في بنغلادش من محدودية فرص الحصول على التغذية الكافية والتعليم السليم، وخصوصاً في المناطق التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي كالتي تتعرض للفيضانات والمناطق الريفية النائية التي يعاني فيها الأطفال من نقص الأغذية التي توفر لهم الطاقة والبروتينات والمعادن. ونظراً لانخفاض معدلات الالتحاق بالمدارس في مرحلة التعليم الأساسي، فإن 40% فقط من الأطفال في بنغلادش يتقنون القراءة والكتابة والحساب.  

وبدورها قامت دبي العطاء، المؤسسة الإنسانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتوقيع مذكرة تفاهم مع الاتحاد العالمي لتحسين التغذية "غاين" من أجل تطوير وتنفيذ برنامج للتغذية المدرسية في بنغلادش يستهدف الأطفال الذين هم في سن التعليم الأساسي والذين يعيشون في أسر تعاني من انخفاض الدخل، من أجل تزويدهم بمجموعة متنوعة من الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية على نحو مستدام. وسيتم تنفيذ البرنامج بتكلفة تبلغ أكثر من 9 ملايين درهم إماراتي ويتضمن تحضير الطعام بشكل مركزي بالإضافة إلى مجموعة من التدخلات منخفضة التكاليف التي تتضمن تقديم أغذية مكملة، إضافة إلى توفير الأغذية المصنعة والوجبات الخفيفة، والثقافة الغذائية، ومكافحة الديدان وبناء قدرات المعلمين وواضعي السياسات.   

وفي تعليق له على توقيع مذكرة التفاهم، قال طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "يشكل الأطفال ما نسبته 25% من مجموع الجائعين أو الذين يعانون من سوء التغذية في العالم والبالغ عددهم اليوم مليار نسمة. ويعتبر نقص الغذاء مشكلة حقيقية لها تأثير خطير على حصول الأطفال على التعليم السليم. وانطلاقاً من شراكتنا الاستراتيجية مع مؤسسة "بيل وميليندا غيتس"، فقد ارتأينا توحيد الجهود مع الاتحاد العالمي لتحسين التغذية "غاين" من أجل تطوير برنامج للتغذية المدرسية لمدة سنتين يتمتع بفعاليته من حيث التكلفة والاستدامة، ويتضمن توفير الوجبات المدرسية إلى جانب مجموعة متنوعة من التدخلات الغذائية يستفيد منها أكثر من 88 ألف طفل".

وأضاف القرق: "سيساهم تحضير الأطعمة في مكان مركزي وتوزيعه على المدارس في توفير التكاليف وتخفيف ضغط العمل عن الموظفين في المدارس وانخفاض حالات سوء استخدام السلع. كما سيساهم تقديم شركات القطاع الخاص الغذاء المكمل كالألبان والبسكويت ومختلف أنواع الخبز المعززة غذائياً والأطعمة المكملة التي تتمتع بقيمها الغذائية المتنوعة، في دعم الاقتصاد المحلي".

أما مارك فان أميرينغين، المدير التنفيذي في غاين، فعلق قائلاً: "ستوفر الشراكة مع دبي العطاء دعماً لا يقدر بثمن لأطفال المدارس في بنغلادش". وأضاف: "إن الاتحاد العالمي لتحسين التغذية فخور بهذه الشراكة التي ستبنى على أساس العلاقات القائمة مع دبي ودولة الإمارات والمنطقة للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال ومنحهم الأمل لمستقبل أفضل وأكثر إشراقاً".

يتركز هذا البرنامج على حملة التغذية المدرسية التي أطلقتها دبي العطاء برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في شهر رمضان الكريم هذا العام، وذلك ضمن سعيها لتحقيق الهدف الإنمائي 2 للألفية التابع للأمم المتحدة والمتمثل في تحقيق تعميم التعليم الأساسي بحلول عام 2015. 

العودة إلى قائمة الأخبار