الأخبار
الأخبار
العودة إلى قائمة الأخبار ٠٧ فبراير، ٢٠١٥

8,000 شخص يشاركون في مسيرة دبي العطاء من أجل التعليم 2015

• العائلات والأطفال والهيئات الحكومية والمؤسسات الخاصة شاركت في يوم مليء بالنشاطات دعماً للتعليم • تهدف المسيرة الرمزية الممتدّة على مسافة 3 كيلومترات إلى تسليط الضوء على أحد التحديات التي يواجهها الأطفال من أجل الحصول على التعليم الأساسي السليم في البلدان النامية • شركة شيفرون الخليج تقدّم دعمها للمسيرة للسنة الثالثة على التوالي
8,000 شخص يشاركون في مسيرة دبي العطاء من أجل التعليم 2015

نظّمت دبي العطاء اليوم (6 فبراير 2015) الدورة السادسة من "المسيرة من أجل التعليم" التي تبلغ مسافتها 3 كيلومترات من أجل تسليط الضوء على أهمية توفير التعليم الأساسي السليم للأطفال في البلدان النامية، حيث يُجبر الأطفال على السير قرابة 3 كيلومترات يومياً لارتياد المدرسة. وقد شارك 8,000 فرد من المجتمع الإماراتي في المسيرة التي امتدّت على طول شارع الرياض وفي حديقة خور دبي، حيث استمتع الجميع بمجموعة من النشاطات التي نظمتها دبي العطاء بعد المسيرة داخل الحديقة بهدف تقديم الترفيه للصغار كما الكبار.

وتعليقاً على الدعم الكبير من قبل المجتمع الإماراتي، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "بعد حملة "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم." التي نظمتها دبي العطاء في يناير عام 2015، تعد "المسيرة من أجل التعليم" المبادرة المجتمعية الثانية التي ننفّذها في شهرين متتاليين. وقد سُررنا جداً بالدعم الكبير الذي شهدناه في الفعاليتين من المجتمع الإماراتي. وتؤكّد "المسيرة من أجل التعليم" تضامننا مع الأطفال الذين يواجهون تحدّيات كبيرة من أجل الحصول على التعليم وإحداث فارق إيجابي في مستقبلهم ومستقبل عائلاتهم ومجتمعهم ووطنهم. فثمّة إيمان كبير بين الأفراد والعائلات والمؤسسات هنا في الإمارات حول أهمية التعليم وقدرته على تغيير الحياة لاسيما وأننا نشهد هنا داخل الدولة كيف يمكن للمجتمعات أن تنمو وتزدهر بوجود الأسس التعليمية الصلبة."

يذكر أن خلال السنوات الستّ الماضية من المسيرة من أجل التعليم التي نظّتمها دبي العطاء، والتي تُعتبر نشاطاً عائلياً مميّزاً، قد سلّطت الضوء على أثر برامج المؤسسة في البلدان النامية ومنحت المجتمع المحلي فكرة ملموسة عن التأثير الإيجابي الذي حققته تبرّعاتهم. وقد شملت النشاطات التي تبعت المسيرة قسماً للرسم على الوجوه، وقلعة للقفز، ومنصة لأخذ الصور التذكارية، وعروض فرقة دبي درامز وغيرها.

واختتم القرق قائلاً: "تجمع المسيرة من أجل التعليم التي تنظّمها دبي العطاء أفراد المجتمع في دولة الإمارات في فعالية مجتمعية قويّة حيث نشهد مشاركة العائلات والأطفال والشركات العالمية والمحلية مما يوفّر أجواءً ممتعة ومميّزة جداً. ولكن، في قلب هذا الحدث، نسلّط الضوء على مسألة ذات أهميّة قصوى، وهي حقّ كلّ طفل بالحصول على التعليم والفرص العادلة. فحين يعاني الأطفال في البلدان النامية من أجل الحصول على التعليم السليم، يُحرمون من الفرصة للمساهمة بشكل إيجابي في المجتمع. ويمكننا رؤية التأثير التراكمي لهذه المسألة على الصعيد العالمي، وإننا نبذل قصارى جهودنا من أجل تطبيق البرامج ذات الأثر المستدام التي تحدث تغييراً مضموناً، والتي لا تقتصر على منح الأطفال فرصة الوصول إلى التعليم الأساسي السليم فحسب، بل تقدّم نماذج راسخة يمكن تطبيقها على مرّ السنين من أجل دعم جدول التعليم العالمي."

تجدر الإشارة أيضاً إلى أنّ شيفرون الخليج كانت الراعي الرئيسي للفعالية للسنة الثالثة على التوالي وشكّلت قدوة يحتذى بها لمواطنة الشركات، وقد علّق في هذا الإطار كريس برادلي، رئيس مجلس إدارة شيفرون في الإمارات العربية المتّحدة، قائلاً: "يسعدنا تقديم الدعم لدبي العطاء مرة أخرى من خلال رعاية المسيرة من أجل التعليم وتعزيز الوعي بشكل أكبر حول هدف المسيرة المتمثل بدعم التعليم باعتباره حقا للجميع. فضلا عن انضمامنا الى جانب عائلاتنا وأصدقائنا لجمع التبرعات تجاه هذه القضية النبيلة في جميع أنحاء العالم، استمتع الزملاء في شيفرون أيضا في دورهم التطوعي والمساعدة التي قدموها خلال هذا الحدث الرائع. عام بعد عام، ينجح هذا الحدث في بعث روح المشاركة والمرح وجمع التبرعات. ويسر شيفرون تقديم الدعم لدبي العطاء والعمل الرائع التي تقوم به."

قال عبدالرحمن السركال، أحد المشاركين في المسيرة: "كانت مسيرة دبي العطاء من أجل التعليم مفعمة بالحياة ومن الجميل رؤية اطياف المجتمع مشاركين في هذا الحدث الملهم والجامع. وقد تعرفنا إلى الصعوبات التي تواجهها المجتمعات الأخرى عبر هذه المسيرة الرمزية. ولا شك أنني سأعود السنة القادمة للمشاركة."

من جهتها قالت كايت ليسنكو، إحدى المشاركات في المسيرة من أجل التعليم: "أتيت إلى مسيرة دبي العطاء مع زملائي في العمل وقد سررت برؤية هذا الحشد الكبير وسعدت بمشاركتي في حدث يجمع بين المتعة والحماس."

وقد رعا "المسيرة من أجل التعليم 2014" كل من شركة شيفرون الخليج (الراعي الرئيسي)، وشبكة الإذاعة العربية (الراعي الإعلامي)، وإتصالات (الشريك الرسمي للإتصالات) وحظيت بدعم الشركاء المنظمين وهم بلدية دبي، وشرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ومجلس دبي الرياضي، وكذلك المساهمين بتبرعات عينية وهم اغا خان سكاوت (Agha Khan Scout)، المايا، المراعي، مدينة الأطفال، دبي درامز، فرنزي (Frenzy)، غولدز جيم (Gold's Gym)، كيت كات، حليب كليم، لنس ميديا (Lens Media)، شاي ليبتون المثلج، أل.أس.في. (LSV)، مسافي، نسكافيه، نسكويك، نسلة، أورناميك سي. (Ornamic C)، بوكاري سوات (Pocari Sweat)، كواكر (Quaker) وثينك أب الخليج (Think Up GCC).

العودة إلى قائمة الأخبار