حملة "العطش إلى العلم"

حملة "العطش إلى العلم"

تؤثر محدودية فرص الحصول على مياه الشرب النظيفة بصورة كبيرة على ملايين الأطفال، إذ يتم فقد ما يزيد على 443 مليون يوم دراسي سنوياً بسبب الأمراض التي تلحق بالأطفال نتيجة المياه التي يشربونها. لذا تركز دبي العطاء جهودها على ضمان إدماج برنامج الماء والمصارف الصحية والنظافة الصحية في جميع برامجها التعليمية ووضعه في صدارة الأولويات. ومن أجل تعزيز برنامج الماء والصرف الصحي والنظافة الصحية في المدارس، أطلقت دبي العطاء حملة تحت عنوان "العطش إلى العلم"، أتاحت من خلالها للمجتمع الإماراتي بكافة أطيافه فرصة المساهمة في توفير مياه الشرب النظيفة لهؤلاء الأطفال.

تم تنفيذ حملة "العطش إلى العلم" خلال شهر رمضان الكريم، وتلقت هذه الحملة دعماً كبيراً من قِبَل مجتمع الأعمال الإماراتي، الذي شمل مجموعة كبيرة من المتاجر والمراكز التجارية والمؤسسات العاملة في مختلف القطاعات، مثل قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية والإعلام، هذا فضلاً عن المقيمين في الإمارات الذين أسهموا في هذه الحملة بسخاء. وقد أسهمت 679 مؤسسة تجارية وما يزيد على 120,000 مقيم في الإمارات في توفير مياه الشرب النظيفة للأطفال، الأمر الذي من شأنه زيادة معدلات الالتحاق بالمدارس، وخفض نسبة التغيب وتحسين الصحة العامة للأطفال.

العودة إلى القائمة