دبي العطاء تعود إلى المدرسة

دبي العطاء تعود إلى المدرسة

-زار فريق عمل دبي العطاء موطن جبال الهيمالايا في نيبال، للإطمئنان على سير العمل في مكتبات دبي العطاء التي أنشئت في 2009. وتحتوي هذه المكتبات على كتب للأطفال في اللغات المحلية، كتب أخرى من حصيلة التبرعات باللغة الإنجليزية، بالإضافة الى ألعاب وأثاث لتوفير بيئة تعليمية صديقة للطفل. ويهدف هذا البرنامج إلى رفع مستوى مهارات القراءة والكتابة عند الأطفال، ما يؤثر إيجابياً على نوعية التعليم لطلاب مدارس التعليم الأساسي.

وتقع نيبال في جنوب آسيا، وهي إحدى أقل البلدان نمواً في العالم، حيث يعيش ما يقارب من ربع سكانها تحت خط الفقر. وما يزال التعليم أحد التحديات الملحة في نيبال، ففي 2007، أكمل 61.6% من الطلاب النيباليين حلقة التعليم الأساسي وفقاً لمؤشرات الأهداف الإنمائية للألفية.

وفي تعليق خلال الرحلة قالت آمال الرضا، أخصائية تنمية الموارد المالية في دبي العطاء: "عند وصولنا إلى المدارس، كنا سعداء جداً لرؤية المكتبات لا تزال بحالة جيدة جداً، وتعمل تحت إشراف رائع ودعم كبير من المعلمين والمجتمع على الرغم من إنتهاء البرنامج في عام 2011".

ويعد برنامج دبي العطاء في نيبال شهادة نوعية على إسهام المجتمع الإماراتي من  خلال تحدي المليون كتاب، وهي حملة أطلقتها دبي العطاء في عام 2008، وحثت من خلالها طلاب المدارس على المشاركة في ماراثون قراءة على مستوى الإمارات وكان الهدف قراءة مليون كتاب خلال أسبوعين. وفي نهاية الحملة نجح 141,425 طالباً وطالبة في 159 مدرسة في قراءة 1,323,218 كتاباً.  

ومقابل الكتب التي قرأها الطلاب، قامت دبي العطاء بشراء كتباً جديدة مكتوبة  باللغات المحلية وتم توزيع هذه الكتب على أطفال المدارس في بنغلادش وكمبوديا ونيبال ولاوس وزامبيا وجنوب أفريقيا وسري لانكا وقطاع غزة والإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع منظمة "مساحة للقراءة"(Room to Read).  ولضمان استمرارية البرنامج، تم إنشاء مكتبات لحفظ الكتب، وكذلك تدريب المعلمين على  الأساليب التعليمية الجديدة.

وقالت أسماء عبد الملك، ضابط برامج دولية في دبي العطاء "عكست الزيارة الأخيرة لنيبال جهود الفريق المستمرة لمحو الأمية، كما سلطت الضوء على أهمية الزيارات الميدانية لتقييم التقدم المحرز للبرامج. إن الاستجابة الإيجابية، ورؤية الإبتسامة ترتسم على وجوه هؤلاء الأطفال المحرومين في تلك المجتمعات النيبالية النائية، هي بمثابة مكافأة وشكر لجميع داعمي دبي العطاء الذين قدموا جهوداً رائعة خلال "تحدي المليون كتاب".

وبغض النظر عن التقدم الكبير الذي حققه البرنامج في نيبال، فإنه من الرائع حقاً رؤية جيل من الأطفال النيباليين يحصلون على التعليم الذي يجعل هذه الزيارات الميدانية حقاً جديراً بالإهتمام.