حملة دبي العطاء الرمضانية

حملة دبي العطاء الرمضانية

في العاشر من يوليو، أطلقت "دبي العطاء" نشاطاً مجتمعياً في دبي مول كجزء من حملة "التعليم يقضي على الفقر" التي أطلقتها المؤسسة خلال شهر رمضان المبارك 2013. واستمر هذا النشاط الذي أُقيم في ردهة النجمة لمدة 20 يوماً، بدعوة زوار المول إلى التحرك نحو إحداث فارق في حياة الأطفال الأقل حظاً والذين يعيشون في البلدان النامية.

وقد ساعد هذا النشاط على تسليط الضوء على أهمية التعليم في كونه إحدى أهم الوسائل لكسر حلقة الفقر. وقد تم عرض المنشورات بشكل لافت حول المنصة لمنح الزوار معلومات حول البرامج التي تطبقها دبي العطاء في البلدان النامية من أجل القضاء على الفقر من خلال التعليم.

وكانت داماس بين العلامات التجارية التي وفرت دعماً ملموساً من خلال رعايتها بعض جوانب هذه المبادرة، مثل المنصّة التفاعلية التي عُرضت عليها صورٌ بالأبيض والأسود لأطفال يعيشون في الفقر ثم تلوّنت تلك الصور تدريجياً ما يمثل حصول الأطفال على التعليم. وحدث هذا التغيير في كل مرة جرى التبرع بخمسين درهماً دعماً للحملة.

إضافة إلى ذلك، أظهرت "كانون" الشرق الأوسط دعمها الكبير لهذه الحملة من خلال إدارة كشك التصوير الموجود على المنصة ومنح المشاركين فرصة التقاط صورهم. وإذا رغبوا في ذلك، تم عرض نسخة عن الصور على جدار المنصة وأخذ المشاركون نسخة ثانية كذكرى لمساهمتهم.

وقد سهلت دبي العطاء تقديم التبرعات من خلال وضع صناديق تبرع في نقاط مختلفة من المول بالاضافة الى اتاحة فرصة للمجتمع بالتبرع عن طريق الرسائل النصية.